NAURU - MSF forced to end its Mental Health activities
ناورو

أطباء بلا حدود تطلق خدمة الصحة النفسية عن بعد لمرضى مازالوا بحاجة للرعاية

  • كانت منظمة أطباء بلا حدود تقدم خدمات الصحة النفسية على جزيرة ناورو للاجئين وطالبي اللجوء وسكان ناورو قبل إجبارها على ‏المغادرة في أكتوبر/تشرين الأول 2018‏
  • وحيث أن احتياجات الصحة النفسية لهؤلاء المرضى شديدة، ستطلق أطباء بلا حدود خدمة للصحة النفسية عن بعد لمرضاها الذين حُرموا ‏من الدعم النفسي
  • تدعو أطباء بلا حدود إلى الإجلاء الفوري لجميع اللاجئين وطالبي اللجوء من ناورو مع تأمين سبل سريعة للتوطين الدائم

سيدني – ستطلق منظمة أطباء بلا حدود خدمة مجانية للصحة النفسية عن بعد، تقدم الدعم النفسي لمرضى سابقين بمن فيهم ‏سكان ناورو وطالبي لجوء ولاجئين مرضى. وتعتبر هذه الخدمة التزاماً طبياً من قبل أطباء بلا حدود لتوفير استمرارية الرعاية ‏لمرضى سابقين على جزيرة ناورو ما زالوا في وضع متقلّب للغاية. ‏

وتقول الدكتورة كريستين روفنر، اختصاصية علم النفس السريري ومديرة أنشطة الصحة النفسية في أطباء بلا حدود: "منذ أن ‏أجبرنا على المغادرة في أكتوبر 2018، لم ينقطع التواصل مع مرضانا الذين يواجهون مستويات حادة من اضطراب الصحة ‏النفسية ويكافحون للحصول على الرعاية النفسية عالية الجودة. وإن هذه الخدمة الصحية عن بعد هي الخيار الوحيد المتبقي أمام ‏أطباء بلا حدود لمواصلة العمل بمقتضى التزامنا الطبي والأخلاقي تجاه مرضانا السابقين".‏

ستقدم أطباء بلا حدود الاستشارات النفسية من أستراليا إلى جميع المرضى السابقين الموجودين حالياً في ناورو، معتمدةً على ‏ذات المبدأ الذي يتبع مقاربة "بوابة واحدة للجميع". وقد أبلغت أطباء بلا حدود السلطات في ناورو وترحب بالتعاون والتنسيق مع ‏مقدمي الرعاية الطبية الآخرين بهدف تقديم أفضل رعاية ممكنة للمرضى. ‏

تؤكد أطباء بلا حدود وبشدة على دعوتها للإجلاء الفوري لجميع اللاجئين وطالبي اللجوء من ناورو حيث أن خطر الإصابة ‏بمشاكل نفسية حادة ما زال قائماً لجميع أولئك العالقين على الجزيرة. ويجب أن يحظى اللاجئون وطالبو اللجوء بسبل وصول ‏سريعة للتوطين الدائم رفقة عائلاتهم كي يتمكنوا من البدء في إعادة بناء حياتهم. ‏

وتتابع الدكتورة روفنر: "وبينما يمكن لرعاية الصحة النفسية أن تخفف بعض الأعراض بشكل مؤقت، إلا أنه لا يوجد حل ‏علاجي لطالبي اللجوء واللاجئين الباقين في الحجز على جزيرة ناورو إلى أجل غير مسمى. ولحينها سنقوم بكل ما في وسعنا ‏لمواصلة تقديم رعاية الصحة النفسية المستقلة التي يحتاجونها بشدة". 

في يوم 5 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وبعد 11 شهراً من تقديم رعاية الصحة النفسية في ناورو، أبلغت الحكومة الناوروية ‏أطباء بلا حدود أن خدماتها "لم تعد مطلوبة" وطلبت إيقاف أنشطتنا في غضون 24 ساعة. وقد أجبر ذلك أطباء بلا حدود على ‏ترك مئات المرضى ممن هم في حاجة ماسة إلى رعاية متواصلة للصحة النفسية.‏

في ديسمبر/كانون الأول، أصدرت أطباء بلا حدود أول تقرير بيانات طبية مستقلة يبين معاناة الصحة النفسية البالغة على ‏الجزيرة، بسبب السياسة الأسترالية –غير محددة المدة- بمعالجة طلبات اللجوء خارج حدودها.‏

المقال التالي
ناورو
بيان صحفي 12 مارس/آذار 2019