Ebola response in Mangina
تفشي الإيبولا في الكونغو الديمقراطيّة

آخر تطورات تفشي الإيبولا الحاليّ - يونيو/حزيران 2020

تنشر منظمة أطباء بلا حدود في هذه الصفحة آخر المستجدات حول تفشي الإيبولا الحاليّ، ويتمّ تحديثها دورياً بعدد الحالات والوفيات وتطورات استجابتنا في ظلّ توسّع نطاق التفشي وأبرز المعلومات حول طرق مكافحة الإيبولا المتوفرة حالياً.

الإعلان عن تفشي جديد في مقاطعة إكواتور

في 1 يونيو/حزيران 2020، أعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية عن تفشي الإيبولا الحادي عشر على أراضيها بعد تسجيل عدد من الإصابات في مقاطعة إكواتور شمال غرب البلاد.

يأتي هذا التفشي بعد أقلّ من عامين على انتهاء تفشٍ في المقاطعة نفسها - وقبل أسابيع فقط من الإعلان عن انتهاء التفشي العاشر طويل الأمد في محافظتي شمال كيفو وإيتوري، حيث أبلغت السلطات عن عشرات الإصابات المؤكدة أو المشتبه بها في مدينة مبانداكا والمنطقة المحيطة بها.

في 9 يونيو/حزيران، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن عدم وجود صلة بين التفشي العاشر والحادي عشر، كما أكّدت أن الفيروس في التفشي الجديد يختلف عن الفيروس الذي انتشر في مقاطعة إكواتور خلال التفشي التاسع في عام 2018.

أرقام من تفشي الإيبولا الحادي عشر سُجّلت حتى 2 سبتمبر/أيلول 2020. الأرقام مُقدَّمة من وزارة الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية عبر منظمة الصحة العالمية.

الوضع الراهن

رغم أن الاستجابة لهذا التفشي الجديد لمرض الإيبولا لا تواجه الصعوبات الأمنية نفسها التي برزت خلال الاستجابة للتفشي العاشر للمرض، إلا أن المنطقة تفرض تحديات لوجستية كبيرة.

إن مساحة مقاطعة إكواتور تعادل مساحة إيسلندا (حوالي 104,000 كلم مربع)، مع وجود مناطق صحية لا يمكن الوصول إليها إلا عبر النهر باستخدام الزوارق أو من خلال قطع ساعات طويلة من التنقل الصعب في طرق وعرة عبر الغابة. وتتوفر طائرة مروحية واحدة فقط للمنظمات الإنسانية للتنقل في المنطقة.

تنتشر القرى في أنحاء المنطقة، وأحيانًا تكون المسافات بينها بعيدة، كما تقع الكثير منها في مناطق نائية. وغالبًا ما تضطر فرق أطباء بلا حدود إلى عبور بحيرات واجتياز أنهر مع معداتهم للوصول إلى هذه الأماكن.

استجابة أطباء بلا حدود للتفشّي الحادي عشر

عقب إعلان وزارة الصحة عن تفشي مرض الإيبولا الحادي عشر في جمهورية الكونغو الديمقراطية في 1 يونيو/حزيران، قررت أطباء بلا حدود تنفيذ استجابة لامركزية تستند إلى مقاربة قائمة على المجتمع.
 
تستجيب فرقنا للوباء في خمس مناطق صحية: بولومبا وبيكورو ومونياكا وإينجيندي ولوتومب. ونقدم في المجمل الرعاية للمرضى في تسعة مراكز علاج وعزل.

أما في منطقة بولومبا الصحية، وبالإضافة إلى تقديم الدعم لمركز علاج الإيبولا في المستشفى العام، أنشأنا مركزين صغيرين للعلاج والعزل في المنطقتين الصحيتين النائيتين بوسو موندومبا ويولي.

وقد جرى اعتماد المقاربة اللامركزية نفسها في المنطقتين الصحيتين مونياكا وبيكورو، حيث تدعم أطباء بلا حدود أربعة مرافق صغيرة للرعاية والعزل في المناطق الصحية التي يصعب الوصول إليها.

تدعم فرقنا عبر المناطق الخمسة عملية المراقبة المجتمعية وتقدم العلاج السريع للمرضى المقيمين في المناطق التي يصعب الوصول إليها بهدف كبح انتشار المرض.

كما تدعم فرق التوعية الصحية في منظمة أطباء بلا حدود فرق وزارة الصحة لتعزيز الوعي والإشراف المجتمعي في المناطق الصحية الخمسة.

وتدعم منظمتنا كذلك المراكز الصحية في بؤر المرض وفي المحور الرئيسي لبولومبا وبيكورو، لتلبية الاحتياجات الصحية غير المتعلقة بالإيبولا.

مكافحة الإيبولا في لوبيرو

ملخص حول التفشي العاشر

أعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية في 1 أغسطس/آب 2018 عن التفشي العاشر لوباء الإيبولا خلال السنوات الأربعين الماضية، ويتركّز التفشي في شمال شرق البلاد، وتحديداً في مقاطعات شمال كيفو وإيتوري، كما تم الإبلاغ عن إصابات في مقاطعة جنوب كيفو وأخرى عبر الحدود في أوغندا.

خلال التفشي العاشر، تمّ تسجيل 3,470 إصابة و 2,287 حالة وفاة، وهو أكبر تفشي لفيروس إيبولا على الإطلاق في البلاد، كما أنه ثاني أكبر تفشي تم تسجيله على الإطلاق، بعد تفشي غرب إفريقيا بين 2014 و2016.

تمّت إجراءات خروج آخر مصاب بالإيبولا من مركز علاج الإيبولا في بيني في 14 مايو/أذار 2020، بعد عدم تسجيل أيّ إصابات جديدة لمدّة 42 يومًا متتاليًا- وهي ضعف فترة حضانة الفيروس البالغة 21 يوما. وقد أعلن وزير الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية عن انتهاء تفشي الإيبولا في الشمال الشرقي للبلاد في 25 يونيو 2020.

المزيد حول الملخّص الكامل للتفشي العاشر للإيبولا.

المقال التالي
DRC Ebola outbreaks
Project Update 18 يناير/كانون الثاني 2019