Destroyed Ambulances in East Ghouta, Syria
سوريا

تدفق الجرحى في الغوطة الشرقية يتجاوز طاقة استيعاب الخدمات الطبيّة

تطالب  منظمة أطباء بلا حدود باحترام توفير الرعاية الصحيّة وضرورة إعادة التزود بالمستلزمات الطبيّة الضرورية

يتسبب القصف وإطلاق القذائف، بعدد كبير من الإصابات في منطقة الغوطة الشرقيّة المحاصرة قرب دمشق، منذراً بحدوث كارثة للمرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية الصحيّة.

ومنذ 14 وحتى 26 من نوفمبر/تشرين الثاني استقبلت خمس مستشفيات ميدانيّة مدعومة من منظمة أطباء بلا حدود في الغوطة الشرقيّة، ما مجموعه 24 حالة تدفق جماعي للمصابين. بالإضافة إلى الحالات الفرديّة. حيث بلغت الأعداد الإجمالية المُعلن عنها في هذه المنشآت الصحية 569 جريحاً و69 حالة وفاة. ولا يشمل ذلك الإجمالي العام لعدد المصابين حيث هناك عدد أكبر من الجرحى والقتلى يتم الإعلان عنه بشكل متواصل عبر مرافق صحية غير مدعومة من قبل منظمة أطباء بلا حدود في المنطقة.

26 في المئة من بين المصابين الذين تم إحصاؤهم حتى الآن  هم  من النساء والأطفال الذين لا يتجاوز عمرهم 15 عاماً، وما نسبته 25 في المئة من حالات الوفاة كانت من النساء والأطفال.

ويقول مُدير العمليات في منظمة أطباء بلا حدود برتراند بيروشيه "هناك حاجة ماسة للرعاية الطبيّة للرجال والنساء والأطفال خلال هذه الفترة من القتال العنيف. إلا أن الخدمات الطبيّة تقدم أكثر مما هو بالإمكان في الغوطة الشرقية. حتى هؤلاء الذين يغامرون وهم يحاولون الوصول إلى مرفق طبي ما قد يجدون أن خدماته قد قلت أو أنّ إمداداته محدودة بسبب التفجيرات أو الحواجز والخوف، كما أن المرافق الطبية تستهلك كميات كبيرة من المستلزمات الطبية التي يصعب في غالب الأمر إعادة توفيرها".  

وقد قل توفر الرعاية الطبية بسبب عمليات التفجير والقصف والخوف من الهجمات. ففي الــ20 من نوفمبر/تشرين الثاني أصاب صاروخان أحد المستشفيات الميدانية الرئيسية في كفر بطنا في الغوطة الشرقية، والذي كان مدعوماً بشكل خارجي من قبل منظمة أطباء بلا حدود منذ عام 2013، دمر الصاروخان خزان المياه والألواح الشمسية وتسببا ببعض الضرر لقسم المرضى المقيمين.

ووضعت إحدى سيارات الإسعاف خارج الخدمة، إنما ولحسن الحظ لم يصب أي من المرضى أو الطاقم الطبي بجروح خطيرة. وعلّق الأطباء عملهم لمدة يومين لإصلاح الأضرار الرئيسية. كما علّق مستشفيان ميدانيان وعيادة صحية تدعمهم منظمة أطباء بلا حدود خدمات الرعاية غير الطارئة في الفترة ما بين 15 و18 من نوفمبر/تشرين الثاني خوفاً من تعريض الأطباء والمرضى لاحتمال الإصابة أو القتل.

وبالإضافة إلى توفير اللوازم الطبية بشكل معتاد للمرافق الطبية المدعومة حالياً والتي يبلغ عددها 21 في المنطقة، فإن منظمة أطباء بلا حدود قامت بعمل مخزونات احتياطية في المنطقة بهدف توزيع محتوياتها في الحالات الطارئة. إن هذه المخزونات يتم استهلاكها بشكل سريع هذه الفترة وبعض العناصر نفذت بالفعل وأخرى على وشك النفاد، ومنها وحدات الدم وأكياس السوائل الوريدية وقفازات المختبر واليود والمضادات الحيوية الفموية.

كما إن معظم المرافق التي لا تزال منظمة أطباء بلا حدود على تواصل معها بحاجة ماسة إلى المزيد من الدعم، ليس فقط  لعلاج الجرحى إنما أيضاً لعلاج المرضى الذين يشكلون الأغلبية المحتاجة للرعاية الطارئة. فلو لم تتمكن هذه المنشآت من الحصول على الدعم الطبي الأساسي، فإن إمكانية توفر العلاج سوف تتقلص مما يضع حياة المرضى في خطر التدهور أو حتى الموت.

إن الخوف التام من التعرض للإصابة، الذي تبثه التفجيرات وعمليات القصف المتواصلة يعني أن الناس الذين بأمس الحاجة إلى الرعاية الصحية والعاملين الصحيين سيبقون في بيوتهم. وبالتالي فإن العديد من المرضى لن يتلقوا الرعاية التي يحتاجونها كما سيقلل ذلك من أعداد الطواقم الطبية العاملة في المستشفيات التي تدعمها منظمة أطباء بلا حدود.

يقول بيروشيه "إن المسعفون الذين ندعمهم ومرضاهم يجب أن يكونوا بأمان في المستشفيات والعيادات ولكن حتى إذا ما تمكن الناس من الوصول لأماكن الرعاية الصحية بأمان، فإنه من دون توفر إمكانية لإعادة التزويد بالإمدادات الطبية الضرورية، فإن قدرة المسعفين على إنقاذ الأرواح تكون محدودة جداً".

تطالب منظمة أطباء بلا حدود بالآتي: 

استناداً للقانون الإنساني الدولي، يجب أخذ الحيطة من كل الأطراف المتحاربة، لتجنب إصابة المدنيين والبنى التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والأحياء السكنية.

على الحكومة السورية السماح لجميع المنظمات الإنسانية ومن دون تأخير بتوفير الأدوية والمعدات الطبية للغوطة الشرقية.

تدرك منظمة أطباء بلا حدود جيداً التقارير حول تفجيرات جماعات المعارضة المسلحة المتحاربة في هذه الفترة لمركز دمشق، ولكن لأن المنظمة لم تحصل حتى الآن على تصريح بالعمل في المناطق التي يتحكم بها النظام، فإن منظمة أطباء بلا حدود ليست لديها إمكانية الوصول إلى معلومات على الأرض تمكّنها من التعليق حول الموضوع أو حول الاحتياجات الضرورية هناك.

تدير منظمة أطباء بلا حدود بشكل مباشر خمسة مرافق صحية وفرق ثلاث عيادات متنقلة في شمال سوريا، ولديها شراكة مع خمسة مرافق صحية، وتزود حوالي 70 مرفقاً صحياً بالدعم عن بعد في مختلف أنحاء سوريا حيث لا تستطيع المنظمة العمل بشكل مباشر. لا وجود لطواقم المنظمة في المرافق المدعومة.

 ولا تشمل أنشطة منظمة أطباء بلا حدود المناطق الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية، حيث لا يوجد ضمانات سلامة أو حيادية في تلك المناطق. ولا تستطيع منظمة أطباء بلا حدود العمل في مناطق سيطرة النظام بالرغم من محاولاتها للحصول على تصاريح للعمل هناك إلا أنه وحتى اللحظة لم يتم إعطاء تصاريح لها. ولضمان استقلالية المنظمة وتجنب أي ضغط سياسي عليها، لا تستقبل أطباء بلا حدود أي دعم مالي حكومي لدعم أنشطتها في سوريا.

المقال التالي
سوريا
تصريح 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017