Behind the Frontlines of Hodeidah
التقرير الدولي عن أنشطة أطباء بلا حدود لعام 2018

2018 في أرقام

أبرز الأنشطة لعام 2018

المعطيات الواردة تجمع الأنشطة المباشرة وأنشطة الدعم وأنشطة التنسيق. تمثل هذه المعطيات لمحة عامة حول برامج وأنشطة أطباء بلا حدود ولا يمكن اعتبارها شاملة لكل الأنشطة.

حقائق وأرقام

منظمة أطباء بلا حدود هي منظمة دولية مستقلة خاصة غير ربحية. تضم المنظمة 21 مكتباً وطنياً تتبع النظام الأساسي للمكتب الدولي و10 منظمات متخصصة تسمى "المنظمات التابعة" وتتحمل مسؤولية أنشطة محددة مثل إمدادات الإغاثة الإنسانيّة والأبحاث الوبائيّة والطبيّة والأبحاث المتعلقة بالعمل الإنساني والاجتماعي. وبما أن جميع هذه المؤسسات تابعة للمنظمة، فهي تدخل في نطاق بيانات التقرير المالي والأرقام الواردة هنا.

توضح هذه الأرقام الجوانب الماليّة للمنظمة على المستوى الدولي المشترك خلال تقويم السنة الميلاديّة 2018.

جميع المبالغ المالية المذكورة هي بملايين اليوروهات. تقريب النتائج قد يؤدي إلى تباين في الأرقام الإجمالية.

Shatila and Sabra measles vaccination campaign
تقرير سنويّ

International Financial Report 2018

28 مايو/أيار 2019
تقرير سنويّ

من أين جاءت الأموال؟

في إطار جهود منظمة أطباء بلا حدود لضمان استقلاليتها وتعزيز روابطها بالمجتمع، نسعى إلى الحفاظ على مستوى مرتفع من الدخل الخاص. في عام 2018 ، كانت نسبة 95 في المئة من دخل المنظمة تأتي من مصادر خاصة. وذلك بفضل أكثر من 6.3 مليون من المتبرعين الأفراد والمؤسسات الخاصة في شتى أنحاء العالم. أما المؤسسات العامة التي قدمت دعماً مالياً إلى المنظمة، فشملت حكومات بلدان كندا واليابان وسويسرا والصندوق الدولي والمرفق الدولي لشراء الأدوية (UNITAID).

مصادر الدخل

تُظهر نتائج عام 2018 بعد تعديل أرباح/خسائر الصرف عجزاً مقداره 72 مليون يورو (في عام 2017 كان مقدار العجز 104 ملايين يورو). 

تراكمت إيرادات المنظمة على مدى سنوات من خلال فائض الدخل على النفقات. في نهاية عام 2018 ، مثَّل الاحتياطي المتبقي المتوفر منها (باستثناء الأموال المقيدة بشكل دائم، ورأسمال المؤسسات) ما يعادل 7.2 أشهر من نشاط السنة السابقة.

أما الغرض من الاحتفاظ بالإيرادات فهو تلبية الاحتياجات التالية: احتياجات رأس المال العامل على مدار السنة، حيث أن جمع التبرعات عادةً له ذروات موسمية بينما الإنفاق ذو وتيرة ثابتة نسبياً؛ الاستجابة للعمليات السريعة للاحتياجات الإنسانيّة التي يتم تمويلها من خلال حملات جمع التبرعات العموميّة و/أو التمويل المؤسساتي العام؛ الطوارئ الإنسانية الكبرى المستقبليّة التي لا يمكن الحصول على ما يكفي من التمويل لها؛ استدامة المشاريع طويلة الأمد (مثال: برامج العلاج بمضادات الفيروسات القهقرية)؛ أو الهبوط المفاجئ في التمويل الخاص و/أو المؤسساتي العام والذي لا يمكن الاستجابة له على المدى القصير من خلال تخفيض الإنفاق.

أين أنفقت الأموال؟

مواقع المشاريع

سياق التدخلات

أكبر المشاريع بحسب الإنفاق

بلغت الميزانية الإجمالية لبرامجنا في هذه الدول العشرة 542.3 مليون يورو، أي 52 بالمئة من إجمالي نفقات عمليات المنظمة خلال 2018.

أكبر المشاريع بحسب عدد استشارات العيادات الخارجية

كيف أنفقت الأموال؟

مجموع الإنفاق

المهمة الاجتماعية – 82% من مجموع الإنفاق

نفقات البرامج حسب طبيعتها

القسم الأكبر من النفقات مخصص لتكاليف الموارد البشريّة: تشمل نسبة 52 في المئة من الإنفاق تقريباً جميع التكاليف المرتبطة بالموارد البشريّة المحليّة والدوليّة (بما فيها تذاكر الطائرات، والتأمين، والسكن وغيرها).

وتشمل فئة المواد الطبيّة والتغذوية الأدويّة والمعدات الطبيّة واللقاحات ورسوم الاستشفاء والأغذية العلاجيّة. أما تكاليف إيصال هذه المواد فتقع ضمن فئة النقل والشحن والتخزين.

تضم فئة المواد اللوجستيّة والصرف الصحي مواد البناء والمعدات للمراكز الصحية، والمياه والصرف الصحي، والإمدادات اللوجستيّة. أما النفقات الأخرى فتشمل منح الشركاء الخارجيين والضرائب على سبيل المثال.

الموارد البشرية

أكبر المشاريع بحسب أعداد أفراد الطواقم الميدانية

المناصب الوظيفية

المغادرات الدولية

ملاحظات حول الرسوم البيانية

الإيرادات الأخرى تمثل رأسمال المنظمة والتعديلات الناتجة عن تحويل البيانات المالية إلى اليورو.

الاستشارات الخارجية لا تشمل الاستشارات التخصصية.

نفقات البرامج تمثل النفقات الآتية من الميدان أو من المقر الرئيسي نيابةً عن الميدان. جميع النفقات تخصص وفق الأنشطة الرئيسية التي تنفذها المنظمة. وتشمل جميع فئات الإنفاق على البرامج: الرواتب والتكاليف المباشرة والنفقات العامة المخصصة (كتكاليف البناء والاستهلاك).

تقاس أعداد الطواقم وفقاً لمعدل وسطي سنوي يكافئ ساعات العمل بدوام كامل. المناصب الميدانية تشمل الطواقم العاملة في البرامج والداعمة لها. أما المغادرات الدولية، فهي تمثل المرّات التي بدأ فيها موظفون دوليون (يعملون خارج بلد إقامتهم) مهمات ميدانية.

المقال التالي
أطباء بلا حدود