Daily life in Aden
اليمن

أطباء بلا حدود تستقبل 51 جريحًا في غضون ساعات قليلة وسط حالة من الفوضى في عدن

شهد يوم الأربعاء 28 أغسطس / آب، قتالًا عنيفًا بين مختلف الجماعات المسلحة في عدن، وعلى رأسها القوات الموالية للرئيس هادي والحركة الانفصالية الجنوبية. وفي غضون بضع ساعات، استقبلت فرق منظمة أطباء بلا حدود 51 حالة، 10 منهم كانوا قد فارقوا الحياة عند وصولهم إلى مستشفانا.

وفقًا لمديرة البرامج في منظمة أطباء بلا حدود في اليمن، كارولين سوجين، والمتواجدة في عدن، "إن الوضع هنا عبارة عن فوضى عارمة. فقد تواصل القتال في المدينة طوال يوم أمس. ويبدو أن الأمور قد هدأت قليلاً هذا الصباح، لكننا نتوقع استئناف الأعمال العدائية في أي وقت."

إن الوضع هنا عبارة عن فوضى عارمة. مديرة البرامج في منظمة أطباء بلا حدود في اليمن، كارولين سوجين

واستقبل مستشفى منظمة أطباء بلا حدود 51 جريحًا، 10 منهم كانوا قد فارقوا الحياة عند وصولهم. كما يتواجد في المستشفى 80 مريضًا. وأضافت سوجين، "يمثل هؤلاء المصابين ثالث موجة ضخمة من الجرحى في غضون ثلاثة أسابيع"، وجرى استهداف حي بالقرب من المستشفى في غارة جوية للتحالف الدولي في وقت مبكر من المساء. ونوهت سوجين أنه، "من الصعب تحديد المجموعات التي تسيطر على أحياء عدن. بالإضافة إلى أن المطار والمنطقة المحيطة به مغلقتان وثمة خطر حقيقي من أن نكون محاصرين بسبب القتال.

وأضافت مديرة البرامج، "فرقنا على أتمّ الاستعداد لاستقبال المزيد من الجرحى. ولقد أبلغنا مختلف الجماعات المسلحة والتحالف الدولي مرات عديدة بأننا موجودون في المستشفى وزودناهم بموقع وجوده أيضًا". وقد تعرضت مرافق منظمة أطباء بلا حدود للقصف ست مرات منذ اندلاع الحرب في مارس / آذار 2015، خمسة من ضمنها كانت من الغارات الجوية التي شنها التحالف.

فرقنا على أتمّ الاستعداد لاستقبال المزيد من الجرحى. مديرة البرامج في منظمة أطباء بلا حدود في اليمن، كارولين سوجين
A doctor tends to a patient in Aden, Yemen, 1 August 2019.
طبيب يقدّم الرعاية لمريض في عدن، اليمن، 1 أغسطس/آب 2019
Nuha Mohammed

إن القتال في عدن هو بشكل أساسي بين القوات الموالية للرئيس هادي وقوات الحركة الانفصالية الجنوبية المعروفة بالمجلس الانتقالي الجنوبي. وهم حلفاء في معركتهم ضد جماعة أنصار الله، وكانوا يقاتلون معاً خلال الأسابيع القليلة الماضية في سبيل السيطرة على المحافظات الجنوبية.

كما اندلعت اشتباكات عنيفة في محافظتي أبين وشبوة حيث توفر منظمة أطباء بلا حدود الدعم للنظام الصحي من خلال تقديم التبرعات بالأدوية واللوازم والمعدات.

وتحولت عدن إلى ساحة معركة بالفعل في الفترة ما بين 9 و 12 أغسطس / آب. وقد استقبلت فرق منظمة أطباء بلا حدود في المستشفى في تلك الفترة موجة هائلة ومتواصلة من الجرحى، وقدمت العلاج لــ 119 مريضاً في أقل من 24 ساعة.

المقال التالي
مقاومة المضادات الحيويّة
تحديث حول مشروع 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2019