Emergency surgery in Maroua, North Cameroon

الكاميرون

منذ العام 2011، أجبرت الهجمات العنيفة التي تشنّها جماعة بوكو حرام وعمليات الجيش النيجيري لمكافحة التمرّد مئات الآلاف من الناس من شمال شرق نيجيريا على التماس اللجوء في الكاميرون وتشاد والنيجر.

خلال السنتين الماضيتين، انتشر العنف بشكل متزايد من نيجيريا وصولًا إلى ثلاثة بلدان مجاورة، مّا أدّى إلى نزوح المزيد من الناس. وبحلول نهاية عام 2016، تواجد في الكاميرون حوالى 86,000 لاجئ و198,000 نزوح داخلي.

واستجابةً لذلك، وسّعنا نطاق أنشطتنا خلال العام 2016 في مواقع متعدّدة شمال البلد، موفّرين الرعاية الصحية التي تشمل خدمات الأمومة والدعم الغذائي في مخيم ميناوا الذي تديره مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وأجرى موظفونا 58,147 استشارةً خلال العام. كما حسّنوا خدمات المياه والصرف الصحي وتوريد 3000 متر مكعب من المياه بالشاحنات أسبوعيًا وساعدوا في مدّ 32 كيلومترًا من الأنابيب لإيجاد حل دائم لشح المياه في المخيم.

 
Visitors pass by the COVID-19 pre-screening, Bamenda's St Mary Soledad Hospital
مرض الكورونا كوفيد-19

منظّمة أطباء بلا حدود تدعم الاستجابة لجائحة كوفيد-19 في الكاميرون

تحديث حول مشروع 22 ابريل/نيسان 2020
 
Cameroonian Refugees in Cross Rive State
قصة مصورة

قصص اللاجئين الكاميرونيين في نيجيريا

1 فبراير/شباط 2019
قصة مصورة
 
Bodo , Cameroon - People fleeing Rann
نيجيريا

آلاف النازحين من ران يلتجئون في بودو في الكاميرون

تحديث حول مشروع 17 يناير/كانون الثاني 2019
 
Nigeria, Banki, March 2017
نيجيريا

في حين يستمر فرار النازحين من العنف يتم اجبار آخرين على العودة إلى مناطق لا تتوفر فيها الحاجيات الأساسيّة

بيان صحفي 19 ابريل/نيسان 2017
 
Testimony of a nigerian refugee
نيجيريا

نيجيريا: "نحن خائفون من العودة"

أصوات من الميدان 11 أغسطس/آب 2016