Expanding in challenging times

سيراليون

يعاني نظام الرعاية الصحية في سيراليون جراء سنوات من الحرب الأهلية وتفشي الأمراض على غرار الإيبولا وكوفيد-19، وهو ما أدى إلى نقص كبير في عدد العاملين في المجال الصحي.

ونظرًا لاستجابة أطباء بلا حدود في سيراليون خلال تفشي الكوليرا في عام 1986، لاءمنا ووسّعنا مشاريعنا للاستجابة للاحتياجات المتزايدة في البلاد. وتعمل فرقنا حاليًا على مراقبة تفشي مختلف الأمراض بما في ذلك كوفيد-19 كما تساعد على تعزيز مهارات مجموعة من العاملين المؤهلين في المجال الطبي .

وفي بلد يعاني من ارتفاع معدلات وفيات الأمهات والأطفال بشكل استثنائي، تركز أنشطتنا على الأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والمرضعات، خصوصًا في منطقة كينيما الواقعة في شرق البلاد.

تدير أطباء بلا حدود حاليًا مشاريع طبية في ثلاث مقاطعات هي كينيما وتونكوليلي وبومبالي، كما تساعد وزارة الصحة على تقديم الرعاية الصحية العامة والمتخصصة بما في ذلك رعاية مرضى السل والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري. وتقدم فرقنا كذلك الدعم النفسي الاجتماعي والعلاج لضحايا العنف الجنسي والعنف القائم على النوع الاجتماعي.

ولمعالجة مشكلة نقص العاملين الصحيين ذوي المهارات والمؤهلين، سجّلت أكاديمية أطباء بلا حدود ممرّضين ومسؤولين صحيين سريريين في كينيما للمساعدة في تحسين الخدمات وتقديم استجابات فعّالة أثناء حالات الطوارئ.

أهم الأنشطة والمشاريع في سيراليون

أنشطتنا في سيراليون في عام 2020

أطباء بلا حدود في سيراليون في عام 2020 تركز فرق أطباء بلا حدود التي تعمل في سيراليون على رعاية الأمومة والطفولة بهدف خفض المعدلات المرتفعة للأمراض والوفيات بين الأمهات والأطفال دون سن الخامسة.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في سيراليون في عام 2020

فالنقص الحاد في الطواقم الطبية يؤدي إلى نقص الخدمات التي تحصل عليها المجموعات الأكثر ضعفاً. وتعمل فرقنا على سد بعض هذه الفجوات حيث تؤمن الرعاية الصحية للأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل والأمهات المرضعات، حيث تتواجد طواقمنا في 13 مركزاً صحياً ريفياً في ثلاثة مناطق ألا وهي غوراما ميندي وواندور ونونغوا، إضافةً إلى مستشفى يقع في بلدة هانغا التابعة لمقاطعة كينيما، حيث تدعم هذه الطواقم مراكز التغذية العلاجية المركزة وخدمات طب الأطفال العامة وعلاج الملاريا.

ولا تزال فرقنا المتواجدة في تانكوليلي تقدم الدعم لمستشفى ماغبوراكا العام وتسعة مراكز رعاية صحية، حيث أدخلت تحسينات على إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها وعززت أنظمة المياه والصرف الصحي، كما أننا نتبرع بالأدوية ونشرف على تدريب الطواقم، علماً أن الخدمات تشمل التخطيط الأسري والوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى الطفل وكذلك تأمين الدعم النفسي الاجتماعي والعلاج الطبي لضحايا العنف الجنسي والجنساني.

أما في مدينة ماكيني التابعة لمقاطعة بومبالي فتعمل طواقمنا مع برنامج مكافحة السل الوطني من أجل اعتماد نموذج خدمات إسعافية لتوفير الرعاية على الصعيد المجتمعي بحيث تضمن تشخيص وعلاج المصابين بالسل المقاوم للأدوية. كما تستمر طواقمنا بدعم مركز السل الرئيسي في البلاد والواقع في مستشفى لاكا في العاصمة فريتاون.
     
هذا وأسهمت المنظمة في الاستجابة الوطنية لجائحة كوفيد-19 حيث عملت طواقم أطباء بلا حدود على تحويل مرفق حكومي في العاصمة إلى مركز علاجي بسعة 120 سريراً إلى جانب تدريب الطواقم. كما أشرفت فرقنا على تجديد وحدة عزل مخصصة لمرضى حمى لاسا تابعة لمستشفى كينيما العام واستخدامها كمركز لعلاج مرضى كوفيد-19 بسعة مبدئية بلغت 25 سريراً.

يشار إلى أن مجموعة من الممرضين والممرضات والقابلات الذين ذهبوا للدراسة في غينيا لمدة سنتين برعاية أكاديمية أطباء بلا حدود للرعاية الصحية قد عادوا للعمل في البلاد، علماً أن استثمارات أطباء بلا حدود في الموارد البشرية في قطاع الرعاية الصحية تدل على التزامها بتحسين جودة الرعاية لمصلحة المرضى.
 

في عام 2020
 
Landslides in Freetown
سيراليون

أطباء بلا حدود تدعم المتضررين من الانهيارات الطينية

تحديث حول مشروع 24 أغسطس/آب 2017
 
Closure Of MSF Projects in Conakry, Guinea
الاستجابة لتفشي مرض الإيبولا

منظمة أطباء بلا حدود تختتم مشاريع الإيبولا للناجين

تحديث حول مشروع 21 أكتوبر/تشرين الأول 2016