New shelters in Grande Synthe
فرنسا

لامبالاة تتخطى الحدود في مخيم غراند سينت

مقالات أطباء بلا حدود حول فيروس كورونا كوفيد-19
اقرأوا المزيد

 شُيد مخيم غراند سينت لاستقبال 2500 شخص وقد افتتح أبوابه للتو، لكنه اليوم مهدد بالإقفال. مع ذلك يفترض بهذا الموقع الجديد أن يخفف ولو قليلاً من البؤس الذي يعانيه المهاجرون يومياً والذي تفرضه عليهم ظروف معيشتهم السيئة والتي تفتقر للنظافة.

لكن الواقع يقول غير ذلك. فرغم الحاجة الماسة لتوفير ملاجئ لائقة للاجئين إلا أن السلطات الفرنسية بعثت برسالة رسمية إلى عمدة غراند سينت تعترض فيها على الافتتاح العاجل للمخيم والذي تراه "يضر بسلامة مئات الناس" على حد تعبيرها. فبدلاً من اتخاذ خطواتٍ ملموسةٍ خاصةً وأنها تتحمل هذه المسؤولية، نجد الحكومة وقد اختارت أن تعلب دور مفتش البناء، حيث تتحجج بمعايير البناء وتهدد عمدة المدينة بالمخاطر القانونية التي قد يواجهها شخصياً، لكن هذا المسؤول المنتخب يستحق دعمنا الكامل.

رغم هذا لا يخلو الوضع من السخرية، فبينما أدينت الحكومة في نوفمبر/تشرين الثاني نتيجة فشلها في تأدية واجباتها وبالأخص في مجالات الصحة العامة وتأمين المساكن المؤقتة الطارئة، نجدها اليوم تسعى إلى معاقبة أولئك الذين يعملون معاً للتصدي لتقصير الحكومية وتوفير ظروف معيشة أفضل بكثير للاجئين ضمن مخيم مفتوح يتضمن مساكن خشبية تؤمن لهم الخصوصية ويتماشى مع شروط الصحة والنظافة.

People moving in the new shelters in Grande Synthe
Samuel Hanryon/MSF

هذا ولا يزال هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به بالطبع. فلا أحد يفترض أن هذا المخيم الجديد في غرانت سينت سيحل كافة المشاكل أو يرقى للمتطلبات القانونية الصارمة. لكن بدلاً من ذلك ونظراً للموقف الملح فقد مُنحت الأولوية لتوفير ملجأ وضمان المعايير الدنيا لحياة كريمة. واليوم يقع على عاتقنا نحن المنظمات غير الحكومة ومجموعات الإغاثة والمتطوعون تحمل مسؤولية هذا الموقع الذي وقع الاختيار عليه دون التخطيط لذلك. ويتعين علينا وعلى المهاجرين أنفسهم، وبمساعدة سكان المنطقة، تحويل الموقع إلى مكان من شأنه مساعدة المهاجرين على نسيان المعاناة التي قاسوها لفترة طويلة ولو لبرهة.

وقبل أن يطالب أي كان منا تحسين المعايير يجب علينا أن ندرك أن سياسة التعامل مع الماجرين في فرنسا مقصرة وينبغي رفضها. وبالنظر إلى الممارسات التي تتخذها أوروبا إزاء اللاجئين  فإن كل خطوة قامت بها السياسة الفرنسية كانت تنتهي بكارثة. وبدلاً من ذلك ينبغي على السلطات العمل فوراً على تحسين أسلوب استقبال الناس الذين يفرون من الحروب والاضطهاد والبؤس.

تسعى الحكومة الفرنسية إلى صد اللاجئين وتتخذ مقاربة قانونية في هذا الشأن، كما أنها قد تبنت اليوم مقاربة إدارية وتكنوقراطية تعارض وجود مكان لاستقبال اللاجئين ومسؤول منتخب يحاول الترجيب بهم. ومخيم غراند سينت اليوم مهدد بالإقفال. ربما لا يستوفي هذا المخيم كافة المعايير، لكن هناك أمراً واحداً أكيداً وهو أن لا مبالاة الحكومة الفرنسية قد تخططت كل المعايير.

الموقعون مبدئياً على العريضة:

  • أمنستي إنترناشيونال
  • منظمة إيماوس فرنسا
  • جمعية GISTI
  • الصليب الأحمر الفرنسي
  • جمعية L’Auberge des Migrants
  • منظمة لاسيماد
  • الرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان
  • أطباء العالم
  • أطباء بلا حدود
  • جمعية Secours Catholique
  • جمعية Utopia 56
المقال التالي
الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط
آخر تطورات أزمة إنسانيّة 21 مارس/آذار 2016