Riang, Jonglei state - Emergency Intervention

جنوب السودان

أرغِمَ ملايين الأشخاص على ترك ديارهم جراء النزاع الذي استمر لسنوات.

يتعرّض مئات الآلاف من الأشخاص في جنوب السودان إلى العنف الشديد ويعيشون في حالة خوف دائم على حياتهم ما يحول دون حصولهم على احتياجاتهم الأساسية مثل الطعام والماء والرعاية الصحية.
نعمل في المستشفيات والعيادات في كافة أنحاء البلاد حيث ندير بعض أكبر برامجنا في العالم.

وتوفّر فرقنا الرعاية الصحية الأساسية والمتخصصة والاستجابة لحالات الطوارئ والتفشّيات التي تصيب المجتمعات المعزولة والنازحين واللاجئين من السودان.

معلومات هامة حول الأزمة الإنسانيّة في جنوب السودان

أنشطتنا في جنوب السودان في عام 2021

أطباء بلا حدود في جنوب السودان في عام 2021 أعلن في يوليو/تموز 2021 عن مرور 10 سنوات على استقلال جنوب السودان. لكن رغم اتفاقية السلام ووجود حكومة الوحدة إلا أنّ الأوضاع الأمنية كانت لا تزال مضطربة في مناطق عديدة.
South Sudan map 2021 AR

فقد عصفت بجنوب السودان خلال عام 2021 العديد من حالات الطوارئ المتداخلة منها فيضانات هائلة وأعمال عنف وغياب الأمن الغذائي وتفشي الأمراض. وكان هناك بنهاية العام 8.9 مليون شخص ، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى المساعدات الإنسانية بحسب التقديرات.

وقد واصلت فرق أطباء بلا حدود استجابتها للاحتياجات الطبية والإنسانية العاجلة فيما حافظت على خدمات الرعاية الصحية الأساسية التي تقدمها في ست ولايات ومنطقتين إداريتين.

فيضانات عنيفة للسنة الثالثة على التوالي
تضرر نحو 835,000 شخصٍ في مناطق شاسعة من البلاد بالفيضانات، علماً أن ولايتي جونقلي والوحدة كانتا الأكثر تضرراً. فقد غمرت مياه الفيضانات بيوت الناس وسبل عيشهم (من محاصيل ومواشٍ) ولم تسلم حتى المرافق الصحية والمدراس والأسواق.

وكانت بنتيو، عاصمة ولاية الوحدة، من أكثر المناطق تضرراً، فقد فرّ آلاف الناس هرباً من مياه الفيضانات التي اجتاحت مخيم النازحين الذي كان في الأساس مكتظاً (المعروف سابقاً باسم موقع حماية المدنيين*)، في حين أسّس بعضهم الآخر مخيمات عشوائية في مدينتي بنتيو وروبكونا. في هذه الأثناء نزح الآلاف من بيوتهم في قرى هات وباكور وباكيو التابعة لمقاطعة أيود في غرب ولاية جونقلي وتقطعت بهم السبل على ’جزرٍ‘ خطيرة تشكلت عندما ارتفع منسوب مياه الفيضانات.

هذا واستجابت فرقنا للاحتياجات الهائلة في بنتيو ولير ومايوم في ولاية الوحدة وأيود وفنجاك في ولاية جونقلي، حيث أمّنت رعاية الطوارئ في العيادات المتنقلة والمستشفيات والمراكز الصحية. وعالجت فرقنا في تلك المشاريع عشرات آلاف الناس وقد كان معظمهم مصاباً بالملاريا والالتهابات التنفسية والإسهالات المائية الحادة. كذلك وزعت طواقمنا مواد الإغاثة التي شملت الأغطية البلاستيكية والناموسيات والصابون على الأسر النازحة.

العنف والقتال
تواصلت النزاعات المحلية والاشتباكات بين الفصائل في العديد من مناطق البلاد سنة 2021. فقد نزح آلاف الناس في تامبورا في ولاية إيكواتوريا الغربية جراء القتال الذي اندلع في النصف الثاني من العام، وأفادت التقارير بوقوع مئات الضحايا. وقد استجبنا لهذا بأن أرسلنا فرقاً للطوارئ إلى المنطقة لتأمين مجموعة من المساعدات الطبية الإنسانية التي تضمنت دعم خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة في دوما وناغيرو وتامبورا والمخيمات القريبة، وتدريب الطواقم وتوفير الأدوية والتبرع بالمواد الطبية لمرافق الرعاية الصحية الأساسية في دوما ومقاطعة إيزو، والمساعدة في إعادة تأهيل أقسام العيادات الخارجية والمرضى الداخليين والأمومة في عيادتين واقعتين في تامبورا. كذلك فقد أمنت عياداتنا المتنقلة الرعاية الصحية الأساسية وفحوصات التحري عن سوء التغذية في مخيمات النازحين في سورس يوبو. كما أسسنا خدمات صحة نفسية ونفذنا أنشطة توعية صحية ودعمنا حملات التطعيم الروتينية للأطفال وإحالة المرض الذين يعانون من حالات حرجة.

أما في منطقة ريانغ التابعة لولاية جونقلي فقد أرسلت منظمة أطباء بلا حدود فريق طوارئ لمساعدة المجتمعات النائية التي تعاني لتأمين مياه الشرب وخدمات الرعاية الصحية الأساسية عقب سنوات من العنف والفيضانات. وقد أعددنا عيادات متنقلة عملت على فحص المئات من الأطفال المصابين بالملاريا وعلاجهم، كما وزعت مواد الإغاثة.

افتتحنا في يونيو/حزيران مشروعاً جديداً في شرق منطقة بيبور الكبرى وهي منطقة شاسعة المساحة قريبة من الحدود الإثيوبية تندلع فيها بين الحين والآخر اشتباكات بين مختلف المجموعات الإثنية منذ بضعة أعوام. وقد شيّدت فرق أطباء بلا حدود مركزاً جديداً للرعاية الصحية الأساسية في ماروا خدمةً للمجتمعات المحلية وشبه الرعوية التي تعيش متناثرةً في أرجاء المنطقة ولا تحصل سوى على خدمات طبية شحيحة. كما أعدنا تأهيل جناح طب الأطفال التابع لمستشفى بوما.

اللاجئون والنازحون
تسلّمت الحكومة الوطنية في مارس/آذار إدارة مخيّم بنتيو للنازحين، في حين بقي ملكال -آخر موقع لحماية المدنيين- خاضعاً لإدارة بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان.

وقد واصلت فرقنا العاملة في المستشفيات التي نديرها في هذه المواقع علاج العلل والأمراض التي يمكن الوقاية منها والناتجة عن ظروف المعيشة السيئة كما حدث عند تفشي التهاب الكبد E في بنتيو في يوليو/تموز. ورغم تحذيراتنا المتكررة بشأن المخاطر الصحية المترافقة بسوء ظروف النظافة والصرف الصحي، غير أن الخدمات لم تبدأ تتحسن بشكل طفيف إلا في نهاية عام 2021.

هذا وأدى تقليص الحصص الغذائية بنسبة 50 في المئة وتفاقم انعدام الأمن الغذائي جراء الفيضانات إلى ارتفاع مستويات سوء التغذية الحاد فوق عتبة الطوارئ بكثير. وقد افتتحنا في مستشفانا الواقع في مخيم بنتيو مركزاً داخلياً للتغذية العلاجية لمواجهة الزيادة التي شهدها معدل القبول والتي بلغت 80 في المئة.

كذلك استجابت أطباء بلا حدود لموجات النزوح الجديدة التي شهدتها مقاطعة ياي في سبتمبر/أيلول، حيث أرسلنا فرقاً متنقلة لتوزيع مواد الإغاثة وتوفير الرعاية الصحية الأساسية واللقاحات والدعم النفسي الاجتماعي. كما أدرنا في يونيو/حزيران ويوليو/تموز عيادات متنقلة في مدينة ياي تصدياً لذروة الملاريا، فيما واصلنا دعم جناح طب الأطفال التابع لمستشفى ياي وثلاثة مراكز صحية في لوغو وياريني وأومباسي ولم نتوقف عن توفير الرعاية الصحية الأساسية في عيادتنا الواقعة في جانسوك.

وفي سبتمبر/أيلول سلّمنا عيادتنا في مخيم دورو للاجئين الواقع في ولاية أعالي النيل إلى منظمة الإغاثة الدولية (وهي منظمة غير الحكومية) وحولنا تركيزنا إلى مساعدة الناس الذين يعيشون في المناطق التي يصعب الوصول إليها في مقاطعة مابان معتمدين على إدارة عيادات متنقلة ودعم مراكز صحية. كما حافظنا على دعمنا لقسم العيادات الخارجية في مستشفى بوجي الذي يقدم خدماته للاجئين والمجتمعات المضيفة على حدٍّ سواء.

علاج مبتكر للملاريا
تطبق فرق أطباء بلا حدود العاملة في جنوب السودان منذ عام 2019 برامج تعتمد على الأدوية لمكافحة الملاريا الموسمية هدفها خفض المعدلات الكبيرة للوفيات التي يتسبب بها هذا المرض. وقد بدأنا في عام 2021 برنامجاً علاجياً وقائياً من الملاريا الموسمية في أويل التي كنا ندعم فيها أساساً خدمات طب الأطفال ورعاية الأمومة في مستشفى الولاية. وكانت فرقنا في نهاية العام قد غطت عشرات الآلاف من الأطفال.

منطقة أبيي الإدارية الخاصة
تدير منظمة أطباء بلا حدود مستشفى بسعة 180 سريراً يقع في بلدة أجوك التابعة لمنطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، حيث تقدم طواقمنا الخدمات الجراحية ورعاية حديثي الولادة وخدمات طب الأطفال ورعاية الأمومة وعلاج لدغات الأفاعي وأمراض على غرار فيروس نقص المناعة البشرية والسل والملاريا والسل.

*موقع حماية المدنيين هو مخيمٌ للنازحين تحميه الأمم المتحدة تأسس أثناء الحرب الأهلية عندما لجأ الناس إلى قواعد الأمم المتحدة.
 

في عام 2021
 
Mental health group session
جنوب السودان

تلبية احتياجات الصحة النفسية في أعقاب العنف

تحديث حول مشروع 29 أغسطس/آب 2022
 
Hepatitis E vaccine
جنوب السودان

جنوب السودان تنفذ أول حملة تلقيح في العالم استجابة لتفشي التهاب الكبد E

بيان صحفي 22 يوليو/تموز 2022
 
Non Food Item distribution
جنوب السودان

أطباء بلا حدود تدعو إلى تكثيف المساعدات للنازحين في مقاطعة تويك

بيان صحفي 27 ابريل/نيسان 2022
 
منزل محترق في مقاطعة لير، جنوب السودان
جنوب السودان

أطباء بلا حدود تدين بشدة أعمال العنف الأخيرة التي أودت بحياة أحد الموظفين

بيان صحفي 20 ابريل/نيسان 2022
 
أطباء بلا حدود تستجيب للنزوح الهائل في مقاطعة تويك
جنوب السودان

عشرات آلاف النازحين من أغوك بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية العاجلة

تحديث حول مشروع 9 مارس/آذار 2022
 
MSF Clinic: inpatient department and surgical capacity, Gogrial, Warrap State. South Sudan
جنوب السودان

تقويض قدرة وصول المجتمعات إلى الرعاية الطبية عقب السطو المسلح الذي طال فريق أطباء بلا حدود في ياي

بيان صحفي 2 مارس/آذار 2022
 
black background
جنوب السودان

أطباء بلا حدود تشعر ببالغ الأسى لمقتل زميلنا في أغوك

بيان صحفي 15 فبراير/شباط 2022
 
Flooding in Unity State
جنوب السودان

مئات آلاف الأشخاص مازالوا يعيشون في ظروف محفوفة بالمخاطر بعد أشهر من الفيضانات

تحديث حول مشروع 7 يناير/كانون الثاني 2022
 
Floodings in South Sudan - aerial images
جنوب السودان

استجابة إنسانية ضعيفة تعرّض حياة الناس للخطر في خضمّ الفيضانات في بنتيو

بيان صحفي 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2021