IDP camp in Herat
التقرير الدولي عن أنشطة أطباء بلا حدود لعام 2019

أفغانستان

أنشطة أطباء بلا حدود في أفغانستان في العام 2019 تعيش أفغانستان منذ أكثر من 40 سنة نزاعاً واضطرابات أحالت اقتصاد البلاد وبنيتها التحتية إلى أنقاض وبات الكثير من سكانها يعتمد على المساعدات الإنسانية.
Afghanistan MSF Projects in 2019 - AR

أدارت منظمة أطباء بلا حدود خلال عام 2019 ستة مشاريع في ستة أقاليم ركزت فيها على الطوارئ وطب الأطفال والرعاية الصحية للحوامل والأمهات.

تتسم الأزمة في أفغانستان بالنزاعات والكوارث الطبيعية المتكررة والنزوح واسع النطاق، إضافة إلى ضعف مؤشرات الرعاية الصحية إلى حد كبير وتفشي الفقر المدقع، كل ذلك في بلد يعاني نظامه الصحي المتهالك الذي يفتقد إلى التمويل. وقد أدت الانتخابات الرئاسية ومحادثات السلام عام 2019 بين الولايات المتحدة الأمريكية وإمارة أفغانستان الإسلامية المعروفة بحركة طالبان إلى تجدد العنف الذي كان له تبعات خطيرة على الرعاية الصحية. ويقدر أن نحو ثلث السكان لا تتوفر لهم مراكز صحية على بعد أقل من ساعتين من بيوتهمبحسب تقرير الاحتياجات الإنسانية في أفغانستان لعام 2020 الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

الأنشطة في كابول

كان مستشفى أحمد شاه بابا الواقع في شرق كابول أول مشروع تفتتحه المنظمة بعد عودتها إلى أفغانستان عام 2009. لكنها عملت منذ ذلك الحين على تحديث المرفق ليصبح مستشفى عاماً، حيث عززت إمكانيات قسم الطوارئ وخدمات الأمومة وبروتوكولات العلاج، كما زادت الخدمات الطبية التي يقدمها مما أسهم في خفض عدد الإحالات. وقد أتممنا في مارس/آذار عملية التسليم التدريجية لوزارة الصحة العامة. يشار إلى أن فرقنا العاملة في المستشفى نفذت خلال الفترة الممتدة من عام 2009 حتى 2018 أكثر من مليون استشارة خارجية وحوالي نصف مليون استشارة في غرف الطوارئ وأشرفت على أكثر من 124,000 ولادة.

كما استمرت فرقنا العاملة في المستشفى الواقع في حي دشت برجي الذي يقطنه أكثر من مليون شخص خلال عام 2019 بتوفير خدمات الطوارئ الشاملة التي تؤمن الرعاية التوليدية ورعاية حديثي الولادة. وتدعم فرقنا أيضاً أقسام الأمومة وحديثي الولادة، إلى جانب غرفة العمليات، كما أنها تقدم خدمات رعاية الحوامل والأمهات والتنظيم الأسري، علاوةً على أنشطة التوعية الصحية والإرشاد النفسي الاجتماعي للمرضى ومرافقيهم. يشار إلى أن فرقنا أشرفت خلال عام 2019 على حوالي 16,000 ولادة وأدخلت نحو 1,500 مولود جديد إلى الوحدة التخصصية. وتدعم فرقنا أيضاً رعاية الأمومة في مستشفى عام آخر في المنطقة حيث تؤمن الطواقم والتدريب والأدوية الأساسية.

مستشفى الأمومة في خوست

تدير منظمة أطباء بلا حدود منذ عام 2012 مستشفى متخصصاً في رعاية الأمومة في إقليم خوست الواقع في شرق أفغانستان، حيث نوفر بيئة آمنة للنساء كي يضعن مواليدهن فيها على مدار الساعة. وقد أشرف الفريق العامل هناك على أكثر من 23,000 ولادة خلال 2019، وهو ما يمثل حوالي نصف الولادات في إقليم خوست بحسب تقديراتنا، علماً أننا نشهد منذ أعوام عدة زيادة في عدد النساء اللواتي يضعن مواليدهن في المستشفى، إلا أن الأعداد بدأت تستقر. كما استمرت فرق أطباء بلا حدود بدعم خمسة مراكز صحية في مناطق بعيدة، حيث عززت من قدرتها على التعامل مع حالات الولادة العادية.

مستشفى بوست في لشكر كاه

احتفلت المنظمة عام 2019 بالذكرى السنوية العاشرة على انطلاقة مشروعنا في مستشفى بوست العام الذي يعد واحداً من ثلاثة مرافق رئيسية لإحالة المرضى في جنوب أفغانستان، حيث نعمل على دعم عمل وزارة الصحة العامة. ويقع المستشفى في عاصمة إقليم هلمند الذي يعتبر من أكثر المناطق تضرراً بالنزاع وغياب الأمن ويعاني نقصاً حاداً في المرافق الطبية العاملة بشكل كامل. وقد أشرفت فرقنا على أكثر من 18,000 ولادة وأجرت أكثر من 184,000 استشارة في غرفة الطوارئ وعالجت أكثر من 87,000 طفل من سوء التغذية بينهم حوالي 4,000 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد الذي يعد واحداً من أكبر أسباب الوفيات بين الأطفال في الإقليم. كما عملنا خلال عام 2019 على توسيع أنشطة تدريب عمال الرعاية الصحية في المناطق النائية بهدف تعزيز قدرات إحالة الولادات المعقدة في وقت مبكر وخفض معدل وفيات الأمومة الناتجة عن تأخر الوصول إلى المستشفيات.

الطوارئ وطب الأطفال في هرات

وصل حوالي 150,000 نازحٍ إلى مدينة هرات سنة 2018 هرباً من قراهم المتضررة جراء النزاع والجفاف. وقد استجابت منظمة أطباء بلا حدود لاحتياجاتهم بافتتاح عيادة على أطراف المدينة في ديسمبر/كانون الأول 2018 لتقدم الاستشارات الطبية وتعالج المصابين بسوء التغذية وتؤمن اللقاحات ورعاية الحوامل والأمهات وخدمات التنظيم الأسري. وقد عالجت فرقنا خلال عام 2019 أكثر من 44,000 مريضاً معظمهم أطفال يعانون من التهابات تنفسية حادة وإسهالات مائية.

هذا وقد أنهينا في أواخر 2019 دعمنا لقسم الطوارئ في مستشفى هرات العام الذي يعد من أكبر المرافق الصحية في غرب أفغانستان. لكننا بدأنا اعتباراً من أكتوبر/تشرين الأول بإدارة مركز للتغذية العلاجية الداخلية في قسم الأطفال التابع للمستشفى. وقد استقبل المركز خلال الفترة الممتدة من أكتوبر/تشرين الأول حتى ديسمبر/كانون الأول حوالي 350 طفلاً.

السل المقاوم للأدوية في قندهار

يعد السل المقاوم للأدوية في أفغانستان مشكلة أساسية تتفاقم تبعاتها في ظل غياب المعرفة حول المرض والافتقار إلى العلاجات. وتدعم منظمة أطباء بلا حدود وزارة الصحة في تشخيص وعلاج المصابين بالسل المقاوم للأدوية في إقليم قندهار منذ عام 2016، وقد أدرجت منذ ذلك الحين 126 مريضاً ضمن البرنامج العلاجي. يشار إلى أننا اعتمدنا في ديسمبر/كانون الأول برنامجاً علاجياً جديداً يمتد على تسعة أشهر ويقوم على الأدوية الفموية، مما يمنح مرضى السل المقاوم للأدوية فرصة للانتقال من الحقن إلى الأقراص الدوائية بالإضافة إلى تقليل عدد الاستشارات في المستشفى. وقد استقبل البرنامج 13 مريضاً قبل نهاية العام.

كما استمرت فرقنا بدعم وزارة الصحة في مستشفى ميرويس العام ومركز السل العام، حيث تقدم الرعاية لمرضى السل المستجيب للأدوية.

رعاية الإصابات البليغة في قندوز

زادت دراية الناس بمشروعنا خلال عام 2019 وهذا ما أدى إلى زيادة عدد المرضى الذين يصلون إلى مركز رعاية الجروح في قندوز بمعدل حوالي 30 في المئة. فقد عالج فريقنا القائم على المركز 3,383 شخصاً، كما نفذ 21,148 جلسة متابعة. يشار إلى أن المركز الذي افتتح أبوابه في يوليو/تموز 2017 يعالج المرضى الذين تكون حالتهم مستقرة ويعانون من جروح ناتجة عن حروق بسيطة أو إصابات بليغة أو عمليات جراحية سابقة أو أمراض تسبب آفات جلدية مزمنة كالسكري. كما ندير عيادة صغيرة تهدف إلى تأمين استقرار حالة المرضى في منطقة تشاردره التي تقع إلى الغرب من مدينة قندوز، علماً أن العيادة أشرفت على تأمين استقرار 3,177 مريضاً خلال عام 2019.

أخيراً فقد استمرت أعمال إنشاء مركز أطباء بلا حدود الجديد لعلاج الإصابات البليغة في قندوز رغم التحديات المتعلقة بالطقس وبالأوضاع الأمنية في المنطقة، ومن المقرر أن يفتتح المرفق أبوابه أواخر 2020.

المقال التالي
أطباء بلا حدود