When 3D helps restoring mobility and dignity
التقرير الدولي عن أنشطة أطباء بلا حدود لعام 2018

الأردن

أنشطة أطباء بلا حدود في الأردن في العام 2018 تدير منظمة أطباء بلا حدود في الأردن برامج رعاية صحية لمساعدة اللاجئين السوريين والمجتمعات المحلية المحتاجة.
MSF projects in Jordan, 2018 - AR

عقب إقفال الحدود السورية الأردنية والإعلان عن منطقة ’خفض التصعيد‘ في جنوبي سوريا في يوليو/تموز 2017، انخفض عدد اللاجئين وجرحى الحرب الذين يدخلون إلى الأردن. رغم هذا لا يزال ثمة ما يقرب من 671,000 لاجئ سوري مسجل بالإضافة إلى عدد غير معروف من اللاجئين السوريين غير المسجلين في الأردن، علماً أن معظمهم يعتمدون على المساعدات الإنسانية لتلبية احتياجاتهم الأساسية. وقد أعلنت الحكومة الأردنية في فبراير/شباط 2018 عن إلغاء دعم الرعاية الصحية للاجئين السوريين، مما صعب أكثر عليهم الحصول على الخدمات الطبية.

الأمراض غير المعدية

تقدم عياداتنا الثلاث الواقعة في محافظة إربد للاجئين السوريين والفئات الضعيفة في الأردن رعاية الأمراض غير المعدية التي تعد من بين الأسباب الرئيسية للوفاة في المنطقة. إذ تقدم الفرق الرعاية الصحية والطبية والنفسية، وهذا يشمل الزيارات المنزلية والدعم النفسي الاجتماعي والعلاج الفيزيائي والتوعية الصحية للمرضى المصابين بأمراض على غرار السكري وارتفاع ضغط الدم. وقد أجرينا خلال عام 2018 أكثر من 21,000 استشارة خارجية وأكثر من 4,000 استشارة صحة نفسية فردية.

كما دعمنا خلال عام 2018 مركزاً للرعاية الصحية الأولية في الطرة الواقعة في منطقة سهل حوران التابعة للواء الرمثا، حيث قدمنا الاستشارات الخارجية للاجئين السوريين والسكان المحليين، علماً أننا سلمنا هذه الخدمات لوزارة الصحة. 

الأطراف الاصناعية بداية جديدة لبعض المرضى
إحدى أفراد طاقم أطباء بلا حدود تساعد مريضة مصابة بمرض خلقي وهي تحاول تجربة طرف اصطناعي بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد التي مكنتها من أن تطلي أظافرها مرة أخرى. عمان، الأردن، في يناير/كانون الثاني 2018.
حسين عَمْري/أطباء بلا حدود

صحة الأمهات والأطفال

تدير فرقنا جناحاً للأمومة ووحدة عناية مركزة لحديثي الولادة تضم 16 سريراً في إربد منذ أواخر 2013، حيث أشرفت على نحو 16,000 ولادة بالمجمل. وخلال الأشهر التسعة التي سبقت تسليم قسم الأمومة إلى منظمة غير حكومية أخرى في سبتمبر/أيلول، نفذت فرقنا 11,000 استشارة للحوامل وأشرفت على نحو 2,700 ولادة وأدخلت 664 وليداً إلى المستشفى.

كما عززنا خلال 2018 تركيزنا على الرعاية الصحية النفسية حيث قدمنا الدعم للأطفال السوريين وأهاليهم في محافظة المفرق.

الجراحة التقويمية لضحايا العنف في الشرق الأوسط

لا يزال مستشفى الجراحة التقويمية الذي نديره في عمّان يقدم رعاية شاملة لما معدله 200 مريض شهرياً معظمهم يعانون من إصابات مرتبطة بالحرب ويأتون من بلدان الجوار وبشكل رئيسي من العراق وسوريا واليمن وفلسطين. وتشمل هذه الرعاية الجراحة العظمية والتجميلية وجراحة الوجه والفكين والعلاج الفيزيائي والصحة النفسية والأطراف الاصطناعية. وقد بدأ المشروع منذ عام 2016 بطباعة أطراف اصطناعية علوية بتقنية الأبعاد الثلاثية، علماً أن هذه الأطراف لا غنى عنها للمرضى كي يستعيدوا وظائفهم البدنية واستقلاليتهم. يشار إلى أن فرق المستشفى أجرت 1,160 عملية جراحية خلال عام 2018.

جراحة الطوارئ في الرمثا

اتخذنا في بداية 2018 قراراً صعباً بإقفال المرفق الجراحي الذي يضم 41 سريراً في الرمثا وذلك نتيجةً للانخفاض الحاد في أعداد الجرحى المحالين من الجنوب السوري عقب إقفال الحدود في يونيو/حزيران 2016.

هذا وقد ساعد المشروع منذ سبتمبر/أيلول 2013 آلاف المرضى في التعافي من إصابات جسدية وكذلك صدمات نفسية. ففي خلال أربعة أعوام لا غير، قدمت فرقنا الرعاية لما لا يقل عن 2,700 جريح حرب في غرفة الطوارئ، كما أجرت أكثر من 3,700 عملية جراحية وما يفوق 8,500 جلسة علاج فيزيائي وحوالي 5,900 جلسة دعم نفسي اجتماعي.   

المقال التالي
أطباء بلا حدود