Medical activities in Nduta refugee camp, Tanzania
التقرير الدولي عن أنشطة أطباء بلا حدود لعام 2018

تنزانيا

أنشطة أطباء بلا حدود في تنزانيا في العام 2018 لا تزال منظمة أطباء بلا حدود أكبر مزود للرعاية الصحية لما يقرب من 100,000 لاجئ بوروندي في مخيم ندوتا الواقع في شمال غرب تنزانيا.
MSF projects in Tanzania, 2018 - AR

كانت تنزانيا بحلول نهاية 2018 تستضيف 326,942 لاجئاً من بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية<a href="https://data2.unhcr.org/en/documents/download/67764">التقرير الإحصائي لأوضاع اللاجئين في تنزانيا الصادر عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 31 ديسمبر/كانون الأول 2018</a> يعيش معظمهم في ثلاثة مخيمات ألا وهي نياروغوسو وندوتا ومتينديلي.

عملنا في ندوتا على إدارة مستشفى يضم 151 سريراً وأربعة نقاط صحية، إلى جانب أنشطة توعية صحية عبر شبكة من عمال الصحة المجتمعية. وتشمل خدمات العيادات الخارجية رعاية الأمهات والأطفال ودعم التغذية والرعاية الصحية النفسية وعلاج ضحايا العنف الجنسي والجنساني. كما قمنا خلال 2018 بإعادة تأهيل غرفة العمليات وغرفة التعقيم في مستشفى كيبوندو العام القريب من المنطقة وتبرعنا بمعدات تخصصية تساعد في إجراء عمليات جراحية من شأنها إنقاذ حياة اللاجئين والأهالي المحليين.

هذا وبقيت الملاريا من أهم المشاكل الطبية في مخيم ندوتا وبالأخص خلال موسم الأمطار. وتدير فرقنا منذ عام 2016 أنشطة متكاملة للوقاية من الملاريا والسيطرة عليها، وتشمل مكافحة اليرقات وتوزيع ناموسيات حديثة معالجة بالمبيدات الحشرية. وقد أثبتت هذه الإجراءات فعاليتها وخفضت عدد الحالات بأكثر من النصف في مرافقنا خلال 2018.

وفي مارس/آذار أكدت حكومتا بوروندي وتنزانيا والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التزامها بتسهيل العودة الطوعية لأكثر من 70,000 لاجئ من بوروندي بحلول نهاية العام، مما فاقم حالة الغموض وعدم اليقين بين الكثير من الناس.

هذا وسجلت فرقنا العاملة في ندوتا زيادة هامة في احتياجات الصحة النفسية بين اللاجئين، علماً أن أكثر المشاكل كانت الاكتئاب والقلق إلى جانب الاضطرابات الطبية النفسية. كان الناس أيضاً يشعرون بالعجز إزاء ما يخبئه المستقبل، خاصةً وأن الكثير من المرضى قد مروا بتجارب صادمة وفقدوا أفراداً من أسرهم أو أصدقاء لهم.

المقال التالي
أطباء بلا حدود