Maadi Clinic
تمثل مصر بلد عبور ومقصداً رئيسياً للاجئي ومهاجري إفريقيا والشرق الأوسط الذين تعرض كثير منهم للعنف أو الاضطهاد في بلدانهم.

ارتفع عدد المهاجرين القادمين إلى مصر بشكل حاد خلال السنوات الأخيرة نظراً للنزاعات والاضطرابات التي تشهدها سوريا والعراق والسودان وجنوب السودان وإريتريا والصومال وليبيا والعديد من البلدان الأخرى.

ويعاني المهاجرون من ضعف الخدمات ومحدودية فرص العمل ومصاعب الحصول على الرعاية الصحية نظراً لاضمحلال التمويل. الكثيرين قد تعرضوا للعنف والاضطهاد في بلدانهم أو خلال رحلتهم إلى مصر ويعانون من مشاكل نفسية وإعاقات جسدية.

عملت منظمة أطباء بلا حدود على تطوير خطط علاج فردية لإعادة تأهيل هؤلاء المرضى تقوم على الرعاية الطبية والنفسية والعلاج الطبيعي والدعم الاجتماعي.

 

أنشطتنا في مصر في عام 2020

أطباء بلا حدود في مصر في عام 2020 تركز فرق أطباء بلا حدود العاملة في مصر على تلبية احتياجات المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء المقيمين في القاهرة.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في مصر في عام 2020

فثمة اليوم أكثر من 259,200 لاجئٍ وطالب لجوء مسجلين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر، علماً أن نصفهم سوريون، فيما يأتي معظم الباقين من بلدان إفريقية على غرار السودان وجنوب السودان وإريتريا وإثيوبيا. وقد استمرت فرقنا خلال عام 2020 في إدارة عيادتنا الشاملة في العاصمة والتي كانت قد فتحت أبوابها عام 2012 وتقدم مجموعة من خدمات الرعاية الطبية والنفسية التي تشمل الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية وعلاج الأشخاص الذين يعانون من إصابات بليغة وصدمات نفسية.

لكن جائحة كوفيد-19 فرضت علينا الكثير من التحديات العملياتية في ظل إقفال المطارات وانقطاع سلاسل التوريد وفرض حظر التجول. إلا أن فرقنا اعتمدت على الابتكار لإيجاد بدائل عن الاستشارات التي تتطلب حضور المرضى في مجالات الصحة النفسية والتوعية الصحية والدعم الاجتماعي حرصاً منها على استمرارية خدماتنا. فقد نظمنا على سبيل المثال جلسات دعم نفسي اجتماعي عبر الهاتف لأول مرة، علماً أننا لم نتوقف عن توفير رعاية الطوارئ في العيادة. يشار إلى أننا بدأنا نستأنف تدريجياً الاستشارات والخدمات التي تتطلب حضور المرضى اعتباراً من شهر يونيو/حزيران إلى أن بلغنا كامل طاقتنا بحلول نهاية العام.

ورغم كل التحديات إلا أن فرقنا عاينت السنة أعداداً من المرضى الذين يعانون من أعراض سوء المعاملة والاعتداءات الجسدية تفوق مثيلاتها في عام 2019. وإضافةً إلى تقييم الصحة النفسية وتنفيذ الاستشارات الحضورية أو عبر الإنترنت، فقد تعاونت فرقنا مع شركائنا لإحالة المرضى كي يحصلوا على الخدمات الاجتماعية الأساسية.

كذلك حافظت أطباء بلا حدود على تعاونها مع الحكومة ومجموعات المجتمع المدني والقائمين على الخدمات الطبية والمؤسسات الأكاديمية لبحث سبل توسيع الخدمات كي تشمل أعداداً أكبر من اللاجئين والمهاجرين والمصريين ممّن يفتقرون إلى خدمات الرعاية وبالأخص المعنية بالعنف الجنسي وسوء المعاملة.
 

في عام 2020
 
Maadi Clinic
مصر

أطباء بلا حدود تُقدم االرعاية الصحية المتكاملة في القاهرة لمن هم في الحاجة إليها

أصوات من الميدان 19 يوليو/تموز 2018
 
اليونان

اليونان: "هل سيقتلوننا هنا في أوروبا؟"

أصوات من الميدان 13 ابريل/نيسان 2016
 
Overcrowded transit camp in Idomeni
الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط

مستجدات أزمة الهجرة في الاتحاد الأوروبي – مارس/آذار 2016

آخر تطورات أزمة إنسانيّة 21 مارس/آذار 2016