Angumu, DR Congo
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة

تعليق الأنشطة في المقاطعة الصحية إيتوري عقب هجوم على سيارة المنظمة

غوما - في 28 أكتوبر/تشرين الأول، سافر فريق يضمّ خمسة أشخاص يعمل مع أطباء بلا حدود إلى المقاطعة الصحية بامبو في إقليم إيتوري في شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية لتقديم المساعدة للمجتمعات المعزولة.

وبينما كان الفريق في طريق العودة في حوالي الساعة الرابعة مساءً، أطلق رجال مسلحون مجهولو الهوية النار على سيارة أطباء بلا حدود لسبب مجهول، وقد أصيب شخصان من الفريق بجروح جراء الأعيرة النارية، أحدهما في الإبط الأيمن والآخر في الحوض.

ويتلقى زميلانا الرعاية الطبية منذ ذلك الحين وحالتهما مستقرة. وقد جرى إجلاء الفريق بالكامل في وقت لاحق من بلدة بونيا.

وفي هذا الصدد، يقول رئيس بعثة أطباء بلا حدود في إيتوري، فريدريك لاي ماننتسوا، "هذا أمر غير مقبول. نحن ندين جميع أشكال العنف ضد البعثة الطبية ومرضانا وطواقمنا".

ويضيف، "لقد صدمنا هذا الخير، ونحن قلقون بشأن العنف المستعر في المحافظة. هذه المرة الثانية التي يقع فيها حادث خطير خلال الأشهر القليلة الماضية، وهذه المرة، يتضمّن سيارة من الواضح أنّها تابعة للمجال الطبي والإنساني".

إنّ العنف الذي يمارس ضدّ المدنيين هو واقع مستمر في هذه المنطقة، كما أنّ مستوى انعدام الأمن آخذ بالارتفاع. لكّننا مضطرون لمحاولة الوصول إلى الأشخاص الذين يحتاجون إلى الرعاية الطبية. فريدريك لاي ماننتسوا، رئيس بعثة أطباء بلا حدود في إيتوري

وقد تعرضت القافلة لإطلاق النار رغم أنّ اسم المنظمة وشعارها كانا واضحين. وتعمل فرق أطباء بلا حدود وفقًا للمبادئ الإنسانية التي تقوم على عدم التحيّز والحياد والاستقلالية.

في يونيو/حزيران الماضي، أعربنا عن غضبنا جراء تدمير ونهب مستشفى الإحالة العام في بوغا، وهو المركز الصحي الأخير المتبقي في المنطقة. وقد نسّقت أطباء بلا حدود عملية ترميمه، فتدمّرت الجهود المبذولة على مدى سنوات عديدة في غضون دقائق.

ويقول ماننتسوا، "إنّ العنف الذي يمارس ضدّ المدنيين هو واقع مستمر في هذه المنطقة، كما أنّ مستوى انعدام الأمن آخذ بالارتفاع. لكّننا مضطرون لمحاولة الوصول إلى الأشخاص الذين يحتاجون إلى الرعاية الطبية".

وقد علّقت أطباء بلا حدود مؤقتًا أنشطتها في المنطقة الصحية بامبو.

في إيتوري، تدعم أطباء بلا حدود ثلاثة مستشفيات عامة و12 مركزًا صحيًا وأربع نقاط صحية و32 نقطة صحية مجتمعية في المقاطعة الصحية درودرو ونيزي وأنغومو. ونقدّم الرعاية للأطفال والخدمات النفسية كما نعالج الأشخاص المصابين بسوء التغذية والملاريا ونساعد الناجين من العنف الجنسي.

المقال التالي
جمهورية الكونغو الديمقراطيّة
بيان صحفي 23 مارس/آذار 2022