Riang, Jonglei state - Emergency Intervention

جنوب السودان

أرغِمَ ملايين الأشخاص على ترك ديارهم جراء النزاع الذي استمر لسنوات.

يتعرّض مئات الآلاف من الأشخاص في جنوب السودان إلى العنف الشديد ويعيشون في حالة خوف دائم على حياتهم ما يحول دون حصولهم على احتياجاتهم الأساسية مثل الطعام والماء والرعاية الصحية.
نعمل في المستشفيات والعيادات في كافة أنحاء البلاد حيث ندير بعض أكبر برامجنا في العالم.

وتوفّر فرقنا الرعاية الصحية الأساسية والمتخصصة والاستجابة لحالات الطوارئ والتفشّيات التي تصيب المجتمعات المعزولة والنازحين واللاجئين من السودان.

تستجيب فرق أطباء بلا حدود حاليا لجائحة فيروس كورونا كوفيد-19 في جنوب السودان.

معلومات هامة حول الأزمة الإنسانيّة في جنوب السودان

أنشطتنا في جنوب السودان في عام 2020

أطباء بلا حدود في جنوب السودان في عام 2020 لا تزال الأوضاع هشّةً في جنوب السودان رغم مرور عامين على توقيع اتفاقية السلام وتشكيل حكومة وحدة.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في جنوب السودان في عام 2020

فقد تعرضت البلاد لحالات طوارئ عدة خلال عام 2020 بما فيها تصاعد العنف وجائحة كوفيد-19 والفيضانات الغزيرة وارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي، وكان هناك 7.5 ملايين شخص، أي نحو ثلثي السكان، بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

ولهذا فقد استجابت طواقم أطباء بلا حدود للاحتياجات الطبية والإنسانية الملحة كما حافظت على خدمات الرعاية الصحية الأساسية في 16 مشروعاً نديرها في أنحاء البلاد.

تصاعد العنف والقتال

اندلعت في مختلف أرجاء جنوب السودان اشتباكات عنيفة متكررة استمر بعضها لأشهر خلال عام 2020. وشهدت الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني حتى أكتوبر/تشرين الأول مقتل* أكثر من 2,000 شخص بينهم أحد أفراد طاقمنا المحليين، إضافةً إلى نزوح عشرات الآلاف من الناس.

وفي ولاية جونقلي ومنطقة بيبور الكبرى عملت فرقنا في بييري ولانكين وبيبور حيث أمنت الرعاية الطبية الطارئة في حالات الإصابات الجماعية حيث تتوافد أعداد كبيرة من الجرحى الذين يعاني كثيرٌ منهم من إصابات بليغة نتيجة أعيرة نارية وطعن. وقد أجلت طواقمنا المرضى الذين يعانون من حالات حرجة من بييري ولانكين ونقلتهم جواً إلى مستشفانا الواقع في موقع حماية المدنيين في بنتيو كي يخضعوا للعمليات الجراحية. كما عملت فرقنا على تحسين خدمات المياه والصرف الصحي للآلاف من الناس الذين التجؤوا إلى منطقة مجاورة لموقع بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان في مدينة بيبور.

إلا أن الاشتباكات الضارية أجبرت فرقنا على تعليق أنشطتها الطبية في بييري لمدة يومين خلال شهر مايو/أيار. كما علقنا في يونيو/حزيران أنشطتنا القائمة في بيبور عقب فرار طواقمنا والتجائها إلى منطقة أحراش نائية طلباً للأمان. غير أننا بدأنا عملية استجابة طارئة في أغسطس/آب حين تجددت أعمال العنف. هذا وقد أقفلنا المشروع في ديسمبر/كانون الأول كي نفسح المجال لإعادة تنظيم أنشطتنا الطبية بأسلوب أكثر مرونة وكفاءة بهدف تلبية الاحتياجات الصحية الطارئة للأهالي.

فيضانات واسعة

ضربت فيضانات غزيرة البلاد للعام الثاني على التوالي وأضرّت حياة أكثر من مليون شخص في أرجاء واسعة من جنوب السودان حيث غمرت المياه بيوتهم ومرافق الرعاية الصحية تاركةً إياهم دون طعام ولا ماء ولا مأوى.

لهذا استجابت فرقنا للاحتياجات الهائلة في بيبور وفانجاك القديمة ولير حيث قدمت الرعاية الصحية الطارئة في عياداتها المتنقلة وفي عددٍ من المستشفيات والعيادات. أما في ولاية أعالي النيل فقد أنشأنا عيادة طوارئ تقدم الخدمات لبلدتي كانال وخور أولوس اللتين لا يمكن الوصول إليهما إلا بالقارب من ملكال، كما نفذت عملية تدخل طارئة في منطقة أولانغ سوبات.

وكان سوء التغذية مصدر قلق كبير في منطقة بيبور الكبرى، ولذلك فقد عززنا خدمات التغذية للأطفال الصغار، معتمدين على عيادات متنقلة وكذلك على مركزنا المتخصص في التغذية العلاجية للمرضى المقيمين والذي يقع في بيبور. كما كنا نوزع 60,000 لتر من مياه الشرب يومياً في المناطق التي أدت فيها الفيضانات إلى تلوث الآبار.

وعالجت فرقنا في تلك المشاريع آلاف الناس وقد كان معظمهم مصاباً بالملاريا والالتهابات التنفسية والإسهالات المائية الحادة. كما دعمنا حملة تطعيم واسعة للحصبة في مدينة ملكال وفي موقع حماية المدنيين. كذلك قدمت طواقمنا الدعم النفسي الاجتماعي ووزعت مواد الإغاثة التي شملت الأغطية البلاستيكية والناموسيات والصابون على آلاف الأسر النازحة.

الاستجابة لجائحة كوفيد-19

فيما كانت جائحة كوفيد-19 تنتشر عالمياً في أوائل عام 2020، برزت مخاوف من أن يؤدي تفشي المرض إلى مفاقمة الأوضاع الإنسانية المزرية أساساً، مما دفع بمنظمة أطباء بلا حدود إلى اتباع إجراءات الوقاية من كوفيد-19 واعتماد أنشطة جديدة في المشاريع القائمة في البلاد إلى جانب إنشاء مشاريع جديدة متخصصة في جوبا وفي مستشفى ملكال التعليمي.

فقد ركزت فرقنا العاملة في جوبا على تعزيز إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها في المرافق الصحية التي تشمل المستشفى التعليمي والمختبر الصحي العام الوطني الذي يعتبر المركز الرئيسي لإجراء الاختبارات على مستوى البلاد. كما دربت فرقنا طواقم الرعاية الصحية وتبرعت بالإمدادات ونفذت أنشطة توعية صحية وأعدت مرافق لغسل اليدين في العديد من المواقع العامة.

اللاجئون والنازحون

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان في يوليو/تموز بأنها ستبدأ تسليم مواقع حماية المدنيين الخمسة للحكومة الوطنية، علماً أن هذه العملية لم تكن قد بدأت بعد في موقعي بنتيو وملكال اللذين ندير فيهما مستشفيات. إلا أن المرضى والأهالي الموجودين في بنتيو عبروا لنا عن مخاوفهم من انعدام الأمن عند توقف الأمم المتحدة عن حماية الموقع.

وقد استمرت فرقنا في كلا الموقعين بعلاج الإصابات الناجمة عن ظروف المعيشة والتي تشمل الملاريا وأمراض الإسهال والتهاب الكبد E والكوليرا والحمى التيفية والتراخوما والأمراض الجلدية وطالبت بتحسين خدمات المياه والصرف الصحي.

أما في ياي فقد بدأت فرقنا الخارجية والمتنقلة بتوزيع مواد الإغاثة وتنظيم استشارات طبية عامة وتلقيح الناس وتقديم الدعم النفسي الاجتماعي عقب موجات نزوح جديدة. كما دعمنا جناح طب الأطفال التابع لمستشفى ياي العام وأدرنا خدمات رعاية صحية عامة في عيادتنا الواقعة في جانسوك.

يشار إلى أن فرقنا العاملة في عيادة مخيم دورو ومستشفى بونج في ولاية أعالي النيل قدمت الرعاية الطبية للاجئين والمجتمعات المضيفة، وشمل هذا اللقاحات وعلاج الملاريا وسوء التغذية وتأمين الرعاية لضحايا العنف الجنسي والجنساني والإشراف على الولادات.

رعاية الأم والطفل

قدمت طواقمنا على مدار العام الرعاية الصحية للأم والطفل في مستشفى أويل العام الذي يخدم نحو 1.3 مليون شخص. كما بدأنا في أكتوبر/تشرين الأول بدعم استجابة وزارة الصحة لذروة الملاريا الموسمية حيث قدمت فرقنا فحوصات التشخيص السريعة والأدوية والإشراف في المستشفى وفي مراكز الرعاية الصحية العامة.

منطقة أبيي الإدارية الخاصة

تدير منظمة أطباء بلا حدود مستشفى بسعة 180 سريراً يقع في بلدة أجوك التابعة لمنطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، وقد استمرت طواقمنا بتوفير الخدمات الجراحية ورعاية حديثي الولادة وطب الأطفال وعلاج لدغات الأفاعي وأمراض على غرار فيروس نقص المناعة البشرية والسل والملاريا والسل.

إقفال مشاريع

أقفلت المنظمة في يوليو/تموز عدداً من المشاريع التي نديرها منذ 14 عاماً في منطقة يامبيو التابعة لولاية غرب الاستوائية، علماً أنها ركزت على علاج الملاريا الموسمية التي تستهدف الأطفال الضعفاء في المناطق الريفية ودعم المستشفى العام، إضافةً إلى عملية استجابة لمساعدة الجنود الأطفال المسرّحين.

*مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية

 

في عام 2020
 
Non Food Item distribution
جنوب السودان

أطباء بلا حدود تدعو إلى تكثيف المساعدات للنازحين في مقاطعة تويك

بيان صحفي 27 ابريل/نيسان 2022
 
منزل محترق في مقاطعة لير، جنوب السودان
جنوب السودان

أطباء بلا حدود تدين بشدة أعمال العنف الأخيرة التي أودت بحياة أحد الموظفين

بيان صحفي 20 ابريل/نيسان 2022
 
أطباء بلا حدود تستجيب للنزوح الهائل في مقاطعة تويك
جنوب السودان

عشرات آلاف النازحين من أغوك بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية العاجلة

تحديث حول مشروع 9 مارس/آذار 2022
 
MSF Clinic: inpatient department and surgical capacity, Gogrial, Warrap State. South Sudan
جنوب السودان

تقويض قدرة وصول المجتمعات إلى الرعاية الطبية عقب السطو المسلح الذي طال فريق أطباء بلا حدود في ياي

بيان صحفي 2 مارس/آذار 2022
 
black background
جنوب السودان

أطباء بلا حدود تشعر ببالغ الأسى لمقتل زميلنا في أغوك

بيان صحفي 15 فبراير/شباط 2022
 
Flooding in Unity State
جنوب السودان

مئات آلاف الأشخاص مازالوا يعيشون في ظروف محفوفة بالمخاطر بعد أشهر من الفيضانات

تحديث حول مشروع 7 يناير/كانون الثاني 2022
 
Floodings in South Sudan - aerial images
جنوب السودان

استجابة إنسانية ضعيفة تعرّض حياة الناس للخطر في خضمّ الفيضانات في بنتيو

بيان صحفي 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2021
 
Floodings in South Sudan - aerial images
جنوب السودان

تَفاقم معاناة نحو 800,000 شخص جراء الفيضانات للسنة الثالثة على التوالي

آخر تطورات أزمة إنسانيّة 22 نوفمبر/تشرين الثاني 2021
 
Hepatitis E, AWD and WASH in Bentiu IDP camp, South Sudan
جنوب السودان

ارتفاع عدد الإصابات بالتهاب الكبد E نتيجة سوء خدمات الصرف الصحي في مخيم بنتيو للنازحين

بيان صحفي 25 أغسطس/آب 2021