الاستجابة لتفشي مرض الإيبولا

ارسال فرق طبيّة بعد تأكيد اصابة بالإيبولا

تم تأكيد حالة إيبولا واحدة من قبل منظمة الصحة العالمية في منطقة ليتاكي الصحية من محافظة باس أويلي في شمال جمهورية الكونغو الديمقراطية. ويتم حالية فحص ما مجموعه تسع حالات من بينها ثلاث وفيات. ويوم السبت 13 مايو/أيار، وبالتنسيق مع وزارة الصحة، سترسل منظمة أطباء بلا حدود فريقاً مؤلفاً من 14 شخصاً إلى ليتاكي بهدف إطلاق استجابة طوارئ، إضافة إلى فريق من عشرة أشخاص من وزارة الصحة.

سيتألف الفريق من أطباء وممرضين ولوجستيين وأخصائيين في المياه والصرف الصحي ومسؤولي التوعية الصحية وأخصائي واحد في علم الأوبئة. وبالإضافة إلى المنظمات الموجودة أصلاً في المنطقة، سيقوم فريق الطوارئ في منظمة أطباء بلا حدود بتقييم للوضع وقد يجهّز مركزاً لعلاج الإيوبلا ويساعد في تقديم الرعاية إلى أولئك المشتبه بإصابتهم أو الذين تأكدت إصابتهم بالفيروس.

وإذا لزم الأمر، قد تساعد منظمة أطباء بلا حدود المراكز الصحية المحلية في عملية فرز المرضى وإحالة المرضى المشتبه بإصابتهم بوباء الإيبولا، وتطبيق نظام للمراقبة المتنقلة وضمان تطبيق إجراءات النظافة المطلوبة من أجل إيقاف انتشار الفيروس في المنطقة المتأثرة.

كما سيتم إرسال 15 طناً من الإمدادات الطبية واللوجستية عبر طائرة شحن من كينشاسا للسماح للفريق بالبدء فوراً بالاستجابة.