موزمبيق

إعصار كينيث يضرب موزمبيق بعد ‏مرور شهر على إعصار إيداي وأطباء ‏بلا حدود تستجيب

مقالات أطباء بلا حدود حول فيروس كورونا كوفيد-19
اقرأوا المزيد

بعد مضي شهر واحد من تعرض وسط موزمبيق لإعصار إيداي المدمر، ‏ضرب الإعصار كينيث ساحل إقليم كابو ديلجادو شمال البلاد وذلك مساء ‏الخميس 25 أبريل/نيسان.‏

وقد تضررت عدة بلدات وتجمعات سكنية بشكل كبير. وحتى الآن مازالت ‏الأمطار تهطل وهنالك مناطق كبيرة غمرها الفيضان أو معرضة لخطر ‏الفيضان.‏

وتقول منسقة مشروع أطباء بلا حدود دانيال بورج: "تضررت جزيرة ماتيمو ‏بشكل كبير بسبب إعصار كينيث وكذلك مدينة ماكوميا والقرى المجاورة. ونقوم ‏حالياً بتقييم الاحتياجات في هذه المناطق التي يصعب الوصول إليها من أجل ‏تقديم الدعم اللازم".‏

دانيال بورج، منسقة مشروع أطباء بلا حدود تضررت جزيرة ماتيمو بشكل كبير بسبب إعصار كينيث وكذلك مدينة ماكوميا ‏والقرى المجاورة.‏
Cabo Delgado province

أطباء بلا حدود تقيم الاحتياجات في المناطق التي يصعب الوصول إليها

بدأت فرق أطباء بلا حدود برامج المياه والصرف الصحي في فبراير/شباط ‏‏2019 في بيمبا عاصمة الإقليم وكان لديها لديها فريق صغير هناك عندما ‏ضربها الإعصار.‏

تستجيب فرق أطباء بلا حدود في منطقة بيرا ومحيطها في المنطقة الوسطى ‏من موزمبيق منذ أن ضرب إعصار إيداي يوم الرابع عشر من مارس/آذار ‏وبالتالي تمكنت من إرسال المواد الطبية واللوجستية إلى بيمبا قبل وصول ‏الإعصار كينيث تحسباً لأي استجابة طارئة. وقد أجرى الفريق في بيمبا تقييماً ‏للمناطق المحيطة بماكوميا وجزيرة ماتيمو وسيجري تقييما أيضاً للاحتياجات ‏على الجزر الأخرى حيث مازال الوضع غير واضح.‏

وأضافت السيدة بورج: "بوصفنا منظمة طبية نشعر أنه من الضروري أن ندعم ‏الخدمات الصحية المتوفرة حالياً لتستأنف أنشطتها في أقرب وقت ممكن. وقد ‏قدمنا اليوم معدات لمركز علاج الإسهال في بيمبا إذ نخشى أن تتفشى ‏الأمراض المنقولة عبر المياه خلال الأيام القادمة في المنطقة المتضررة. ‏وسيتم إطلاق أنشطة أخرى في القريب العاجل".

المقال التالي
إعصار إيداي والفيضانات
آخر تطورات أزمة إنسانيّة 26 مارس/آذار 2019