Deir Hassan Camp
سوريا

أطباء بلا حدود تخطط لتعزيز استجابتها في إدلب في ظل تفاقم الأوضاع

مقالات أطباء بلا حدود حول فيروس كورونا كوفيد-19
اقرأوا المزيد
  • نزح آلاف الناس جراء العمليات العسكرية التي تشهدها محافظة إدلب شمال غرب سوريا، بينما احتياجاتهم إلى الرعاية الطبية ومواد الإغاثة الأساسية تتفاقم
  • تخطط منظمة أطباء بلا حدود لتعزيز مساعداتها الطبية وعمليات توزيع المواد الإغاثية كالخيام والفرش البطانيات ومعدات الطبخ
  • تتوقف قدرة المنظمة على تعزيز استجابتها في إدلب على التدفق الثابت للإمدادات الطبية ومواد الإغاثة الأساسية وقدرتها على إرسال طواقمها، لذلك تدعو المنظمة تدعو السلطات التركية إلى تسهيل عبور الطواقم والإمدادات الأساسية إلى شمال غرب سوريا.

في ظل نزوح آلاف الناس جراء العمليات العسكرية التي تشهدها محافظة إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا، أعلنت منظمة أطباء بلا حدود عن خططها لتعزيز مساعداتها الطبية وعمليات توزيع المواد الإغاثية استجابةً للاحتياجات المتفاقمة. كما أنها تدعو السلطات التركية إلى تسهيل عبور الطواقم والإمدادات الأساسية إلى شمال غرب سوريا.

هذا وقد نزح أكثر من 948،000 شخص جراء القصف الذي تشهده محافظة إدلب منذ الأول من ديسمبر/كانون الأول 2019 حسبما أفادت الأمم المتحدة، علماً أن سوريا لم تشهد طيلة سنوات النزاع التسع هذا المستوى من النزوح خلال هذه فترة قصيرة.

هذا ويتركز معظم النازحين في منطقة صغيرة على طول الحدود التركية ويواجهون أوضاعاً حرجة، خاصةً وأن الكثير منهم قد نزح مرات عديدة، كما أن إيجاد مكان جديد للإقامة قد يشكل تحدياً حقيقياً في هكذا ظروف.

فمخيمات النازحين مكتظة، في حين أن مرافق المياه والصرف الصحي لا تكفي الأعداد الكبيرة من الناس، الأمر الذي يزيد من مخاطر تفشي الأمراض المنقولة بالمياه. إنّ قلة أعداد الخيام لا تسمح بإيواء القادمين الجدد، ما يجبر الناس على النوم في العراء أو في أبنية غير مكتملة أو ملاجئ عشوائية. كما أن الناس بحاجة ماسة إلى المواد الأساسية كالبطانيات والفرش والألبسة الشتوية.

ظروف النازحين في إدلب مخيمات النازحين مكتظة، في حين أن مرافق المياه والصرف الصحي لا تكفي الأعداد الكبيرة من الناس... كما أن الناس بحاجة ماسة إلى المواد الأساسية كالبطانيات والفرش والألبسة الشتوية.
Deir Hassan Camp

من الجدير بالذكر أن بعض الناس يعيشون في المخيمات منذ حوالي شهرين، في حين أن بعضهم الآخر قد وصل إلى المنطقة خلال الأسابيع الأخيرة. وفي هذا السياق، تخطط منظمة أطباء بلا حدود إلى تعزيز أنشطتها استجابةً لهذه الاحتياجات. وستركز طواقم أطباء بلا حدود خلال الأسابيع المقبلة على توزيع مواد الإغاثة الأساسية كالخيام ومعدات الطبخ والفرش والبطانيات، علماً أن المنظمة قد انتهت من ترتيب الدفعة الأولى من الخيام ومواد الإغاثة المخصصة لما مجموعه 800 أسرة نازحة، كما أنها تخطط إلى توفير رعاية الإصابات البليغة وتعزيز خدمات الرعاية الصحية الأساسية للنازحين.

أما قدرة المنظمة على تعزيز مساعدتها فتتوقف على التدفق الثابت للإمدادات الطبية ومواد الإغاثة الأساسية التي تصل إلى شمال غرب سوريا، إضافةً إلى قدرتها على إرسال طواقمها لدعم زملائهم السوريين الذين أُنهِك معظمهم خلال السنين الطويلة من العمل ضمن ظروف قاسية للغاية.

يشار إلى أن المنظمة تفتقر إلى حضور دائم في تركيا، ولهذا فإنها تدعو جميع السلطات التركية المختصة إلى تسهيل عبور الطواقم والإمدادات الأساسية إلى شمال غرب سوريا كي يتسنى لها تعزيز عملياتها استجابةً للاحتياجات القائمة.

المقال التالي
مرض الكورونا كوفيد-19
بيان صحفي 22 أبريل/نيسان 2020