Health promotion and in-house check ups in Bahia, Brazil

البرازيل

بدأت أطباء بلا حدود العمل في ولاية رورايما في البرازيل في أواخر عام 2018.

تعمل فرق المنظمة على تحسين الرعاية الصحية للمهاجرين وطالبي اللجوء الفنزوليين والمجتمعات المحلية.

ونقدم الاستشارات الطبية والمساعدة النفسية والمشورة التقنية حول المياه والصرف الصحي كما ننفذ أنشطة التوعية الصحية. ودربت فرقنا كذلك العاملين في المجال الصحي من أجل تعزيز نظام الرعاية الصحية خلال جائحة كوفيد-19.

تستجيب فرقنا حالياً لجائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في البرازيل. وتدعم المنظمة منذ عام 2020 عملية مكافحة الجائحة في 11 ولاية هي روندونيا وأمازوناس وماتو غروسو دو سول وساو باولو وريو دي جانيرو  وبارا وسيارا وماتو غروسو وغوياس وباهيا.

أنشطتنا في البرازيل في عام 2020

أطباء بلا حدود في البرازيل في عام 2020 كان لجائحة كوفيد-19 تأثير بالغ في البرازيل، مما دفع بمنظمة أطباء بلا حدود إلى تنظيم أكبر عملية تديرها في البلاد حتى تاريخه.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في البرازيل في عام 2020

فالبرازيل بلد مكتظة ومتنوعة سكانياً تمتد على مساحات شاسعة لكن لا يحصل جميع سكانها على خدمات الرعاية الصحية ذاتها، وقد كانت البلد الثاني الأكثر تضرراً بالجائحة في عام 2020، حيث بلغ عدد الوفيات فيها حوالي 200,000 بحلول نهاية السنة، علماً أن المئات من طواقم أطباء بلا حدود ومعظمهم برازيليون شاركوا في جهود الاستجابة للأزمة.

مضت قرابة 30 عاماً منذ أن دخلت فرق أطباء بلا حدود إلى البرازيل أول مرة استجابةً لتفشي الكوليرا في منطقة الأمازون. منذ ذلك اليوم وفرقنا تؤمن الدعم لمجتمعات السكان الأصليين والمهاجرين وسكان الأحياء الفقيرة وضحايا الكوارث الاجتماعية البيئية في مختلف أرجاء البلاد.

هذا وقد أدارت طواقمنا خلال عام 2020 عدداً من المشاريع في سبع ولايات ألا وهي ساو باولو وريو دي جانيرو وأمازوناس وروميرا وماتو غروسو دو سول وماتو غروسو وغوياس، حيث أشرفت على أنشطة ميدانية مكثفة إلى جانب نشر رسائل توعية ركزت على أهمية إجراءات النظافة والتباعد الجسدي. لكن بعض المسؤولين الحكوميين تصرفوا للأسف بأسلوب غير منسق أو حتى عدواني، مما أثر سلباً على امتثال الناس للإجراءات الضرورية لوقف انتشار المرض، وهذا بالتالي أدى إلى تقويض جهودنا.

وكانت البلاد قد سجلت أول إصابة بكوفيد-19 في 26 فبراير/شباط في مدينة ساو باولو. واقتصر تأثير الجائحة في بادئ الأمر على المناطق الأكثر ثراءً لكنها سرعان ما انتشرت إلى الأحياء الأفقر في المدن الكبيرة. وقد بدأت أنشطة أطباء بلا حدود في الأول من أبريل/نيسان في ساو باولو وركزت بدايةً على المستضعفين من سكان المدن.

يشار إلى أن البرازيل تمتلك نظام رعاية صحية عمومي يعرف اختصاراً باسم SUS ويقدم رعاية مجانية على كافة المستويات. إلا أن ثمة مجموعات مهمشة على غرار المشردين ومتعاطي المخدرات والمهاجرين واللاجئين والسكان الأصليين ونزلاء السجون ومراكز الاحتجاز لا يحصلون على خدمات هذا النظام إلا قليلاً مع أنهم كانوا الأكثر تضرراً بالجائحة. ولهذا قررت المنظمة إعطاء الأولوية لهذه المجموعات حيث ركزت في البداية على المشردين في ساو باولو وبعيد ذلك في ريو دي جانيرو.

لكن تزايد الطلب دفعنا للعمل في مراكز العزل القائمة في مركز مدينة ساو باولو والتي تديرها السلطات وتشارك طواقم أطباء بلا حدود في تنفيذ أنشطتها، علماً أنها قدمت للمشردين المصابين بالفيروس مكاناً آمناً للتعافي.

أرسلنا لاحقاً فريقاً لتعزيز قدرات علاج الحالات الحرجة في وحدة العناية المركزة التابعة لمستشفى تيد سيتوبال الواقع على الأطراف الشرقية للمدينة. كما نفذنا أنشطة شاملة ركزت على التوعية الصحية وتتبع المخالطين والاختبارات التشخيصية في حيّي جارديم كيرالوكس وجارديم لابينا، حيث أشرفت طواقمنا على إحالة المرضى إلى المراكز الصحية أو المستشفيات عند الضرورة. افتتحنا بعدئذٍ مشروعاً يقدم خدمات الرعاية الملطفة في المستشفى ذاته واعتُبِر مشروعاً رائداً خاصةً وأن هذا الموضوع كان يعتبر من المحرمات كما أن نظام الرعاية الصحية العام يفتقر إلى هذا النوع من الرعاية.

كانت الجائحة تنتشر وبدأت تظهر علامات تدل على أن النظام الصحي قد بلغ أقصى طاقاته في ظل اكتظاظ المستشفيات وتزايد الطلب على علاجات أكثر تعقيداً تستدعي العناية المركزة. وكانت ماناوس، عاصمة ولاية أمازوناس، أولى المدن التي عرفت التبعات المأساوية لانهيار النظام الصحي، علماً أنها كانت تعاني أساساً من نقص الموارد الطبية قبل أن تضربها جائحة كوفيد-19. إذ لم تكن المستشفيات قادرة على التكيف مع الزيادة الحادة في عدد الحالات في المدينة في ظل تزايد الطلب على أسِرّة وحدات العناية المركزة. 

وقد دعمت منظمة أطباء بلا حدود قدرات النظام الصحي حيث أشرفت طواقمنا على إدارة 48 سريراً مخصصاً للحالات الشديدة والحرجة في مستشفى "28 أغسطس". كما دعمت فرق أطباء بلا حدود المرافق الصحية في منطقتي تيفي وساو غابرييل دا كاتشويرا التابعتين للولاية واللتين تبعدان عن ماناوس سفر عدة أيام على طول النهر.

وصل تأثير الجائحة أيضاً إلى ولاية رورايما الواقعة في شمال البلاد والتي كانت المنظمة قد عملت فيها عام 2018 دعماً للنظام الصحي الهش الذي تلقّى ضربة موجعة حين وصلت أعداد كبيرة من المهاجرين الفنزويليين آنذاك.

فقد تابعت فرقنا أنشطتها الطبية والنفسية المعتادة فيما بدأت بإجراء فحوصات التحري عن الحالات المشتبه بها وتنفيذ حملات توعية صحية في نقاط تجمع المهاجرين. وحين بلغ النظام الصحي أقصى طاقته، دخل فريق طبي تابع للمنظمة للعمل في مستشفى ميداني أنشأته السلطات لتوسيع الطاقة الاستيعابية لمرضى كوفيد-19، علماً أن طواقمنا عالجت السكان المحليين والمهاجرين.

كذلك نفذت فرقنا العاملة في ولاية ماتو غروسو دو سول أنشطة محددة ركزت على السكان الأصليين وشملت فحوصات التحري والتوعية الصحية وتحسين إمدادات المياه. كما دعمت المستشفى العام في مدينة أكويداوانا حيث عززت بروتوكولات العمل وإجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها.

قدمت طواقمنا أيضاً المساعدات الطبية للنزلاء الذكور والإناث في سجنين واقعين في مدينة كورومبا التابعة للولاية ذاتها. كما درّبت عمال الرعاية الصحية في ولايتي غوياس وماتو غروسو.

وكانت فرقنا بحلول نهاية العام مستمرةً في مراقبة تطور الفيروس. وقد عدنا إلى منطقتي تيفي وساو غابرييل دا كاتشويرا في ولاية أمازوناس عقب زيادة سريعة في الحالات والوفيات. لكن لم يكن ممكناً بعد وضع تصور واضح لما قد يؤول إليه وضع الجائحة في البرازيل، إلا أننا حافظنا على تيقظنا استعداداً لأية تغيرات قد تطرأ على الموقف دون أن ننسى تطبيق الدروس التي تعلمناها خلال العام.
 

 
Venezuelan migrants and refugees in northern Brazil
البرازيل

المهاجرون الفنزوليون يعانون من انعدام الرعاية الصحية والملاجئ والخدمات في ولاية رورايما

تحديث حول مشروع 15 كانون الأول/ديسمبر 2021
 
MSF response to COVID-19 in Porto Velho - Rondonia
مرض الكورونا كوفيد-19

فشل الاستجابة لتفشي كوفيد-19 يدفع بالبرازيل نحو كارثة إنسانية

بيان صحفي 15 ابريل/نيسان 2021
 
Health team measure the blood pressure of an indigenous Warao woman in an isolation and observation center for people with mild cases of COVID-19.
مرض الكورونا كوفيد-19

كابوس كوفيد-19 في البرازيل خرج عن السيطرة

تحديث حول مشروع 25 يونيو/حزيران 2020
 
أنشطة الاستجابة لفيروس كورونا كوفيد-19 في أالبرازيل
البرازيل

أطباء بلا حدود تستجيب لجائحة كوفيد-19 في الأمازون

بيان صحفي 2 يونيو/حزيران 2020
 
Humanitarian and medical needs of Venezuelan migrants and asylum seekers in Roraima state, Brazil
البرازيل

معاناة المهاجرين وطالبي اللجوء الفنزويليين في شمال البرازيل

تحديث حول مشروع 21 أغسطس/آب 2019
 
Cambodia Hep-C
التهاب الكبد الفيروسي C

أطباء بلا حدود تؤمن عقاقير جنيسة لالتهاب الكبد C بأسعار منخفضة

بيان صحفي 31 أكتوبر/تشرين الأول 2017