Tanzania, Nduta: Health-post, General Consultation

تنزانيا

تقدم فرقنا المساعدة للاجئين البورونديين الذين يقيمون في مخيم ندوتا في شمال غرب منطقة كيغوما في تنزانيا.

وتستضيف تنزانيا حاليا نحو 238,000 لاجئ وطالب لجوء، معظمهم من بوروندي المجاورة. ومنذ فبراير/شباط 2021، ركزت أطباء بلا حدود على دعم الرعاية الصحية الثانوية والمتخصصة بهدف تحسين جودة الرعاية المقدمة للاجئين والمجتمعات المضيفة في تنزانيا.

كما استجابت فرقنا للعديد من حالات الطوارئ في البلاد بما في ذلك الفيضانات.

 

أنشطتنا في تنزانيا في عام 2020

أطباء بلا حدود في تنزانيا في عام 2020 تركز أنشطة أطباء بلا حدود في تنزانيا على تأمين الرعاية الصحية للاجئين البورونديين والمجتمعات المضيفة في منطقة كيغوما.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في تنزانيا في عام 2020

إذ كان آلاف الناس قد فروا إلى تنزانيا عقب أحداث العنف التي اندلعت سنة 2015، علماً أن نحو 20,000 منهم عادوا إلى بيوتهم عام 2020 فيما بقي أكثر من 147,000 لاجئ في المخيمات لأنهم لا يعتقدون بأن بلادهم قد صارت آمنة. إلا أن القيود المفروضة على حركتهم وتنقلاتهم خارج المخيمات تمنعهم من إيجاد عمل وتجبرهم على الاعتماد كلياً على المساعدات الإنسانية التي ما برحت تتضاءل، خاصةً وأن عملية الاستجابة الإنسانية في تنزانيا تعد من بين الأسوأ عالمياً من حيث ضعف التمويل المزمن.

هذا ولا تزال منظمة أطباء بلا حدود أهم من يقدم خدمات الرعاية الصحية في مخيم ندوتا الذي هو واحدٌ من ثلاثة مخيمات يقطنها اللاجئون في كيغوما. وتدير طواقمنا أربعة نقاط رعاية صحية مرتبطة بأحد المستشفيات وتسهم في تلبية الاحتياجات الطبية لنحو 70,000 لاجئ في المخيم ونحو 20,000 من سكان القرى المحيطة.

وتقدم فرقنا خدمات الرعاية الصحية للنساء والأطفال وتشمل الرعاية والإرشاد النفسي لضحايا العنف الجنسي والجنساني واستشارات الصحة النفسية وعلاج السل وفيروس نقص المناعة البشرية وعدد من الأمراض غير المعدية.

تدير طواقم أطباء بلا حدود أجنحة للأطفال والبالغين في المستشفى حيث تقدم الخدمات للاجئين والمجتمعات المضيفة. كما تشرف طواقمنا على الولادات في غرفة الأمومة التابعة لنا وتنظم إحالات الطوارئ الجراحية والتوليدية إلى المستشفى الحكومي القريب.

كذلك دعمت فرقنا الجهود الرامية إلى تعزيز الجاهزية في حالات الطوارئ إلى جانب دعمها لأنشطة الاستجابة طيلة عام 2020، فقد أدارت مركزاً للحجر الصحي لمرضى كوفيد-19 بسعة 100 سرير في مخيم ندوتا ودربت أكثر من 430 عاملا في المجال الصحي على كيفية الاستجابة للفاشيات. أما في أبريل/نيسان حين ضربت الفيضانات بلدة ليندي الواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي للبلاد، فقد تبرعت فرقنا بالأدوية الوقائية والعلاجية التي تركز على الملاريا والإسهالات الحادة ونقص السوائل. كذلك نظمت طواقمنا في شهر مايو/أيار حملة تطعيم للحصبة بعد تفشي المرض في المخيم.
 

في عام 2020
 
Tanzania Refugee Crisis - November 2016
تنزانيا

الحاجة لمزيد من المساعدات بعد امتلاء المخيمات

تحديث حول مشروع 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2016