Iraq - Thousands of Syrians crossing the border into Iraqi Kurdistan
سوريا

أطباء بلا حدود توفر الرعاية الصحية للسوريين العابرين إلى كردستان العراق

جنيف/دهوك – يعبر اللاجئون السوريون الحدود الكردستانية العراقية بأعدادٍ كبيرة، بينهم 42,300 يعبرون من بيشكابور منذ أسبوع حين فتح المعبر في 15 أغسطس. لقد جهزت فرق المنظمة الطبية الدولية "أطباء بلا حدود" مراكز صحية على جانبي الحدود، تقدم فيها الاستشارات الطبية وتوزع المياه على اللاجئين الذين ينتظرون نقلهم إلى خمسة مخيمات انتقالية يتم تجهيزها الآن في محافظتي أربيل والسليمانية.

وفي هذا السياق قال رئيس بعثة أطباء بلا حدود في دهوك بول يون: "أبلغنا اللاجئون أنهم هربوا من عدة مواقع في سوريا بعد سماعهم بإعادة فتح الحدود بعد إغلاقها في وجههم لعدة أشهر، لكن في الأيام الماضية، أبلغنا غالبية الناس أنهم هربوا من بيوتهم حول مدينة المالكية (معروفة كذلك باسم ديرك) إثر القصف الجوي المتقطع منذ عدة أيام".

وعلى الجانب العراقي من الحدود، قدمت أطباء بلا حدود أكثر من 200 استشارة طبية للاجئين الذين ينتظرون نقلهم إلى أربيل والسليمانية. ويضيف بول يون: "لم نرصد أي شكاوى صحية خطرة حتى الأن. وغالبية المرضى هم من الأطفال والنساء الحوامل والأمهات اللواتي يعانين من إسهالٍ متوسط بسبب طول المسافة التي اضطروا لقطعها سيراً أو الانتظار الطويل قبل عبور الحدود. إننا نرى أيضاً الكثير من حالات الربو". وعدد الاستشارات الطبية المقدمة يتزايد يومياً.

كما تقدم فرق أطباء بلا حدود النصائح الطبية للمرضى الذين يحتاجون الإحالة إلى مستشفى. يوم أمس، عبر شخصان مصابان الحدود وتمت إحالتهما إلى مستشفى دهوك بواسطة سيارات إسعاف مقدمة من السلطات الصحية المحلية.

أما على الجانب السوري من الحدود، ففريق أطباء بلا حدود متواجد منذ 18 أغسطس، وقام بتوزيع الماء على 6,200 شخص ينتظرون عبور الحدود. وسيتم تعزيز الفريق اليوم ليستمر بتقديم مؤن المياه للوافدين الجدد، وكذلك بمراقبة احتياجات اللاجئين.

وأفاد أيضاً يون: "إننا نراقب الوضع ونستعد لنقل مراكزنا الصحية في سبيل تلبية الاحتياجات". في الأيام المقبلة، ستبدأ منظمة أطباء بلا حدود بتقديم الاستشارات الصحية العامة للاجئين الذي استقروا في مخيمات عدة في محافظة أربيل.

تعمل فرق أطباء بلا حدود في مخيم دوميز للاجئين في محافظة دهوك منذ أيار 2012، موطن 42,00 لاجئ سوري، مقدمةً خدمات الرعاية الصحية العامة والنفسية. كما تخطط منظمة أطباء بلا حدود لتقييم احتياجات حوالي 70,000 لاجئ ممكن استقروا في مدينة دهوك.