Treating a dengue epidemic
التقرير الدولي عن أنشطة أطباء بلا حدود لعام 2017

بوركينا فاسو

أنشطة أطباء بلا حدود في بوركينا فاسو عادت منظمة أطباء بلا حدود إلى بوركينا فاسو في أكتوبر/تشرين الأول 2017 وذلك عقب غياب زاد قليلاً عن السنتين بهدف دعم وزارة الصحة خلال تفشي وباء حمى الضنك.
أنشطة أطباء بلا حدود في بوركينا فاسو

أُعلن عن تفشي وباء حمى الضنك في المنطقة الوسطى من بوركينا فاسو في 28 سبتمبر/أيلول 2017. وحمى الضنك عبارة عن مرض فيروسي ينقله البعوض ويسبب حمى وألماً حاداً في المفاصل والعضلات. ولا يوجد علاج للمرض بحد ذاته، غير أن التشخيص المبكر وعلاج الأعراض يمكن أن يخفف من المعاناة ويحول دون الوفاة.

دعمت طواقم أطباء بلا حدود أربعة مراكز صحية وقسم الأمراض المعدية في مستشفى واغادوغو الجامعي، حيث قامت بتأمين الفحوصات السريعة وإحالة الإصابات الشديدة وتأمين الأدوية للسيطرة على الحمى ورعاية الذين يعانون من المرض، بمن فيهم الناس الأكثر ضعفاً كالنساء الحوامل والأطفال دون سن الخامسة. تعمل المنظمة كذلك مع عمال الصحة المحليين بهدف تحسين مستوى كشف الفيروس وعلاج الأعراض من خلال إعطاء السوائل الوريدية ونقل الدم. وقد تلقى أكثر من 450 موظفاً من موظفي وزارة الصحة التدريب في 35 مرفقاً.

هذا ونفذت فرق أطباء بلا حدود أنشطة توعية مجتمعية في المراكز الصحية بهدف تشجيع الناس على طلب الرعاية الصحية بدلاً من التداوي بأنفسهم في حال ظهرت عليهم أعراض حمى الضنك، وكذلك شرح أهمية السيطرة على الحشرات الناقلة للفيروس في البيوت. قامت فرق المنظمة أيضاً برش المبيدات الحشرية لقتل البعوض في خمسة مرافق صحية وركبت الشبك الواقي من دخول البعوض على نوافذ وأبواب المستشفى الجامعي.

إضافةً إلى المراكز الصحية التي تدعمها المنظمة فقد زارت الفرق خمسة مرافق صحية أخرى لمدة يومين أو ثلاثة أيام لكل منها بهدف فحص وعلاج المرضى الذين تظهر عليهم أعراض حمى الضنك. ولهذا فقد نجحت المنظمة في مراقبة سير الوباء في هذه المناطق.

وقد نفذت الفرق خلال تدخلها ما مجموعه 3,290 استشارة متعلقة بحمى الضنك بالتعاون مع وزارة الصحة وكذلك 951 فحصاً سريعاً للكشف عن الفيروس.

تابعونا على

المقال التالي
أطباء بلا حدود