Cameroonian Refugees in Cross Rive State
نيجيريا

قصص اللاجئين الكاميرونيين في نيجيريا

تشهد ولاية كروس ريفر جنوب نيجيريا منذ أكثر من عام على نزوح جماعي من غرب أفريقيا مع فرار عشرات الآلاف من المنطقتَين الشمالية الغربية والجنوبية الغربية للكاميرون، ملتمسين اللجوء على أراضيها. ولذلك، أطلقت فرق منظّمة أطبّاء بلا حدود استجابة لحالة الطوارئ لتقديم المساعدات إلى اللاجئين والمجتمعات المحلية.

وكانت النزاعات السياسية قد اندلعت في المنطقتَين الشمالية الغربية والجنوبية الغربية للكاميرون في أواخر عام 2016 نتيجة خلافات على النظامَين القضائي والتعليمي في المنطقتَين. وتصاعدت حدّة القتال في أكتوبر/تشرين الأول 2017 عندما واجه الجيش الوطني القوات الوطنية الانفصالية المُطالِبة بدولة مستقلّة.

وأشار مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إلى أن العنف المكثف تسبّب بالنزوح الداخلي لأكثر من 437,500 شخصٍ في المنطقتَين الشمالية الغربية والجنوبية الغربية للكاميرون بحلول ديسمبر/كانون الأول 2018. وأفادت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن ولاية كروس ريفر استضافت حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2018 أكثر من 32,000 لاجئ من الكاميرون.

أستضيف مجموعة من اللاجئين الكاميرونيين في منزلي. يعيشون هنا منذ أكثر من عام واحد. انتقل بعضهم إلى المخيمات في ولاية بينوي في أوغوجا، بينما لا يزال آخرون يعيشون في القرى مع المجتمع النيجيري. كل المجتمعات المحلية هنا، في ولاية كروس ريفر، مضيافة للغاية وتُعامل بودّ ولطف اللاجئين القادمين من جنوب الكاميرون. أوغستين إيكا، 46 عامًا

أُنشئ مخيم "أداغوم" للاجئين والذي تديره مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أغسطس/آب 2018 لاستضافة بعض من اللاجئين الكاميرونيين الذين يعيشون في المجتمعات المحلية حول ولاية كروس ريفر. وفي أوائل ديسمبر/كانون الأول 2018، استضاف المخيم أكثر من 6,400 لاجئ كانوا يعيشون في المجتمعات المحلية.

General view of the Adagom refugee settlement, run by UNHCR on the outskirts of Adagom village, in Cross River State.
Adagom refugee settlement, Cross River State
نُقل غمولتي بوشوم بويرز (31 عاماً) من إيكوم إلى المخيم مع عائلته بعد إنشائه في أغسطس/آب 2018."كنت أعيش في الكاميرون في بامندا، إحدى أكبر المدن في المنطقة الشمالية الغربية، حيث عملت مهندس كمبيوتر ومدرّس. لا أعلم متى سينتهي هذا النزاع، ولكنني على يقين أنني خسرت كل شيء. أعيش الآن مع عائلتي في مخيم اللاجئين هذا، ولكن الحياة صعبة وقاسية هنا. نعيش جميعنا مع بعضنا البعض في خيمة صغيرة للغاية."
Albert Masias
Adagom refugee settlement, Cross River State
ليديا أوشين (40 عاماً) من أكوايا في الكاميرون.
Albert Masias
هربت من بلدي في أكتوبر/تشرين الأول 2017. أنا أعيش مع عائلتي، مع زوجي وأطفالي، في مخيم "أداغوم" للاجئين منذ أغسطس/آب 2018. الحياة في المخيم صعبة؛ أقيم هنا مع زوجي المُصاب بالسل ومع أطفالي. نحن ثمانية أشخاص نعيش داخل خيمة صغيرة. ومع تحسّن حالتي الصحية الآن، أضحى التحدّي الأكبر بالنسبة إلينا هو تأمين الطعام. لا نملك المال لشراء الطعام بأنفسنا وكل ما نأكله هو الأرز المُقدّم إلينا. ليديا من أكوايا في الكاميرون
Adagom refugee settlement, Cross River State
جاستين (27 عاماً) من أكوايا في الكاميرون: "قدمتُ إلى نيجيريا في مارس/آذار 2018 وأنا أعيش في مخيم "أداغوم" منذ أكثر من شهرَين. أعاني من مرض السكري، ولكن عندما هربنا من الكاميرون، لم أتمكن من أخذ أدويتي معي، ولذلك تدهورت حالتي الصحية. لحسن الحظ، يعتني بي الآن طبيب من منظّمة أطبّاء بلا حدود ويعطيني الأدوية. أشعر بتحسّن الآن وبدأ جلدي يعود إلى حالته الطبيعية. أودّ أن أشكر الطبيب وكل الذين يساعدوننا في تحسين وضعنا الصحي. عندما ينتهي النزاع وأصبح بحالة أفضل، سأكون جاهزة للعودة إلى الكاميرون، للعودة إلى منزلي."
Albert Masias

منظّمة أطبّاء بلا حدود تستجيب لحالة الطوارئ

استُهل مشروع منظّمة أطبّاء بلا حدود في كروس ريفر بأنشطة المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، ولا سيما بناء الآبار والمراحيض، في منطقتَي أوبانليكو وبوكي ذات الحكم المحلي. وبدأنا بتنفيذ الأنشطة الطبيّة في الأسبوع الأخير من يوليو/تموز 2018 مع إنشاء قسم العيادات الخارجية في المركز الصحي الشامل في إيكوم لخدمة كل من المجتمع المضيف واللاجئين.

وتعمل المنظّمة الآن في ستّ عيادات متنقلة هي أداغوم وأغبوكيم وأمانا وباشو وبياجوا ودانار ومنتشرة في خمس مناطق ذات حكم محلي هي أوبانليكو وبوكي وإيكوم وأوغوجا وإيتونغ. وبالإضافة إلى ذلك، قامت المنظّمة بحفر ستّ آبار جديدة وإصلاح 28 مضخةً يدويةً على الآبار القائمة مسبقًا في 11 مجتمعاً.

وبدأت أنشطة المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، على سبيل تركيب وصيانة الآبار والمضخات اليدوية والمراحيض، عند افتتاح المشروع في يونيو/حزيران 2018. وتم تحديدها على أنها بمثابة حاجة ملحة للمجتمعات المحلية بسبب العدد المتزايد من اللاجئين الذين يعيشون في المنطقة. 
 

MSF intervention in Cross River State

في عام 2018، أجرت المنظّمة 7,140 استشارة للرعاية الصحية الأساسية، استحوذ اللاجئون على نسبة 60%  منها، أي 4,318 استشارة. وتطرقت الكثير من الاستشارات إلى أمراض الجهاز التنفسي والأمراض الجلدية مثل الجرب، وهي أمراض متربطة بالظروف المعيشية المتردية في القرى والمخيمات حيث يقيم اللاجئون. ويعالج كذلك طاقم المنظّمة الطبّي المرضى الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري، والملاريا التي تعتبر مرضاً متوطناً في البلاد، والمرضى الذين يحتاجون إلى جراحة نتيجة الإصابات البالغة وغير البالغة.

Abgokim clinic
أغبوكيم قرية يبلغ عدد سكانها حوالى 17,200 شخص وتستضيف حوالى 1,200 لاجئ من الكاميرون. وتشكّل العيادة على أراضيها واحدة من ستّة مواقع تدعمها حاليًا منظّمة أطبّاء بلا حدود في إطار الاستجابة إلى زيادة الاستشارات منذ وصول اللاجئين إلى المنطقة.
Albert Masias
Abgokim clinic
كاثرين مشرفة على التوعية الصحية في مشروع منظّمة أطبّاء بلا حدود في ولاية كروس ريفر في نيجيريا؛ وتقول، "اسمي كاثرين وأبلغ من العمر 23 عامًا، وأنا من أونيتشا في نيجيريا. أعمل مع المنظّمة منذ أغسطس/آب 2017 وأدعم الآن فريق التوعية الصحية التابع للمنظّمة في ولاية كروس ريفر بصفتي مشرفة التوعية الصحية. أنظّم أنشطة التوعية في المجتمعات المحلية حيث تعمل المنظّمة وأقوم بتدريب العاملين الصحيين في المجتمع وأُشرف على عملهم. أتحدّث كثيراً مع سكان القرية بما أنني أرى ما يحصل هنا في ولاية كروس ريفر مع تدفق اللاجئين الكاميرونيين".
Albert Masias
Adagom clinic, Adagom village, Cross River State
إليزابيث مع طفلَيها، ديفيد وسامويل، تأخذ الأدوية بعد استشارة طبيّة جرت في عيادة أداغوم في كروس ريفر، نيجيريا. إليزابيث نيجيرية وزوجها من الكاميرون، يعيشون مع أطفالهم في مخيم أداغوم منذ أكتوبر/تشرين الأول 2018.
Albert Masias
Abgokim clinic
الطبيب نيبو خلال استشارةٍ في عيادة أبغوكيم في كروس ريفر، نيجيريا.
Albert Masias
المقال التالي
نيجيريا
بيان صحفي 9 أبريل/نيسان 2019