Decontamination activities in Kalunguta health zone, North Kivu province, DRC
تفشي الايبولا في الكونغو الديمقراطيّة

جمهورية الكونغو الديمقراطية | عام على الصراع مع تفشي الإيبولا وما تزال الاستجابة غير كافية

مع اقتراب أسوأ حالة تفشي لفيروس الإيبولا في تاريخ جمهورية الكونغو الديمقراطية من عامها الثاني، فإن عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس تقترب لتصل أعلى مستوياتها منذ بداية انتشار الوباء.

إذ جرى تشخيص ما بين 80 و100 شخص بالمرض أسبوعياً خلال شهر يوليو/تموز 2019. وما يزال الوباء يتوسع على النطاق الجغرافي. وقد شهدت أوغندا أول المرضى بفيروس الإيبولا في شهر يونيو/حزيران، على الرغم من أنهم سافروا من جمهورية الكونغو الديمقراطية، بينما سجلت غوما، وهي مدينة يسكنها 1.5 مليون شخص، الحالة الثانية خلال هذا الأسبوع فقط.

يبدو أن تفشي المرض يتجه إلى منحنى صعب.
Katwa ETC inoperable after violent attack
جزء من مركز علاج الإيبولا المحترق والمدمّر والذي تديره منظمة أطباء بلا حدود في كاتوا، بعد أن هاجمه أشخاص مجهولون في 24 فبراير/شباط 2019.
MSF

تم إطلاق وتنفيذ استجابة واسعة النطاق بشكل فوري، وذلك باستخدام الأدوات التي إما كانت غير متوفرة أو محدودة للغاية في حالات تفشي وباء الإيبولا السابقة، مثل التلقيح لأغراض التحقق والعلاج الإنمائي، وذلك بعد الإعلان عن تفشي الوباء في 1 أغسطس/آب 2018.

وعلى الرغم من ذلك، يبدو أن تفشي المرض يتجه إلى منحنى صعب، وفي شهر يوليو/تموز تم إعلان هذا الوباء على أنه حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا. وقد أصاب فيروس الإيبولا، منذ شهر أغسطس/آب الماضي، أكثر من 2600 شخص، وكان سبب مقتل 1700 شخص في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وبعد مضي عام كامل، علينا أن نراجع ما ينبغي القيام به في الوقت الحالي للقضاء على هذا الوباء.

بناء الثقة في ظل انعدام الأمن

كثيرًا ما يتم ذكر انعدام الأمن باعتباره أحد التحديات الرئيسية التي تواجه الاستجابة لفيروس الإيبولا. إذ كانت منطقة شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية منطقة نزاع نشط منذ ربع قرن مضى كما أنها تعجّ بالجماعات المسلحة.

إلى جانب ذلك، لا يزال العاملون في مجال الرعاية الصحية المرتبطة بالاستجابة للإيبولا غير موثوق بهم. وتم استهدافهم بشكل خاص، مما أدى في بعض الأحيان إلى تعليق أنشطة ضرورية مثل تتبع خطوط اتصال الأشخاص مع الحالات المؤكدة إصابتها بالإيبولا أو التحقق من الإنذارات بوجود حالات مشتبهة، وحتى تعليق حملات التلقيح أو تقييدها أو إلغائها.

كان لمنظمة أطباء بلا حدود خبرة نصيب من هذه الأمور. ففي فبراير/شباط 2019، تعرضت مراكز علاج الإيبولا في كاتوا وبوتيمبو للهجوم، الأمر الذي أجبرنا على سحب فرق العمل التابعة لنا من تلك المراكز.

كايوغو، أحد أعضاء المجتمع المحلي عندما أصيب طفلي بالحصبة، لم أكن أعرف ما يجب فعله لأنني اعتقدت أنه في المستشفى، سوف يجبرونه على المكوث في الخيام وسيصاب بفيروس الإيبولا.
Building trust with the communities in an Ebola affected region

الإيبولا فيروس قاتل للغاية، وغير مفهوم جيدًا، وغالبًا ما يكون موضوع ومحور حديث نظريات المؤامرة التي تحفز مشاعر الرفض تجاه الاستجابة. ونظرًا لأن انتشار هذا الوباء يتركز حتى الآن في منطقة تدعم المعارضة السياسية منذ فترة طويلة، فإن التدخلات التي تنفذها السلطات في البلاد ينظر لها بنظرة شك. كما أن إلغاء الانتخابات الرئاسية في بيني وبوتيمبو، مع تواصل انتشار الوباء الذي يُنظر إليه على أنه السبب في ذلك، لم يعمل على تخفيف هذا التوتر.

ويمثل الحشد الهائل للموارد المالية والبشرية المرتبطة بالاستجابة لتفشي الإيبولا تناقضاً صارخاً مع الإهمال الذي عانت منه هذه المنطقة على مر العقود.

أنشطة منظمة أطباء بلا حدود في هذه المنطقة المضطربة كانت موجودة قبل انتشار الوباء، وقد شهدنا الأزمات المتكررة المرتبطة بالعنف واسع النطاق أو الملاريا المتوطنة أو تفشي الحصبة أو الكوليرا، وقد استجبنا لها. ولم يؤدِ أي مما سبق إلى توليد شعور مماثل بالأهمية والاستعجال.

هذا بالإضافة إلى الاعتقاد السائد بأن مصلحة الناس الفضلى ليست في صلب الاستجابة لتفشي الإيبولا.

ينبغي القيام بالكثير من الأمور للمشاركة البنّاءة مع المجتمع بهدف تحسين الاستجابة.

إننا نعرف بأننا - نحن المستجيبون للوباء - لا نزال نفشل في تحقيق مشاركة الناس في الاستجابة. فحتى الآن، يتم تشخيص ما يقرب من ثلثي الوفيات المرتبطة بفيروس الإيبولا بعد الوفاة فقط، مما يعني أنّ عدداً كبيراً من الناس يتجنبون المرافق المخصصة لكشف وعلاج الإيبولا.

ثمة الكثير من الأمور التي ينبغي القيام بها لتحقيق مشاركة مجتمعية بشكل بنّاء بغية تحسين الاستجابة.

إدماج الاستجابة للإيبولا

تم إنشاء مراكز علاج الإيبولا ومراكز العبور بشكل منفصل عن مرافق الرعاية الصحية التي يعرفها الناس. ونتيجة لذلك، يأتي هؤلاء الأشخاص يكتنفهم الشعور بالغموض؛ ويُنظر إلى هذه المرافق كأماكن يذهب إليها الناس ليموتوا، وذلك بمجرد فصلهم عن عائلاتهم.

Building trust with the communities in an Ebola affected region
ينبغي علينا تهيئة الظروف المواتية لتحقيق الثقة المتبادلة والتعاون الإيجابي. هذا أمر بالغ الأهمية إذا أردنا السيطرة على الوباء.

يجب أن تُظهر الاستجابة لتفشي الإيبولا اهتماماً أكبر تجاه دواعي القلق لدى الناس ومخاوفهم وعاداتهم في رعاية المرضى واحترام الموتى. وينبغي علينا تهيئة الظروف المواتية لتحقيق الثقة المتبادلة والتعاون الإيجابي. هذا أمر بالغ الأهمية إذا أردنا السيطرة على الوباء.

تعمل فرق منظمة أطباء بلا حدود جاهدة لوضع المرضى في قلب هذه الاستجابة، والتكيف مع احتياجات وتوقعات الناس، بما في ذلك ما يفضلونه من حيث توفير خدمات الرعاية الصحية. وينبغي أن يكون المرضى في محور النهج المتبع ويجب أن يعود لهم اختيار الطريقة التي يرغبون إدارة احتياجاتهم الصحية من خلالها.

يبدأ هذا الأمر بالاعتراف بأن تفشي الإيبولا بعيد عن الاهتمام الوحيد، أو حتى الرئيسي، لكثير من الأشخاص  في هذه المنطقة. في الواقع، فإن 90 في المئة من المرضى الذين تم إدخالهم على مدار العام وكانت نتيجة فحص فيروس الإيبولا لديهم سلبية، كانوا على الأرجح يعانون من مرض آخر.

ومع ذلك، ينبغي على هذه المراكز تحسين قدرتها على توفير خدمات رعاية فردية عالية الجودة خلال فترة الانتظار للحصول على نتائج فحوصات الإيبولا. إذ تمثل إمكانية الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية العامة قضية ذات نطاق أوسع بكثير تحتاج ليتم تناولها.

تعمل فرق منظمة أطباء بلا حدود جاهدة لوضع المرضى في قلب هذه الاستجابة، والتكيف مع احتياجات وتوقعات الناس، بما في ذلك ما يفضّلونه من حيث توفير خدمات الرعاية الصحية.

والأكثر من ذلك، فإننا نعلم أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من أعراض الإيبولا يواصلون السعي للحصول على خدمات الرعاية الصحية في المنشآت التي يعرفونها أولاً. ومع ذلك، فقد تكون هذه المرافق ضعيفة في كثير من الأحيان بسبب إعادة تخصيص موظفيها للاستجابة لتفشي الإيبولا.

ولهذا السبب فقد عملنا في سبيل تحقيق استجابة متكاملة للإيبولا، وعملنا على دمج الأنشطة المرتبطة بالإيبولا في المراكز الصحية المحلية والمستشفيات العامة، والاستثمار في خدمات الرعاية الصحية الأساسية، وفرز المرضى وعزل الحالات لمنع انتشار العدوى، والنظافة وخدمات الصرف الصحي في هذه المرافق.

وهذا يعني تحسين توفير الرعاية لاحتياجات الرعاية الصحية الأخرى مثل الإصابات البالغة أو الملاريا أو الحصبة، وتعزيز قرب هذه الخدمات من المجتمع.

والأمل معقود على ذلك ليعمل على تعزيز تقبّل الأشخاص للأنشطة المتعلقة بالإيبولا، وتشجيعهم على الإبلاغ عن الأعراض في مراحل مبكرة وتحديد الحالات المشتبه إصابتها. وكانت النتائج مشجعة حتى الآن: فعلى مدار شهر يوليو/تموز، تم إحالة ما يصل إلى 10 في المئة من المرضى، الذين تم تأكيد إصابتهم بالمرض وتم إدخالهم في مركز لعلاج الإيبولا في بيني، من مركز صحي تدعمه منظمة أطباء بلا حدود. وتعدّ هذه النسبة أعلى من نسبة المرضى المحالين من مراكز العبور المخصصة للإيبولا.

MSF supports the Ebola Transit Center in Bunia
أحد العاملين في مجال الرعاية الصحية ضمن الاستجابة لفيروس الإيبولا يسير في مركز عبور الإيبولا وهي منطقة شديدة الخطورة في بونيا، مقاطعة إيتوري. جمهورية الكونغو الديمقراطية، يونيو/حزيران 2019.
Pablo Garrigos/MSF
تلقى أكثر من 170 ألف شخص اللقاح خلال هذا التفشي من خلال نهج "التلقيح الدائري"، الذي يستهدف الأشخاص الذين اتصل بهم مرضى الإيبولا الذين تم تأكيد إصابتهم والعاملين الميدانيين في الاستجابة للإيبولا.

الاستفادة من اللقاحات المتاحة

على عكس ما حدث خلال انتشار وباء الإيبولا في غرب إفريقيا في الفترة 2014-2016 ، أصبح التلقيح ضد الإيبولا من خلال لقاح تجريبي لا زال قيد البحث اسمه  rVSV-ZEBOVمتاحًا الآن. وقد تلقى أكثر من 170 ألف شخص اللقاح خلال هذا التفشي من خلال نهج "التلقيح الدائري"، الذي يستهدف الأشخاص الذين اتصل بهم مرضى الإيبولا الذين تم تأكيد إصابتهم والعاملين الميدانيين في الاستجابة للإيبولا.

ومع ذلك، فإن التحديات المتزايدة في تتبع الأشخاص الذين كانوا على اتصال بالمرضى الذين تم تأكيد إصابتهم تعني أن العديد من الأشخاص المستحقين للحصول على اللقاح قد لا يحصلون عليه.

وعلاوة على ذلك، كان مخزون هذا اللقاح محدودًا وكانت هناك تكهنات حول نقص الإمداد. ويوجد لهذا الأمر قدرة محدودة  لدى المنظمات لمراجعة وتحسين استراتيجية التلقيح، على الرغم من أن توسيع نطاق التلقيح في مناطق انتشار الوباء النشطة قد يكون له تأثير كبير في الحد من انتشاره.

ولهذا السبب، فإننا بحاجة إلى وجود شفافية حول التوفر الفعلي للقاح rVSV-ZEBOV – ليس من حيث الكميات الإجمالية فحسب، وإنما أيضًا من حيث الجدول الزمني لإنتاج كميات جديدة وموقع التخزين ووجهات توزيع الجرعات الإضافية.

وفي حال استمرت الشكوك حول مدى توفره في المستقبل، فإننا نطلب من السلطات الكونغولية إعادة النظر في معارضتها لاستخدام لقاح تجريبي ثانٍ بغية السيطرة على تفشي المرض.

ومع دخول الوباء عامه الثاني، ستعطي منظمة أطباء بلا حدود الأولوية للعمل بشكل وثيق مع المجتمعات المحلية لتوفير خدمات الرعاية الطبية للأشخاص الذين يحتاجون إليها. وسنحاول كسر حواجز انعدام الثقة التي تسهم في انتشار فيروس الإيبولا وفي التأثير الصحي المحتمل للأمراض الأخرى.

تنفذ منظمة أطباء بلا حدود منذ أن تم الإعلان عن تفشي الإيبولا استجابات في مناطق مختلفة وعلى عدة مستويات: رعاية المرضى، وإدارة الحالات المشتبه إصابتها، والوقاية من العدوى ومكافحتها، والتحقق من الإنذارات بوجود حالات مشتبهة والتوعية الصحية.  

وبعد الهجمات التي تعرضت لها مراكز علاج الإيبولا في كاتوا وبوتيمبو في فبراير/شباط، فقد ركزت فرقنا على دعم مرافق الرعاية الصحية المحلية، بغية تقديم المساعدة في توفير إمكانية الوصول إلى خدمات الرعاية في ظل سياق انتشار فيروس الإيبولا وتسهيل الكشف المبكر عن حالات الإصابة بالفيروس وتشخيصها.

تعمل فرقنا في الوقت الحالي على دعم البنية التحتية لخدمات الرعاية الصحية المحلية في مدن مثل غوما، وبيني، ولوبيرو، وكاينا، وكيفو الشمالية، وبونيا، ومامباسا، وبياكاتو، وإيتوري. ويغطي الدعم أنشطة مثل الرعاية الصحية الأساسية والفرز والعزل والوقاية من العدوى ومكافحتها وبرامج المياه والصرف الصحي والإحالات والتوعية الصحية. كما ندعم أيضًا مركز علاج بسعة استيعابية من 34 سريرًا ومركزًا صغيرًا في مدينة غوما، في الوقت الذي نقوم به باستكمال بناء مركز أكبر لعلاج الإيبولا في المدينة، والذي سيضم 72 سريرًا.

المقال التالي
تفشي الايبولا في الكونغو الديمقراطيّة
أصوات من الميدان 9 أغسطس/آب 2019