Libya: Crisis Within a Crisis
قصة مصورة

النزاع وكوفيد-19 يخلقان أزمة ضمن أزمة أخرى في ليبيا

تجتمع العديد من التطورات المثيرة للقلق في ليبيا، بين نزاع مسلح ذو وتيرة متزايدة، ووصول وباء كوفيد-19 إلى بلد مزقته الحرب بالفعل وذو نظام رعاية صحية منهار، إلى تقليص المساحة الإنسانية المتاحة للمنظمات بسبب القيود المفروضة على السفر والأمن، تتكشّف في ليبيا أزمة ضمن أزمة أخرى والتي يمكن أن تتحول في النهاية إلى كارثة إنسانية.

النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
زوجان يطلان على أحد الضفاف في طرابلس عند غروب الشمس. الخيار الوحيد أمام الناس في الوقت الحالي للخروج من ليبيا هو عن طريق البحر. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli
النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
يعيش محمد، من مالي، في ليبيا منذ عام 2015. وهو يرغب بالعودة إلى مالي لكنه يقول أنه في الوقت الحالي لا يملك ما يكفي من المال. وصل محمد إلى ليبيا هرباً من النزاع ولإيجاد عمل لإعالة نفسه وأسرته. ومنذ وصوله إلى ليبيا، تمكن من العمل كعامل في البلدية، ولكن نظرًا لانخفاض أجره، قام أيضًا بجمع خردة المواد العدنية في مكب النفايات الموجود بالقرب من مدخل المدينة لكسب المزيد من المال. يحصل محمد على دينار ليبي واحد (0.64 يورو) لكل كيلوجرام من المعادن التي يقوم بجمعها. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli

تجد ليبيا نفسها بمواجهة حالات الطوارئ المتعارضة التي تتمثل في النزاع الذي تتزايد وتيرته وتفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد-19.من الصعب إدارة كل واحدة من حالات الطوارئ وحدها في بلد يعاني من انهيار نظامه الصحي، فما بالكم إذا اجتمعت هذه العوامل مع بعضها؟

النزاع المتزايد يعرض الناس للخطر 

على الرغم من الاجتماعات الدولية رفيعة المستوى التي تم عقدها في يناير/كانون الثاني من هذا العام، والدعوات التي تم إطلاقها منادية بتعليق القتال لفترة قصيرة لأسباب إنسانية في سبيل مكافحةكوفيد-19، وبعد أكثر من عام، لا يزال النزاع في ليبيا محتدماً مع اشتداد حدة المواجهات البرية، والاشتباكات والهجمات الجوية، والقصف العشوائي مؤخراً.

كما تم استهداف البنى التحتية المدنية بشكل متعمد، الأمر الذي أدى إلى انقطاع المياه والكهرباء، ليترَك الكثيرون دون إمكانية الحصول على الخدمات الأساسية. كما استمر قصف واستهداف المستشفيات، تزامنًا مع قصف مستشفى الخضراء العام في طرابلس في أوائل نيسان/أبريل، مما أدى إلى إلحاق أضرار بمستشفى يضم 400 سرير يعمل بكامل طاقته.

النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
امرأة نيجيرية تلعب مع طفلها، المولود في ليبيا، عند مدخل كنيسة القديس فرنسيس في طرابلس حيث يتجمع المجتمع الإفريقي في قداس الجمعة. وتقول إنها تعيش في ليبيا منذ أكثر من أربع سنوات حيث وجد زوجها وظيفة. وعلى الرغم من الوضع الصعب الذي يعيشون فيه، يقولون أنهم أنهم لا يفكرون في مغادرة البلاد في الوقت الحالي. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli
النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
عبد البشير شاب يبلغ من العمر 28 عاماً من جبل مرة في دارفور، السودان. يقول إنه وصل إلى ليبيا قبل ثلاث سنوات وقضى ما يقرب من عامين ونصف في سجون مخصصة للمهاجرين. وقد تم احتجازه في معتقل غريان، ونجا من قصف مركز تاجوراء في يوليو/تموز 2019، وتم احتجازه في نهاية المطاف في مركز طارق السقا بطرابلس حتى بضعة أشهر مضت. وخلال أحد هذه الاحتجازات، قال إن أحد الحراس كسر ذراعه اليمنى بعصا. وخلال سنته الأولى في ليبيا، حاول الوصول إلى أوروبا بالقارب ولكن تم اعتراضه من قبل خفر السواحل الليبي وتم إجباره على العودة إلى الاحتجاز. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli

كوفيد-19 يفاقم أزمة الرعاية الصحية لأكثر الفئات ضعفاً

تم تأكيد 156 حالة مصابة بمرض كوفيد-19 في ليبيا حتى 1 حزيران/يونيو، بما في ذلك خمس حالات وفاة . ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فقد تم تصنيف ليبيا من بين الدول ذات الخطورة العالية في ما يتعلّق بتفشي كوفيد-19 في المنطقة. ولكن مع محدودية إمكانية الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية في العديد من المناطق المتأثرة بسبب النزاع المستمر، ومحدودية القدرة على إجراء الفحوصات حاليًا (حيث لا يوجد سوى مختبرين فقط لإجراء الاختبارات في طرابلس وبنغازي)، ومحدودية إمكانية تتبع الأشخاص المخالطين لمصابين بالمرض، وصعوبات الوصول إلى الكثير من السكان، ومخاوف الوصم بالعار من قبل المجتمع يثني الناس عن البحث عندما يشعرون بالمرض – فإننا نخشى أن يكون عدد حالات كوفيد-19 أعلى بكثير من هذا الرقم.

وفي ضوء تأكيد الحالات الأولى وإعلان الإغلاق، تم إغلاق العديد من مراكز الرعاية الصحية بسبب نقص التدريب، وعدم توافر معدات الوقاية الشخصية أو توافر تعليمات وإرشادات واضحة. أمّا في المرافق المفتوحة، فثمة نقص في الأدوية والمعدات والموظفين اللازمين لتقديم الخدمات الحيوية.

وفي الوقت ذاته، ليس من الواضح ما إذا كانت المجموعات الأكثر حاجة – مثل النازحين واللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين في المناطق الحضرية ومراكز الاحتجاز الرسمية – ستتمكن من الحصول على خدمات الرعاية الصحية في حالة تفشي المرض وكيف سيتم ذلك.

النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
معاوية، البالغ من العمر 38 عاماً، وهو من دارفور، السودان في الأصل، يظهر ندوباً على كتفه، يقول إنها بسبب جروح أصيب بها عندما اختطفته الجماعات الإجرامية للحصول على فدية في ليبيا. فر معاوية من الحرب في بلاده إلى ليبيا قبل 10 سنوات، وترك عائلته وراءه. ويعيش الآن بمساعدة بعض الأصدقاء وبعض الوظائف بأجر يومي في طرابلس. يقول معاوية إن الظروف المعيشية التي يعيش فيها المهاجرون واللاجئون خطيرة للغاية، لأنهم يتعرضون للسطو والعنف باستمرار في الشوارع وغالباً ما يتم اختطافهم بغرض الابتزاز. كما يقول بإنه تم اختطافه مرتين من قبل الجماعات الإجرامية، وتعرض خلال هذا الوقت للتعذيب، بما في ذلك استخدام أدوات ساخنة لحرق جسده. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli
النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
لايا، ابنة السيدة أوايا وتبلغ من العمر 13 عامًا، وهي لاجئة من دارفور، السودان، بينما تجلس على فراش على أرضية مسكنهم في قرقارش على مشارف طرابلس. تعيش السيدة أوايا مع ابنتيها في منزل صغير غير مؤثث. وتعيش ثلاثتهن في ليبيا منذ عام 2018 بعد فرارهن من الحرب في موطنهم. يقولون أنه بمجرد وصولهم إلى ليبيا، تم احتجازهم في مكان اعتقال سري حتى دفع أصدقائهم فدية إلى خاطفيهم. كان يدير المنشأة رجال ميليشيا مرتبطون بتجار بالبشر. تعيش السيدة أوايا وعائلتها حاليًا من خلال مساعدات يقدمها لهم بعض الأصدقاء، لكنها تعيش في خوف دائم على سلامتها، وخصوصًا على سلامة بناتها، اللواتي تقول إنهن معرضات لخطر الاختطاف والاغتصاب والتعذيب للحصول على فدية. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli
النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية

عالقون بين النزاع وكوفيد-19

إننا قلقون للغاية على كافة المدنيين المعرضين لخطر الموت أو الإصابة جرّاء القصف العشوائي. كما أننا قلقون أيضًا على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بكوفيد-19 أو الذين قد يواجهون صعوبات في الحصول أو الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية لعلاج أمراض أخرى.

إن منظمة أطباء بلا حدود قلقة بشكل خاص على المجموعات الرئيسية التالية:

  • الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية سابقة: الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض حادة من كوفيد-19 والتأثر به بشكل كبير هم كبار السن، ولكن بشكل خاص هم الأشخاص الذين يعانون أيضًا من مشاكل طبية، مثل مرض السكري أو الأمراض غير المعدية أو السل.
  • النازحون: ما يقرب من 40 في المائة من النازحين في ليبيا توجد لديهم احتياجات إنسانية حادة بسبب التعرض للأذى الجسدي والنفسي والتدهور الجزئي أو الكلي في ظروف معيشتهم وإمكانية حصولهم على الخدمات الأساسية.
  • اللاجئون وطالبو اللجوء والمهاجرون رهن الاحتجاز: يتم احتجاز الأشخاص البالغ عددهم 1,500 شخص حاليًا في مراكز الاحتجاز في جميع أنحاء ليبيا في ظل ظروف مكتظة للغاية مع صعوبة في الحصول على الغذاء والمياه الكافية ومواد النظافة، وعدم وجود إمكانيات فعلية للتباعد الجسدي. وقد تم تقليص تواجد المنظمات الإنسانية في مراكز الاحتجاز هذه بسبب القيود المفروضة على الحركة بسبب كوفيد-19 وتزايد وتيرة النزاع.
  • اللاجئون وطالبو اللجوء والمهاجرون الموجودن في المناطق الحضرية: بالنسبة لمئات الآلاف من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين الذين يقدر بأنهم موجودن في ليبيا، فإن الغالبية العظمى منهم يعيشون في ظروف محفوفة بالمخاطر ويواجهون خطر الاعتقال والاحتجاز التعسفيين، والاتجار بالبشر، والاستغلال. كما أنهم معرضون لخطر الحصار في مناطق القتال أو الهجمات العشوائية.
  • المهاجرون واللاجئون وطالبو اللجوء الذين يحتاجون إلى الإجلاء/إعادة التوطين: أوقفت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة مغادرة اللاجئين وإعادة توطينهم خارج ليبيا، متخلّية عن الأشخاص الأكثر عرضة للخطر لتتقطع بهم السبل.
  • المهاجرون واللاجئون وطالبو اللجوء والمواطنون الليبيون الذين ليس لديهم خيار آخر سوى أن يعبروا البحر: الخيار الوحيد للخروج من ليبيا حاليًا هو عبر البحر. جميع الحدود مغلقة وجميع حالات العودة إلى الوطن وإعادة التوطين والإجلاء تم إيقافها.
النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
باناغا، يبلغ من العمر 35 سنة، من دارفور، السودان. يعيش في ليبيا منذ 10 سنوات، حيث وجد عملاً في إحدى ورشات النشارة. يقول إنه لم يفكر أبدًا في الفرار من ليبيا لأنه يشعر بأنه محظوظ بالحصول على عمل وغرفة صغيرة ليعيش بها في ورشة النشارة. كما يقول إن الوضع في البلاد صعب، ولا سيما بالنسبة لجميع المهاجرين واللاجئين المعرضين للعنف من قبل الجماعات المسلحة التي غالبًا ما تختطفهم للحصول على فدية. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli
النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
حسن، لاجئ يبلغ من العمر 17 عامًا من دارفور، السودان. وصل إلى ليبيا قبل عام واحد. ويقول إنه تم اعتقاله واحتجازه في مراكز الاحتجاز. وقد كسر كلتا قدميه أثناء محاولته الهروب من مركز احتجاز تاجوراء، وتعرض للضرب المبرح من قبل الحراس بعد القبض عليه. ومنذ ذلك اليوم، لا يمكنه ارتداء الأحذية ولا يمكنه العمل. يقول إنه يريد الذهاب إلى أوروبا لتلقي العلاج، لأنه لا يستطيع الحصول على الرعاية الطبية في ليبيا. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli

ما الذي تفعله منظمة أطباء بلا حدود لتقديم المساعدة

تأثرت أنشطتنا في ليبيا بسبب القيود والحدود التي فرضتها الاستجابة لكوفيد-19 وتزايد وتيرة النزاع. وفي الوقت ذاته، فإن هذه العوامل ذاتها هي سبب زيادة الاحتياجات الإنسانية في البلاد. وبغض النظر عن القيود، تلتزم أطباء بلا حدود بمواصلة تقديم الدعم الأشخاص الأكثر احتياجًا في ليبيا، كما عملنا على تكثيف جهودنا لدعم النظام الصحي الوطني للتعامل مع تفشي كوفيد-19.

تعمل فرقنا في طرابلس على:

  • تقديم المساعدة الطبية والإنسانية للمهاجرين واللاجئين في أحد مراكز الاحتجاز، (تم إخلاء أو إغلاق المراكز الأخرى بسبب تفشي كوفيد-19 وتزايد وتيرة النزاع)
  • تقديم المساعدة الطبية والإنسانية للمهاجرين واللاجئين الذين يعيشون في المناطق الحضرية
  • إجراء التدريب المتعلق بكوفيد-19 على الوقاية من العدوى ومكافحتها والعلاج ورفع مستوى الوعي في العديد من المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الأساسية.

تعمل فرقنا في مصراتة والمنطقة الوسطى على:

  • توفير خدمات الرعاية الصحية الأساسية، وخدمات الدعم النفسي الاجتماعي، ومراقبة الحماية، وإحالة الحالات الفردية
  • توزيع المكملات الغذائية ومستلزمات النظافة على اللاجئين والمهاجرين المحتجزين بشكل تعسفي في مراكز الاحتجاز في سوق الخميس وزليتن ودير الجبل.
  • توفير خدمات الإسعافات الأولية الطبية وتوزيع المواد غير الغذائية مثل البطانيات في موقع الإنزال في مدينة الخمس للأشخاص الذين يحاولون المغادرة إلى أوروبا.
  • توفير خدمات الرعاية الصحية الأولية والإحالة الطبية في بني وليد للمهاجرين الفارين من الأسر والناجين من التعذيب والاتجار بالبشر
  • توفير التدريبات المتعلقة بكوفيد-19 للعامين في مجال الرعاية الطبية في زليتن ومصراتة والخمس ويفرين وبني وليد، وكذلك تعزيز تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها في مراكز الاحتجاز.
النزاع وكوفيد-19 يفاقمان الأزمة الليبية
سرير مصطفى، البالغ من العمر 17 عامًا، في غرفة مشتركة حيث ينام مع تسعة أشخاص آخرين جميعهم من دارفور. مصطفى، والذي هو أيضًا من دارفور، موجود في ليبيا منذ عامين. وهو أحد الناجين من تفجير مركز احتجاز تاجوراء الذي تم في يوليو/تموز 2019، والذي أسفر عن مقتل 53 شخصًا وإصابة ما يقدر بنحو 130 آخرين. يقول مصطفى إنه قضى شهرين في السجن لأنه لم يكن يملك وثائق ثبوتية. ويقول إنه مسجل لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ليتم نقله إلى منطقة آمنة، ولكن حاله حال العديد من الآخرين الذين يعانون من وضع كوضعه، لم يتلق أي رد. ليبيا، يناير/كانون الثاني 2020.
Giulio Piscitelli
المقال التالي
العراق
تحديث حول مشروع 10 أغسطس/آب 2020