Skip to main content
Ebola intervention in Equateur province

جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

الحرب في غزة: اطّلع على استجابتنا
اقرأ المزيد
تستجيب فرق منظمة أطباء بلا حدود لحالات الطوارئ في البلاد، كما تساعد الأشخاص الفارين من العنف والنزاع المسلح. واستجابت فرقنا في عامي 2019 و2020 إلى أكبر تفشٍّ للإيبولا في البلاد في مقاطعتي إيتوري وشمال كيفو.

تدير فرقنا بعض أكبر البرامج في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث عملت في 21 من أصل 26 مقاطعة في عام 2019 واستجابت لأحد أكبر تفشيات الحصبة منذ عقود. كما ساعدنا الأشخاص النازحين جراء النزاع وأولئك الذين يعانون من مشاكل صحية مثل فيروس نقص المناعة البشري/الإيدز.

لا تتوفر لدى سكان جمهورية الكونغو الديمقراطية خدمات كافية للرعاية الصحية، كما تنتشر الأوبئة بسبب ضعف المراقبة الوبائية والبنية التحتية، وقد أدى العنف إلى حدوث أزمات في مناطق كيفو وتنجانيقا وكاساي وأجبر الملايين على الفرار. في عام 2013، اختطف ثلاثة من موظفينا في شمال كيفو، وما زالوا في عداد المفقودين إلى غاية اليوم.

مجالات أنشطتنا

أنشطتنا في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 2022

أطباء بلا حدود في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 2022 تدير منظمة أطباء بلا حدود مشاريع واسعة النطاق في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث تستجيب للآثار المدمرة الناتجة عن العنف وحالات الطوارئ الصحية كتفشي الأمراض وسوء التغذية.
DRC map IAR 2022 AR

فقد ازداد تدهور الأوضاع الإنسانية في البلاد العام الماضي، وهذا يعود بشكل رئيسي إلى تزايد مستويات العنف المسلح ولا سيما عودة مجموعة إم 23 المسلحة إلى شمال كيفو. فقد أجبر تصاعد النزاع وغياب الأمن نحو 600,000 شخص على ترك ديارهم في إقليمٍ كان قد نزح في الأساس 1.9 مليون من سكانه. 

الاستجابة لحالات الطوارئ المرتبطة بالعنف 
تركز القتال على مدار العام في منطقة روتشورو. وقد غادرت معظم المنظمات الإنسانية المنطقة، غير أن أطباء بلا حدود حافظت على أنشطتها المعتادة التي تضمنت دعم المرافق الصحية في روتشورو وبينزا وكيبيريزي وبامبو وتوفير خدمات العناية المركزة والجراحة والتغذية العلاجية وعلاج ضحايا العنف الجنسي. كما بدأنا عمليات طوارئ دعمًا للنازحين، حيث قدمنا الرعاية الصحية معتمدين على إدارة عيادات متنقلة ودعم خدمات الرعاية الأساسية في المراكز الصحية الواقعة في تجمعات النازحين القريبة، لكن فرقنا عملت أيضًا على إنشاء المراحيض وتوزيع مياه الشرب ومواد الإغاثة كمسلتزمات النظافة الصحية والطبخ. 

وقد أدى العنف الذي شهدته منطقة روتشورو إلى فرار عشرات آلاف الناس إلى منطقة نيراغونغو المجاورة القريبة من غوما، حيث تجمعوا في مناطق سكنية عشوائية تفتقر تمامًا إلى الخدمات الأساسية كالملجأ والرعاية الصحية والغذاء والماء. وقد كانت أطباء بلا حدود واحدةً من أولى المنظمات التي بدأت عمليات استجابة طارئة في تلك التجمعات السكنية في مونيغي وكانياروتشينيا، حيث قدمت خدمات الرعاية الصحية العامة وعالجت ضحايا العنف الجنسي ونظمت الإحالات إلى مستشفيات غوما وأمنت مياه الشرب النظيفة، علمًا أن المنظمة دعت مرارًا وتكرارًا المنظمات والوكالات الإنسانية إلى دعم عمليات الاستجابة. 

وحين تم التبليغ عن أولى حالات الكوليرا المشتبه بها في هذه التجمعات السكنية في أغسطس/آب، نظّمت فرقنا حملة للتطعيم باللقاحات الفموية. لكن شهر أكتوبر/تشرين الأول شهد قتالًا عنيفًا في منطقة روتشورو أدى إلى تدفق هائل للقادمين الجدد ولم يكن بالمقدور الحؤول دون تفشي الكوليرا. يشار إلى أن فرقنا كانت الوحيدة على مدار أسابيع عديدة التي تقدم الرعاية الصحية في ظل هذه الطوارئ، حيث أنشأت مراكز علاجية مخصصة لمكافحة الكوليرا. 

هذا ولم يقتصر العنف إطلاقًا على هذه المناطق المتضررة مباشرةً بعودة ظهور جماعة إم 23. فقد اندلع النزاع في مناطق أخرى من شمال كيفو مثل ماسيسي، وتواصلت بلا هوادة هجمات متعمّدة تطال المدنيين في إقليم إيتوري. ورغم غياب الضمانات الأمنية الذي أجبر فرقنا على إقفال مشاريعنا في نيزي ومامبو في منطقة دجوغو، إلا أننا حافظنا على أنشطتنا في درودرو ومحيطها، حيث عالجت طواقمنا ضحايا العنف وأمنت خدمات الرعاية الصحية الأساسية ونفذت أنشطة المياه والصرف الصحي لمصلحة النازحين والأهالي المحليين. 

عملت فرقنا في مناطق أخرى من البلاد حيث دعمت المتضررين بأعمال العنف التي اندلعت في منطقة تشيكولا (التابعة لإقليم كاساي سنترال) ومقاطعتي ماي ندومبي وكويلو، حيث اندلعت أعمال عنف قبلية بسبب خلاف على الأراضي سرعان ما خرجت عن السيطرة. وقد أجرت فرقنا العاملة هناك المئات من الاستشارات الطبية وأحالت أصحاب الجروح الخطيرة إلى العاصمة كينشاسا. 

تفشي الأمراض المعدية
تركز اهتمام الرأي العام على عودة ظهور جماعة إم 23 في جمهورية الكونغو الديمقراطية عام 2022، غير أن أزمة صحية أخرى تواصلت بدون انقطاع وشكلت مجددًا سببًا رئيسيًا لعمليات الطوارئ التي نفذتها فرق أطباء بلا حدود، حيث ارتفعت من جديد أعداد حالات الحصبة التي شملت البلاد بأسرها. فقد بلغت الحصبة مستوى الوباء في نصف مناطق جمهورية الكونغو الديمقراطية تقريبًا، حيث سجلت البلاد حوالي 150,000 إصابة و1,800 وفاة. 

ونفذت فرقنا 45 عملية استجابة للحصبة في عموم البلاد، لكنها واصلت أيضًا عمليات التلقيح المعتادة وأنشطة الرعاية في مشاريعنا المنتظمة، علمًا أننا أعطينا لقاحات الحصبة لأكثر من مليوني طفل خلال عام 2022. 

استجابت فرقنا أيضًا لتفشي أمراض أخرى خلال العام، منها تفشي الكوليرا في شمال كيفو وجنوب كيفو وكاساي أورينتال، حيث عالجنا المرضى وأسهمنا في وقاية عشرات الآلاف معتمدين على لقاحات الكوليرا الفموية. كما دعمنا جهود وزارة الصحة في الاستجابة لتفشي التهاب السحايا في أويويلي وتفشيين للإيبولا في إقليمي إكواتور وشمال كيفو. 

أنشطتنا المعتادة لتوفير الرعاية الصحية العامة والتخصصية
لم يقتصر عملنا على عمليات الطوارئ، بل حافظنا على أنشطتنا المعتادة لتوفير الرعاية الطبية العامة والتخصصية في عموم البلاد، بما في ذلك علاج المصابين بفيروس نقص المناعة البشري والسل والرعاية الجنسية والإنجابية ورعاية الإجهاض الآمن وخدمات الصحة النفسية ودعم الفئات المهمشة على غرار الأطفال الذين يعيشون في الشوارع والسجناء والعاملين في الجنس، إضافةً إلى دعم أعمال إعادة تأهيل وإنشاء العديد من المرافق الصحية. 

وكان سوء التغذية لا يزال من بين أهم المشاكل الطبية التي تواجهها أقاليم عديدة، مما دفعنا إلى البدء بعمليات استجابة مخصصة لهذا الغرض في كل من تشوبو وجنوب كيفو وأويويلي. كما كانت الملاريا لا تزال من أهم الأمراض التي عالجتها فرقنا في البلاد. بدأنا في عام 2022 أيضًا أنشطة محددة وقائية وعلاجية في جنوب كيفو بهدف دعم السلطات الصحية خلال الذروة الموسمية. كما نفذنا حملات واسعة لرش المبيدات في البيوت وإعطاء الأدوية في إطار حملات جماعية شملت توزيع أدوية الملاريا الوقائية في منطقة أنغومو التابعة لإقليم إيتوري من أجل خفض معدل انتشار الملاريا في المنطقة. 

من جانبٍ آخر فقد كانت أعداد المرضى الذين أُدخلوا إلى المستشفيات بسبب العنف الجنسي لا تزال كبيرة في خمسة أقاليم تدير طواقمنا فيها مشاريع مخصصة للضحايا، حيث تقدم لهم حزمةً شاملةً من خدمات الرعاية الطبية والنفسية. وتعتمد المنظمة مقاربة مبتكرة تتصدى بها لارتفاع مستويات العنف الجنسي في سالامبيلا، حيث عملت فرقنا على الصعيد المجتمعي وأنشأت مركزين يعرفان باسم ’مدارس الأزواج‘، حيث يمكن للرجال حضور جلسات توعية حول العنف الجنسي، علمًا أن الهدف منها تزويد الرجال بالمعلومات والتأثير عليهم إيجابيًا، لا سيما وأنهم عادةً أصحاب القرار في البيت والمجتمع. 

يشار إلى أن حجم الأنشطة التي نفذتها منظمة أطباء بلا حدود في جمهورية الكونغو الديمقراطية خلال عام 2022 يعكس هول الاحتياجات الطبية الإنسانية في البلاد. ففي نهاية العام، كان هناك أكثر من 26 مليون شخص بحاجةٍ إلى المساعدات، وأكثر من 5.7 مليون نازح، وهذا أكبر رقمٍ في القارة الإفريقية.

 

في عام 2022
 
General referral hospital of Mweso
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

جمهورية الكونغو الديمقراطية: الناس والمرافق الطبية في مرمى النيران مع تصاعد العنف المسلح في شمال كيفو

بيان صحفي 7 فبراير/شباط 2024
 
Aerial view of the Bulengo IDP site
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

احتياجات هائلة في كل حدبٍ وصوب مع بلوغ النزوح مستويات غير مسبوقة

تحديث حول مشروع 21 كانون الأول/ديسمبر 2023
 
Violence, displacement, and malnutrition care in Masisi’s territory
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

العنف من قبل الجماعات المسلحة يفاقم سوء التغذية في إقليم ماسيسي شمال كيفو

تحديث حول مشروع 30 أكتوبر/تشرين الأول 2023
 
View of Rusayo displacement site
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

أطباء بلا حدود تدعو إلى زيادة سريعة في المساعدات الإنسانية استجابةً للأزمة في شمال كيفو

بيان صحفي 4 يوليو/تموز 2023
 
MSF responds in South Kivu as thousands of displaced people arrive
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

آلاف العائلات العالقة في أزمات مهملة في جنوب كيفو

تحديث حول مشروع 31 مايو/أيار 2023
 
Aerial view of the Bulengo IDP site
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

أعداد مقلقة من ضحايا العنف الجنسي في المخيمات المحيطة بغوما

بيان صحفي 12 مايو/أيار 2023
 
North Kivu: displaced communities are losing hope as M23 crisis drags on
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

أطباء بلا حدود تدعو إلى تعزيز الاستجابة لأزمة كبرى في شمال كيفو

تحديث حول مشروع 11 ابريل/نيسان 2023
 
Measles emergency response
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

الحصبة: المعركة المستمرة ضد أحد أكثر الأمراض عدوى في العالم

تحديث حول مشروع 27 فبراير/شباط 2023
 
HIV MEDICATIONS
فيروس نقص المناعة البشري/الإيدز

الإيدز في جمهورية الكونغو الديمقراطية: تحديات ضخمة رغم التقدّم المحرز في البلاد

تحديث حول مشروع 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2022
 
Informal settlement of displaced people just outside Goma
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

شمال كيفو: آلاف الأشخاص الفارين من العنف بحاجة ماسة إلى المساعدة

تحديث حول مشروع 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2022
 
Emergency response in Kwamouth 20
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

العنف في مقاطعة ماي ندومبي يُضرُّ بالآلاف من الناس

تحديث حول مشروع 29 سبتمبر/أيلول 2022
 
North Kivu: displaced communities are losing hope as M23 crisis drags on
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

مئات الآلاف بدون طعام أو مأوى أو رعاية صحية في مقاطعة شمال كيفو

تحديث حول مشروع 5 أغسطس/آب 2022
المقال التالي
26 يناير/كانون الثاني 2019