أوغندا

فرّ مئات الآلاف من اللاجئين إلى شمال أوغندا بعد أعمال العنف في جنوب السودان. وتُعتبر أوغندا حاليًا أكبر بلد مضيف للاجئين في أفريقيا. 

نحن نعمل على توفير الرعاية الطبيّة، والخدمات الصحية للأمهات والأطفال، وخدمات المياه والصرف الصحي للاجئين من جنوب السودان إلى أوغندا.

لرغم من أن عدد الإصابات الجديدة سنوياً قد انخفض إلا أن 7 في المئة من أصل عدد السكان (1.5 مليون شخص) مصابون بالفيروس.

تقدم أطباء بلا حدود فحص العبء الفيروسي لفيروس نقص المناعة البشرية للمرضى في مستشفى أروا الإقليمي. ويسهِّل توفير الفحص للمرضى الكشف السريع والعلاج المبكر ما يؤدي إلى نتائج محسَّنة للمرضى.

في كاسيسي، تدير أطباء بلا حدود عيادة تقدم الرعاية الصحية الأساسية والشاملة للمراهقين، ويشمل ذلك خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، والوقاية والفحص والعلاج من فيروس نقص المناعة البشرية والسل.

استجابت فرقنا في عام 2020 لجائحة كوفيد-19 في البلاد بما في ذلك من خلال رسائل التوعية الصحية في المجتمعات.

أنشطتنا في أوغندا في عام 2020

أطباء بلا حدود في أوغندا في عام 2020 تقدم طواقم أطباء بلا حدود العاملة في أوغندا الرعاية للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ولضحايا العنف الجنسي والجنساني في تجمعات سكن اللاجئين، كما تؤمّن خدمات الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية للمراهقين.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في أوغندا في عام 2020

وتؤمّن عيادتنا الواقعة في كاسيسي خدمات الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية للمراهقين وتتضمن رعاية الحوامل والأمهات القاصرات في بيئة تتمتع بالأمان وتناسب المراهقين والمراهقات. كما تشرف طواقمنا على أنشطة التوعية والترفيه التي تشجع المراهقين على حضور الاستشارات وجلسات التوعية الصحية. لكننا نقلنا هذه الخدمات في عام 2020 إلى مرفق صحي عام كي يسهل على الناس الحصول عليها وللتقليل من وصمة العار. إلا أن جائحة كوفيد-19 وإجراءات النظافة الصارمة أجبرتنا على تعليق الأنشطة الترفيهية، مما أدى إلى انخفاض بسيط في أعداد الحضور. كما توفر المنظمة الرعاية للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في تجمعات صيادي السمك المحيطة ببحيرتي جورج وإدوارد القريبتين، علماً أن صيادي السمك من أكثر الفئات عرضة للإصابة بالفيروس نظراً للأوقات الطويلة التي يقضونها بعيداً عن بيوتهم ودخلهم الذي يعتمد على الأموال النقدية ووجود عاملات الجنس في موانئ صيد الأسماك. ولهذا تتعاون طواقمنا مع السلطات المحلية والقائمين على توفير الخدمات الصحية لتأمين خدمات تناسب احتياجات وعادات هؤلاء الناس.

هذا ويعتبر مشروع مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية الذي نديره في أروا جزءاً لا يتجزأ من البنى التحتية لرعاية المصابين بالفيروس في المنطقة، علماً أنه يركز على الأطفال والمراهقين والمصابين بمراحل متقدمة من المرض أو ممن يكون معدل الحمل الفيروس لديهم مرتفعاً. وقد حرصت فرقنا خلال جائحة كوفيد-19 على الحفاظ على مسافة التباعد الجسدي خلال الاستشارات الطبية، إلا أننا فقدنا الاتصال بالمرضى الذين يعيشون في الكونغو، على الجانب الآخر من الحدود، وذلك اعتباراً من مارس/آذار حين بدأت إجراءات الإغلاق وبالتالي لم نعد نستطع إمدادهم بالأدوية، غير أن معظمهم استأنف علاجه في يوليو/حزيران باستثناء 13 بالمئة منهم باءت جهودنا في تعقبهم بالفشل.

كذلك تركز أنشطة فرقنا الخارجية القائمة في أروا على دعم ضحايا العنف الجنسي في منطقتي أوموغو وإمفيبي اللتين تستضيفان مئات الآلاف من لاجئي جنوب السودان الذين فروا من النزاع الدائر في بلادهم، مع العلم أن طواقمنا تؤمّن أيضاً الرعاية النفسية للاجئين والمجتمعات المضيفة.

يشار إلى أننا مستعدون للاستجابة في حالات الطوارئ التي تشمل فاشيات الأمراض وحالات النزوح الناجمة عن الكوارث الطبيعية أو العنف.

 

في عام 2020
 
Malawi - Advanced HIV
فيروس نقص المناعة البشري/الإيدز

أعداد الوفيات بسبب الإيدز تواصل ثباتها في ظل نقص اختبارات الكشف عن المرض على مستوى المجتمع المحلي

بيان صحفي 8 كانون الأول/ديسمبر 2019
 
Uganda overwhelmed as tens of thousands flee violence in South Sudan
اللاجئون والنازحون

عشرات الآلاف من الفارين من العنف الدائر في جنوب السودان يتدفقون إلى أوغندا بما يفوق طاقة البلد

آخر تطورات أزمة إنسانيّة 2 مايو/أيار 2018
 
أوغندا

رغم سياسة العطاء، إلا أن احتياجات اللاجئين الأساسية لا يتم تأمينها

بيان صحفي 19 يونيو/حزيران 2017
 
South Sudanese Refugees in Uganda
أوغندا

لا أستطيع التوقف عن التفكير في ما قد يحصل لأولادي

أصوات من الميدان 18 مايو/أيار 2017
 
People fetching water in Palorinya refugee camp, Uganda
أوغندا

أكثر من 900 ألف لاجئ من جنوب السودان بحاجة لمساعدات إنسانية

تحديث حول مشروع 18 مايو/أيار 2017
 
Bus ad outside of Pfizer
الحصول على الأدوية

حملةً عالمية ضد شركتي فايزر وجلاكسو سميث كلاين لخفض ثمن لقاح الالتهاب الرئوي

بيان صحفي 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2015