A long road back to normal
أكدت دراسة تقييمية نفذتها منظمة أطباء بلا حدود عام 2015 الحاجة إلى خدمات صحة جنسية وإنجابية في منطقة توندو المكتظة والفقيرة في العاصمة مانيلا.

يدعم فريقنا  في الفلبين بالتعاون مع منظمة ليكان المحلية عيادة حول خدمات تنظيم الأسرة وإجراء الاستشارات وتحسين عملية الفحص والتشخيص وعلاج الأمراض المنقولة جنسيا. نقدم أيضا فحص سرطان عنق الرحم والعلاج بالتبريد.

تستجيب فرق أطباء بلا حدود حاليا لفيروس كورونا كوفيد-19 في الفلبين.

أنشطتنا في الفلبين في عام 2020

أطباء بلا حدود في الفلبين في عام 2020 ركّزت فرق أطباء بلا حدود العاملة في الفلبين جهودها على تحسين خدمات الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية لسكان الأحياء الفقيرة في مانيلا ودعم النازحين والعائدين في جزيرة مينداناو إضافةً للاستجابة إلى جائحة كوفيد-19 والكوارث الطبيعية.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في الفلبين في عام 2020

وكانت طواقمنا قد تعاونت بين عامي 2016 و2020 مع منظمة ليكان المحلية لتأمين الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية وخدمات تحري وعلاج سرطان عنق الرحم في منطقتي سان أندريس وتوندو اللتين تعدّان من أكثر أحياء العاصمة اكتظاظاً وفقراً. لكننا سلمنا أنشطتنا في ديسمبر/كانون الأول لمنظمة ليكان التي ستتابع إدارة هذه الخدمات.

وحين ضربت جائحة كوفيد-19، بدأت فرقنا بدعم أنشطة متابعة المخالطين لمصابين والوقاية من العدوى على المستوى المجتمعي وفي المرافق الصحية التي تعالج المرضى في سان أندريس وتوندو.

كما بدأنا في يونيو/حزيران بدعم جناح كوفيد-19 والمختبر والصيدلية التابعة لمستشفى سان لازارو في العاصمة مانيلا، حيث أمّنّا الطواقم ومعدات الوقاية الشخصية والمعدات الطبية الحيوية وإمدادات الأدوية. لكننا أوقفنا هذه الأنشطة في نهاية أكتوبر/تشرين الأول عقب انخفاض أعداد الإصابات.

هذا واستمرت فرق أطباء بلا حدود بالعمل في مدينة مراوي التابعة لمنطقة مينداناو المسلمة الخاضعة للحكم الذاتي والواقعة في جنوب البلاد، والتي تعد الأسوأ من حيث المؤشرات الصحية في الفلبين وتشهد اشتباكات عنيفة بصورة متكررة. وهناك تعمل فرقنا في ثلاثة مرافق طبية تقدم فيها الرعاية الصحية العامة والنفسية للنازحين والعائدين، إضافةً إلى علاج الأمراض غير المعدية. كما أسهمت خلال عام 2020 في جهود الاستجابة للجائحة في تلك المرافق حيث قامت على سبيل المثال بتدريب الطواقم على آليات الترصد وتتبع المخالطين.

يشار إلى أن الفلبين تعرضت لإعصارين ضربا البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني، أولهما يدعى غوني وكان معروفاً محلياً باسم رولي، فيما أطلق على الثاني اسم أوليسيس. وقد أسهمت فرقنا بإمداد مركزين للإجلاء في ألباي بصفائح لتخزين مياه الشرب وبمستلزمات الوقاية من كوفيد-19 التي تضمنت أقنعة ومطهرات. كما دربنا الطواقم العاملة في تلك المراكز على إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها وتبرعنا لها بمعدات الوقاية الشخصية. أما في منطقة كاتاندوانيس فقد وزعت طواقمنا صفائح المياه وأقراص تنقية المياه على الأهالي.

 

في عام 2020
 
Tondo project in Philippines
قصة مصورة

2017: عامٌ في صور

18 كانون الأول/ديسمبر 2017
قصة مصورة
 
MSF Response in Iligan City
الفلبين

مساعدة الناس على التأقلم رغم النزاع المستمر في مراوي

أصوات من الميدان 29 سبتمبر/أيلول 2017