Pakistan: Meeting regular health needs amid the COVID-19 pandemic
لا يزال توفير خدمات الرعاية الصحية يشكل تحدياً في باكستان وخصوصًا بالنسبة لأولئك القاطنين في المناطق الريفية المعزولة والمخيمات غير الرسمية في المدن والمناطق المتضررة بالنزاع.

تشكل الرعاية الصحية للنساء والأطفال مصدر قلق رئيسي وأولوية أطباء بلا حدود في باكستان، فالنساء في المناطق الفقيرة يفارقن الحياة بسبب مضاعفات يمكن تفاديها يتعرضن لها خلال الحمل أو الولادة، في حين أن رعاية حديثي الولادة لا تتوفر في كثير من المناطق، فبحسب استطلاع الديمقراطية والصحة في باكستان فإن واحداً من كل 11 طفلاً يفارقون الحياة قبل سن الخامسة.

مجالات أنشطتنا

أنشطتنا في باكستان في عام 2020

أطباء بلا حدود في باكستان في عام 2020 ما برحت فرق أطباء بلا حدود العاملة في باكستان تركّز على دعم الاستجابة الوطنية لجائحة كوفيد-19 فيما حرصت على استمرارية الخدمات الصحية الأساسية التي تشمل طب الأطفال ورعاية الأمومة ورعاية الإصابات البليغة.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في باكستان في عام 2020

وبدأت منظمة أطباء بلا حدود مجموعةً من الأنشطة المعنية بكوفيد-19 والتي شملت الوقاية من العدوى ومكافحتها وفحوصات التحري وتأمين العلاج في عددٍ من أكثر المناطق تضرراً على مستوى البلاد. فقد وضعنا في أبريل/نيسان نظاماً للتحري عن إصابات كوفيد-19 في مستشفى تيمرغارا العام الواقع في مقاطعة دير السفلى للمساعدة في الوقاية من الفيروس والحيلولة دون انتشاره داخل المرفق بين صفوف عمال الرعاية الصحية والمرضى ومرافقيهم وبالتالي انتشاره للخارج على مستوى المجتمع. كما أدرنا طيلة ستة أشهر جناحاً للعزل كان يضم خلال ذروة الموجة الأولى في يونيو/حزيران 2020 ما مجموعه 30 سريراً مخصصًا للمرضى الذين يشتبه إصابتهم بكوفيد-19 والمؤكدة إصابتهم، فيما كان المرضى الذين تستدعي إصابتهم جهاز تنفس اصطناعي يحالون إلى مرافق رعاية تخصصية في بيشاور.

هذا وقد أجبرنا انتشار كوفيد-19 بين طواقم مستشفى النساء الذي نديره في بيشاور على تعليق أنشطتنا لستة أسابيع. لكننا استأنفنا عملنا بعد إجراء تغييرات هيكلية في المستشفى وإعداد منطقة للعزل وتطبيق إجراءات صارمة لمكافحة العدوى والوقاية منها، وهذا يشمل نظاماً للتحري عن حالات كوفيد-19 بين المرضى ومرافقيهم.

كما دعمت المنظمة في أغسطس/آب إنشاء جناح للعزل بسعة 32 سريراً في مستشفى قلعة عبدالله العام الجديد الواقع في بلدة شامان الحدودية المجاورة لأفغانستان والتابعة لإقليم بلوشستان، حيث وفّرت الكهرباء وخدمات إدارة النفايات، إلى جانب تأمين معدات الوقاية الشخصية لعمال الرعاية الصحية. يشار إلى أن فرقنا أشرفت كذلك على فحص الأشخاص قبل دخولهم إلى المستشفى.

أما في كراتشي، وهي أكثر مدن باكستان تضرراً، فقد عملت طواقم المنظمة مع وزارة الصحة لتوزيع حوالي 160,000 قناع قماشي يمكن إعادة استخدامه وحوالي 70,000 صابونة على أكثر من 20,000 منزل في حي ماشار كولوني الفقير المكتظ بالسكان والذي يصعب فيه الحفاظ على التباعد الجسدي بين الناس. وقد نجحت المنظمة في تنفيذ أنشطة توعية مكثفة ركزت على سبل حماية الناس لأنفسهم والوقاية من انتشار الفيروس، معتمدة في ذلك على فرقها الميدانية وعلى حملة إعلامية.

كما تبرعت المنظمة بالأدوية ومعدات الوقاية الشخصية للسلطات المحلية في إقليمي السند وخيبر بختونخوا.

عمليات الاستجابة للطوارئ

لم تكن جائحة كوفيد-19 حالة الطوارئ الوحيدة التي عصفت بباكستان سنة 2020، فقد أدت الأمطار الغزيرة التي هطلت خلال موسم الأمطار إلى تشكل السيول في أكثر من 350 قرية في منطقة دادو التابعة لإقليم السند. كما أنشأت المنظمة عيادات متنقلة في إطار عملية استجابة أعقبت حالة الطوارئ وعالجت أكثر من 4,000 شخص خلال شهر. قامت فرقنا أيضاً بتوزيع مواد إغاثية شملت مستلزمات المطبخ والنظافة والإيواء على حوالي 2,500 أسرة، كما أعادت تأهيل موارد المياه الرئيسية ووزعت أقراص تنقية المياه.

يشار إلى أننا تبرعنا بالناموسيات في ولايتي السند وخيبر بختونخوا وعملنا مع السلطات الصحية في الولايتين لنشر رسائل توعية حول آليات الوقاية من انتقال حمى الضنك والسيطرة على الحشرات الناقلة للمرض وذلك حين بدأت المرافق الصحية بالتبليغ عن وقوع إصابات.

استمرار الأنشطة المعتادة

فرضت جائحة كوفيد-19 عوائق إضافية على الرعاية الصحية للنساء والأطفال في باكستان التي تقل فيها الخدمات المجانية عالية الجودة إلى حد كبير وخاصةً في المناطق الريفية. وقد أقفلت العديد من المرافق العامة والخاصة مؤقتاً في ظل المخاوف من انتقال العدوى.
 
لكن رغم التحديات العديدة التي شملت مشاكل في تأمين الطواقم ونقصاً في الأدوية ومعدات الوقاية الشخصية نتيجة ارتفاع الطلب والقيود على تصدير هذه المواد من أوروبا، إلا أن فرقنا استمرت في تأمين خدمات الرعاية الأساسية التي تضمنت الرعاية الإنجابية ورعاية الحوامل وطب الأطفال في خمسة مواقع في إقليمي بلوشستان وخيبر بختونخوا. علماً أن خدماتنا تعود بالفائدة على المجتمعات المحلية واللاجئين الأفغان وسكان المناطق الحدودية، حيث نوفر خدمات الرعاية التوليدية على مدار الساعة والتي تشمل العمليات الجراحية وإحالة الحالات المعقدة. كما ندير برنامجاً للتغذية مخصصاً للأطفال المصابين بسوء التغذية الشديد في بلوشستان. بالإضافة إلى ذلك تدير المنظمة غرفة الطوارئ الوحيدة في شامان وتشرف فيها على إدارة حالات الإصابات البليغة الحرجة وإحالتها.

أما برنامجنا المعني بالتهاب الكبد الفيروسي C والقائم في حي ماشار كولوني في كراتشي، فيشمل فحوصات التحري وخدمات التشخيص والعلاج والإرشاد، إلى جانب أنشطة التوعية الصحية. لكننا عمدنا خلال الفترة الممتدة من مارس/آذار حتى يونيو/حزيران إلى تقليص نشاطنا في العيادة إلى يومين في الأسبوع في ظل جائحة كوفيد-19، علماً أن المرضى المفترض بهم زيارة العيادة شهرياً حصلوا على أدوية تكفيهم لمدة ثلاثة أشهر.  

الليشمانيا الجلدية

الليشمانيا الجلدية عبارة عن التهاب جلدي طفيلي ينتقل عن طريق لسعة ذبابة الرمل ويتوطن في باكستان. وقد افتتحت المنظمة في مارس/آذار مركزاً جديداً للتشخيص والعلاج في المستشفى العام في مدينة بانو التابعة لإقليم خيبر بختونخوا. كما تدير طواقمنا أربعة مراكز أخرى لعلاج المرضى في كويته وبيشاور. إلا أن قرار السلطات بإقفال خدمات العيادات الخارجية في ظل جائحة كوفيد-19 دفعنا إلى تعليق أنشطتنا بين شهري مارس/آذار ويوليو/تموز.

تسليم الأنشطة في تيمرغارا

بدأنا في مارس/آذار بإقفال مشروعنا القائم في دير السفلى تدريجياً وتسليم غرفة الطوارئ إلى مديرية الصحة، علماً أن فرقنا كانت قد أجرت أكثر من مليون استشارة طوارئ منذ افتتاح المشروع في عام 2008. وتضمنت الخطوة الثانية تسليم وحدة حديثي الولادة التي كانت قد استقبلت أكثر من 9,000 مولودٍ بين مايو/أيار 2014 وأغسطس/آب 2020. يشار إلى أن عملية التسليم انتهت في يناير/كانون الثاني 2021.

سوء استخدام أدوية تحفيز المخاض

استمرت المنظمة بجهود المناصرة والتوعية فيما يخص الاستخدام الآمن لأدوية تحفيز المخاض كالأوكسيتوسين، والتي غالباً ما تعطى دون مبررات وخارج المرافق الصحية، علماً أن سوء استخدامها يرتبط بمضاعفات صحية لدى الأم والطفل. يشار إلى أن عقار الأوكسيتوسين يتوفر في الكثير من الصيدليات في باكستان ولا يتطلب شراؤه وصفة طبية، كما يعتبر من أكثر الوسائل المفضلة لتسريع المخاض وتخفيف الألم. وقد اعتمدت أطباء بلا حدود على وسائل التواصل العامة للتوعية بالممارسات الطبية الآمنة وتباحثت مع أعضاء في البرلمان ومسؤولين في وزارة الصحة لتعزيز القوانين القائمة المتعلقة بأدوية تحفيز المخاض.

 

في عام 2020
 
Mother and Child Health in Balochistan
باكستان

الرعاية الصحية المقدمة للأمهات والأطفال في وضع سيء

تحديث حول مشروع 7 يونيو/حزيران 2019
 
Peshawar Women Hospital
باكستان

رعاية الأم والطفل لخفض وفيات حديثي الولادة في بيشاور

تحديث حول مشروع 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2018
 
Pakistan Behind The Headlines
باكستان

أطباء بلا حدود تُجبر على إنهاء البرامج الطبيّة في منطقة كورام، شمال غرب باكستان

تصريح 14 سبتمبر/أيلول 2017
 
Malnutrition in Pakistan
باكستان

"وجدت نفسي فجأة أقوم بمعالجة أطفالي التوأم الثلاثي الخُدّج"

أصوات من الميدان 31 يوليو/تموز 2017
 
اليونان

اليونان: "هل سيقتلوننا هنا في أوروبا؟"

أصوات من الميدان 13 ابريل/نيسان 2016