MSF hospital damaged in an attack in Mokha
اليمن

مستشفى أطباء بلا حدود يتدمر جزئيًا جراء هجوم في مدينة المخا

صنعاء – تدمّر جزئيًا مستشفى تديره منظّمة أطباء بلا حدود في المخا في جنوب غرب اليمن، وذلك مساء يوم الأربعاء عند استهداف هجوم جوي لمبانٍ محيطة به، من بينها مستودع عسكري. 

تواجد في المستشفى وقت وقوع الحادث 30 مريضًا و35 عاملًا. لحسن الحظ، لم يتضرّر أحد من بينهم وتم إجلاؤهم على وجه السرعة من المبنى. استطاع معظم المرضى الخروج من المنطقة بمفردهم، في حين عملت فرق المنظّمة على نقل المرضى الذين كانوا في حالة حرجة إلى مستشفى آخر في المخا، من بينهم رضيعين اثنين حديثي الولادة.

ونظرًا لتوقف العمل في الوقت الحالي في المستشفى، يجد سكان المنطقة أنفسهم من دون الرعاية التي يحتاجون إليها بشكل كبير والتي من شأنها أن تنقذ حياتهم. كارولين سيغين، مديرة مشاريع أطباء بلا حدود في اليمن

وتضرّر مستشفى أطباء بلا حدود بشكل كبير جراء الانفجارات والحريق الذي تبع هجومًا جويًا استهدف مستودعًا عسكريًا على مقربة من المستشفى. احترقت الصيدلية بالكامل وتدمرّ مبنى المكاتب، غير أنّه لم يُكشف بعد عن الأضرار التي طالت مبانٍ أخرى مثل المبنى الذي يحتوي على مولد الكهرباء. بالإضافة إلى ذلك، تحطّم زجاج جميع منافذ المستشفى من قوة الانفجارات.

هذا وعُلّقت الأنشطة الطبية في المستشفى في الوقت الحالي وسيُنقل بعض أفراد الطاقم الطبي إلى عدن. ونظرًا إلى احتمال وجود أجهــزة لم تنفجر بعد في المكان، يجب العمل على رصد الألغام وإزالتها قبل إعادة إطلاق الأنشطة.

MSF hospital damaged in an attack in Mokha
جزء من الدمار داخل مجمع مستشفى أطباء بلا حدود الجراحيّ في المخا، جنوب غرب اليمن، الذي تسبب به هجوم جوي على مبانٍ قريبة منه. نوفمبر/تشرين الثاني 2019
MSF

وتجدر الإشارة إلى أنّ المنظّمة كانت قد شاركت إحداثيات المستشفى مع كل الأطراف المتحاربة والسلطات المعنية، فضلًا عن أنّ جميع الأطراف المتحاربة في المنطقة على علم بموقع المستشفى منذ افتتاحه في العام 2018.

وتجدّد منظّمة أطباء بلا حدود تذكيرها بأنّه على جميع أطراف النزاع اتخاذ الاجراءات اللازمة لعدم إلحاق الضرر بالمرافق الطبية. 

في هذا الإطار، تقول مديرة مشاريع أطباء بلا حدود في اليمن كارولين سيغين، "لا شك في أنّ الحظ هو الذي سلّم مرضانا وفريق العاملين من التأذي نتيجة الهجوم. كان من المرجّح أن تتخذ الأمور منحى آخر وتمسي مجزرة".

وتردف قائلة، "ونظرًا لتوقف العمل في الوقت الحالي في المستشفى، يجد سكان المنطقة أنفسهم من دون الرعاية التي يحتاجون إليها بشكل كبير والتي من شأنها أن تنقذ حياتهم في كثير من الأحيان".

لا شك في أنّ الحظ هو الذي سلّم مرضانا وفريق العاملين من التأذي نتيجة الهجوم. كان من المرجّح أن تتخذ الأمور منحى آخر وتمسي مجزرة. كارولين سيغين، مديرة مشاريع أطباء بلا حدود في اليمن

افتتحت أطباء بلا حدود مستشفى المخا في أغسطس/آب 2018 لتقديم الرعاية الجراحية الطارئة للمرضى المصابين بجروح نتيجة النزاع، وكذلك لتقديم خدمات جراحية طارئة أخرى مثل إجراء عمليات الولادة القيصرية في حالات الولادة المعقّدة.

ويعتبر المستشفى الذي يحتوي على 35 سريرًا المستشفى المدني الوحيد في المخا الذي يقدّم هذا النوع من خدمات الرعاية الطبية بشكل مجاني.

منذ بداية السنة الجارية، استقبل المستشفى 1,787 مريضًا وأجرى العاملون فيه 2,476 عملية جراحية، منها 201 عملية ولادة قيصرية.

تعمل منظّمة أطباء بلا حدود في اليمن منذ العام 1986. وتعمل فرق المنظّمة في الوقت الحالي في 12 مستشفى، وتقدّم الدعم لأكثر من 20 مرفق صحي في 11 محافظة يمنية: أبين، وعدن، وعمران، وحجة، والحديدة، وإب، ولحج، وصعدة، وصنعاء، وشبوة، وتعز.

المقال التالي
اليمن
بيان صحفي 30 اكتوبر/تشرين الأول 2019