Vaccination Campaign in Idomeni, Greece.
اليونان

ارتفاع ثمن لقاح الالتهاب الرئوي يشكّل عائقاً أساسياً أمام تلقيح اللاجئين من الأطفال

استنكرت منظّمة أطبّاء بلا حدود الدولية الطبيّة الإنسانية الأسعار الباهظة التي يتوجب على الحكومات والمنظمات غير الحكومية دفعها لتطعيم الأطفال المحتاجين.

وقامت منظّمة أطبّاء بلا حدود خلال الأسابيع الأخيرة بتلقيح أكثر من 5,000 طفل لاجئ تتراوح أعمارهم بين ستّة أشهر و15 عاماً في مختلف المخيمات وتجمعات اللاجئين في اليونان. وشملت حملة التطعيم عشرة أمراض بما فيها الالتهاب الرئوي الذي يعتبر أكثر الأمراض فتكاً بالأطفال دون سنّ الخامسة في العالم، ويكون حادّاً بشكل خاص عند الأطفال الذين يعيشون في ظروف الأزمة.

وفي هذا السياق تطلب المنظّمة من شركتي فايزر وغلاكسو سميث كلاين خفض ثمن لقاح الالتهاب الرئوي (المكوّرات الرئوية)* للحكومات والمنظمات الإنسانية التي تعمل في السياقات الطارئة.

لقد دفعت منظمة أطباء بلا حدود 60 يورو (68.10 دولار أمريكي) ثمناً للجرعة الواحدة من لقاح الالتهاب الرئوي الذي اشترته من الصيدليات المحليّة، وهو أكثر بعشرين ضعف من السعر الأدنى العالمي ، والذي لا يتجاوز 2.80 يورو (3.10 دولار أمريكي) للجرعة الواحدة.

وعلى الرغم من تقديم هذه اللقاحات للأطفال الأكثر حاجةً، إلا أنّ المنظمات الإنسانية كمنظّمة أطبّاء بلا حدود لا تستطيع شراءها بالسعر الأدنى عالمياً، لأنّ هذا السعر متاحٌ بشكل حصري للدول الأفقر في العالم عبر الاتحاد الدولي للقاحات وإكساب المناعة (GAVI). ويحتاج كلّ طفل إلى ثلاث جرعات من هذا اللقاح للحصول على الحماية الكاملة من المرض.

وتجدر الإشارة إلى أن منظّمة أطبّاء بلا حدود استخدمت خلال هذه الحملات لقاحاً آخر يحمي الأطفال من ستّة أمراض وهو باهظ الثمن أيضاً، حيث يبلغ ثمن الجرعة الواحدة 65 يورو.

وفي هذا الإطار قال مدير وحدة دعم العمليات الطبية في منظمة أطباء بلا حدود في اليونان الدكتور أبوستولوس فيزيس إن: "الحكومات والمنظمات الإنسانية تحتاج إلى الأدوات المناسبة لحماية الأطفال في واحدة من أكبر الأزمات في عصرنا الحالي، ويجب على شركتي فايزر وغلاكسو سميث كلاين خفض سعر لقاح الالتهاب الرئوي".

وأضاف فيزيس: "مع انهيار أنظمة الرعاية الصحية في سوريا والعراق وأفغانستان، فإن معظم الأطفال الذين يعيشون في المخيمات وخارجها لم يحصلوا على اللقاحات الضرورية في بلدانهم أو خلال رحلتهم. لذلك، يعيش هؤلاء الأطفال في ظروف مزرية، ولا يجب أن يدفعوا صحتهم ثمناً للهروب بحياتهم، ويجب علينا حمايتهم من الالتهاب الرئوي وغيره من الأمراض مهما بلغت التكلفة".

كانت منظّمة أطباء بلا حدود قد حاولت التفاوض مع المنتجين الوحيدين للقاح الالتهاب الرئوي، وهما شركتا فايزر وغلاكسو سميث كلاين لأكثر من ستّ سنوات لخفض سعر اللقاح، وذلك بهدف حماية الأطفال المتأثرين بالأزمات من هذا المرض. ولكن الشركتين ترفضان حتّى اليوم خفض ثمن اللقاح، ولا يلوح في الأفق القريب أيّ حلّ للمحتاجين الذين يعيشون تحت رحمة الأزمات.

وفي مايو/أيار، سلّمت منظمة أطباء بلا حدود الشركتين المعنيتين عريضةً تحمل تواقيع أكثر من 416,000 شخص من 170 بلداً يطالبون فيها بخفض ثمن لقاح الالتهاب الرئوي إلى 5 دولارات أمريكية للطفل الواحد (للجرعات الثلاث)، ليصبح متاحاً للسكان المتأثرين بالأزمات وكافّة البلدان النامية.

قامت منظّمة أطباء بلا حدود بتطعيم 3,000 طفل في مخيم إدوميني على الحدود اليونانية مع جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة في مايو/أيار، وفي مخيمات إقليم أتيكا وسط اليونان، وعلى جزيرة ساموس وفي العاصمة أثينا، وسوف تقوم المنظّمة خلال الأسابيع القادمة بتطعيم الأطفال في مخيمات إيبيروس، وعلى جزيرة لسبوس بالتعاون مع وزارة الصحة.

* إحدى الجراثيم التي تسبب إصابات شديدة بالالتهاب الرئوي

المقال التالي
بيان صحفي 9 أبريل/نيسان 2015