Violent practices against migrants
المجر

مستويات مقلقة من العنف على الحدود بين صربيا والمجر

  • يتعرض الأشخاص الذين يعبرون الحدود بين صربيا والمجر لعنف بالغ يُزعم أنه من قبل السلطات المجرية.
  • جمعت منظمة أطباء بلا حدود شهادات لمرضى وبيانات طبية تدل على أن أولئك الأشخاص لا يحصلون على الخدمات الأساسية ويتعرضون للضرب والإذلال أثناء محاولتهم عبور الحدود.

بلغراد/بروكسل – تشير شهادات المرضى وما يدعمها من بيانات طبية صادرة عن منظمة أطباء بلا حدود إلى اللجوء المتكرر والمقلق للعنف الذي يُزعم أنه يُرتكب على يد السلطات المجرية بحق الأشخاص الذين يعبرون الحدود بين صربيا والمجر.

وتشمل ممارسات الردع الشائعة، التي أُبلغ عن التعرض إليها قبل الشروع بعمليات الصد ورفض المساعدة، الضرب بالأحزمة والعصي والركل واللكم، فضلًا عن اللجوء إلى أشكال مختلفة من الإهانات واستعمال رذاذ الفلفل والغاز المسيل للدموع.

وعلى مدى أكثر من ثماني سنوات، استمر الأطباء والممرضون في أطباء بلا حدود في معالجة الأشخاص الذين تعرضوا للضرب والإهانة والاعتداء بصورة منهجية على الحدود وسجلوا رواياتهم التي توثق ما قاسوه بحثًا عن الأمان في الاتحاد الأوروبي.

ممارسات عنيفة ضد المهاجرين
أحد موظفي أطباء بلا حدود يقف بجانب سور من الأسلاك الشائكة خلال استشارة طبية تقدمها عيادة متنقلة تابعة للمنظمة عند معبر هورغوس 2 الحدودي. صربيا، في يوليو/تموز 2022
Evgenia Chorou/MSF

وتقول أنجيلا ماسيتيك، وهي طبيبة تعمل مع أطباء بلا حدود في صربيا، "إن اتساق وانتظام العنف الذي نتعامل معه على الحدود بين المجر وصربيا لا يكف عن كونه عشوائيًا. فكل أسبوع، نستقبل عددًا كبيرًا من المرضى، من بينهم أطفال، نتيجة معاناتهم من كدمات شديدة وجروح عميقة وإصابات خلع وكسور تصيب الساقين والذراعين في أغلب الأحيان، والرأس في أحيان أخرى".

وتضيف، "ينعكس ما نعالجه من إصابات جسدية خلال الاستشارات الطبية في شهادات المرضى الذي يصفون تعرضهم للضرب المبرح على يد الشرطة المجرية قبل صدهم وإعادتهم إلى صربيا. وفي حين تعدّ معالجة هذه الإصابات أمرًا ممكنًا بالنسبة إلينا، يساورنا القلق على ما ستتركه هذه الإصابات من تداعيات على سلامتهم النفسية".

ومنذ يناير/كانون الثاني من العام 2021، عالج فريق أطباء بلا حدود المتنقل 423 مريضًا يعانون من جروح عقب تعرضهم للعنف على الحدود بين صربيا والمجر بحسب ما تفيد التقارير. وتصف أغلب الشهادات نمطًا مماثلًا من الضرب وتشير إلى الحرمان من الاحتياجات الأساسية وإلى التعرض للاعتداءات ومواجهة إهانات مشحونة بالتمييز العنصري في أغلب الأحيان.

هذا ويفيد بعض الأشخاص بأن ممتلكاتهم الشخصية قد سرقت وأتلفت، بينما يُجبر آخرون على التعري في طقس الشتاء البارد، أو يتعرضون لأشكال أخرى من المعاملة المهينة في بعض الأحيان كتبول مسؤولي الحدود عليهم خلال جولاتهم.

ممارسات عنيفة ضد المهاجرين
صورة لسور الأسلاك الشائكة في أحد المخيمات غير الرسمية على الحدود بين صربيا والمجر في منطقة هورغوس. صربيا، في يوليو/تموز 2022
Evgenia Chorou/MSF

هذا وتعالج أطباء بلا حدود الإصابات الناجمة عن سقوط المصابين عن علو أربعة أمتار عند محاولتهم عبور الأسيجة والأسلاك الشائكة المشيدة على طول الحدود. وفي هذا الصدد، تقول مارسيتيك، "استقبلنا مريضًا يعاني من جرح عمقه سنتيمترين اثنين في شفته العليا بسبب الأسلاك الشائكة على السياج الحدودي. ويبلغ الكثيرون عن إصابتهم بكسور في كامل أجسادهم بسبب وقوعهم أثناء محاولتهم عبور الحدود".


وأبلغ عدة مرضى، من بينهم قاصرين غير مصحوبين بذويهم، عن نقلهم إلى حاوية شحن صغيرة لطردهم إلى صربيا. وعلى متن الحاوية، يفيدون بتعرضهم للاعتداء على أيدي مسؤولي الحدود بصورة ممنهجة، علمًا أن هؤلاء يرشون عليهم رذاذ الفلفل بانتظام. وقد أبلغ مريضان عن استعمال الغاز المسيل للدموع الذي يُرش داخل الحاوية على الأغلب لإجبار الراكبين على إفساح المجال للوافدين الجدد.

 ويقول أحد الناجين الذين يتلقون الرعاية في منظمة أطباء بلا حدود، "نُقلنا إلى حاوية بيضاء اللون وصغيرة الحجم تتواجد بين السياج وكان معنا 40 شخصًا آخرًا. وأمضينا حوالي 12 ساعة في الحاوية. طلبت منهم السماح لي بدخول المرحاض، لكن طلبي قوبل بالرفض. وكانت [السلطات الحدودية] ترش رذاذ الفلفل على وجوهنا بصورة متكررة وترش الرذاذ قي الحاوية بانتظام عبر نافذة صغيرة على جانب الحاوية".

ويضيف ناجٍ آخر، "كنا نسعل بشدة عندما يُرش الرذاذ وكان له طعم مرير، حتى أن التنفس يمسي عمليةً صعبة في تلك الأثناء".

ويشير الناجون إلى أن الحاوية لا يتجاوز طولها الأربعة أمتار وعرضها المترين وأن فيها باب واحد وقد لا تتواجد فيها النوافذ في بعض الأحيان. وأثناء الإدلاء بالشهادات، يشير المرضى إلى حرمانهم من المياه والطعام أو إلى عدم السماح لهم بدخول المرحاض وإلى رشهم برذاذ الفلفل عندما يطالبون باحتياجاتهم الأساسية. وقد تبين من أحاديث أخرى أجريناها مع أفراد المجتمع المحلي أنه لا يُلجأ إلى هذه الممارسة بصورة منعزلة مع حالات منفردة بل بات استخدامها شائعًا على نطاق واسع.

ممارسات عنيفة ضد المهاجرين
ممرضة في أطباء بلا حدود تضمد كاحل مريض خلال استشارة طبية في عيادة أطباء بلا حدود المتنقلة في معبر هورغوس 2 الحدودي في صربيا. صربيا، يوليو/تموز 2022
Evgenia Chorou/MSF

ويقول رئيس بعثة أطباء بلا حدود في شمال البلقان، شهباز إسرار خان، "إن دلت هذه الروايات على شيء، فإنما تدل على أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تواصل استعمال العنف والبنى التحتية المؤذية بصورة متعمدة لردع الناس عن طلب اللجوء في الاتحاد الأوروبي. فهي تستثمر الأموال في تشييد سياجات شائكة وتأمين المسيرات بينما تغض الطرف عن مستويات العنف غير المسبوقة والمثيرة للقلق التي تقع على الحدود. والجدير ذكره أن هذه الممارسات لا تؤدي إلى أضرار جسدية ونفسية خطيرة فحسب، بل إنها تدفع الناس إلى عبور طرق محفوفة بمخاطر أكبر".

تعمل منظمة أطباء بلا حدود في صربيا منذ عام 2014 حيث تقدم الرعاية الطبية للمهاجرين الذين يعبرون طريق البلقان. وفي عام 2022، افتُتحت عيادتان متنقلتان لتوفير الرعاية الصحية الأولية والدعم النفسي والاجتماعي وأنشطة التوعية الصحية في التجمعات السكنية غير المنظمة في شمال صربيا على مقربة من الحدود بين المجر وصربيا وبين صربيا ورومانيا. وحتى الآن، عالجت فرقنا الطبية 1,844 مريضًا. ومنذ عام 2021، تم تقييم وضع 423 مريضًا يعانون من إصابات جسدية معظمها في الذراعين والساقين ومعالجتهم. وتشمل هذه الإصابات الرضوض والإصابات في الجلد والمفاصل التي يرد أن سببها يعود إلى الاعتداءات الجسدية التي تقوم بها قوات الحدود المجرية أو إلى الجروح التي تلمّ بالمهاجرين عند محاولة عبور الأسيجة المدعمة بأسلاك شائكة على طول الحدود. ويفيد جميع المرضى الذين تعرضوا إلى حوادث عنف على الحدود أنه قد تم صدهم وإبعادهم إلى صربيا.

المقال التالي
الهجرة من أمريكا الوسطى
تحديث حول مشروع 26 سبتمبر/أيلول 2022