Bed net distribution in Sifontes, Bolivar State
فنزويلا

أنشطة منظمة أطباء بلا حدود في فنزويلا

مقالات أطباء بلا حدود حول فيروس كورونا كوفيد-19
اقرأوا المزيد

كانت فنزويلا محط أنظار في الأسابيع الأخيرة تزامنًا مع وصول النزاعات السياسية إلى مستويات عالية جديدة. ويُضاف هذا إلى ‏سنوات من الأزمات الاقتصادية والسياسية التي كان لها تأثير كبير على حياة الناس اليومية. تقدّم منظمة أطباء بلا حدود الرعاية ‏الطبية في فنزويلا منذ عام 2015. في هذه المقابلة، تعرفنا كريستل إيرديكنز، منسقة عمليات أطباء بلا حدود، على أنشطة ‏المنظمة في البلاد.‏

ما هي أنشطة أطباء بلا حدود في فنزويلا؟

تعمل منظمة أطباء بلا حدود، في الوقت الحالي، على تنفيذ أربعة برامج طبية في فنزويلا. ونحن نعمل جنباً إلى جنب مع ‏المنظمات المحلية والمؤسسات العامة، ونقدم المساعدة الطبية والنفسية لضحايا العنف والعنف الجنسي في كراكاس، وهي واحدة ‏من أكثر المدن عنفًا في العالم. كما نعمل على تعزيز اتباع مقاربة شاملة تجمع بين الرعاية الطبية والنفسية، يُنظر فيها إلى ‏العنف الجنسي على أنه حالة طبية طارئة.‏

كما دعمنا أيضًا، في السنوات الأخيرة، برنامج مكافحة الملاريا في بلدية سيفونتس في ولاية بوليفار – وهي منطقة تضم العديد ‏من مناجم الذهب غير الرسمية، والتي تجذب الأشخاص من جميع أنحاء فنزويلا. وقد انتشرت الملاريا بسرعة في جميع أنحاء ‏المنطقة بسبب ارتفاع عدد السكان كثيري التنقل ، وأيضاً الظروف المتردية التي يعيشون فيها، وبرنامج مكافحة الملاريا الذي لا ‏يخصص له موارد كافية.

أرقام من أنشطة أطباء بلا حدود في فنزويلا خلال عام 2018:

يتواجد فريق تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في كاروبانو، بولاية سوكري، منذ بداية فبراير/شباط 2019، والذي يعمل مع معهد ‏الملاريا لدعم البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا في فنزويلا للسيطرة على المرض.‏

كما وندعم أيضًا برنامج الرعاية الصحية الأساسية مع التركيز على الصحة الجنسية والإنجابية في شمال البلاد، من خلال ‏منظمة طبية محلية شريكة. وفي حين أن هذا البرنامج ما يزال في مرحلته الأولية، إلا أنه يوفر الدعم الذي توجد حاجة ماسة ‏إليه لدى السكان الذين يعانون من نقص حاد في الأدوية. كما شاركت منظمة أطباء بلا حدود في تقديم دعم مماثل في مدينة ‏ماراكايبو منذ عام 2016 وحتى فبراير/شباط 2018.‏

وفي هذه الأوقات المتقلّبة، فإننا أيضًا في حالة تأهب واستعداد للاستجابة في حال اندلاع أعمال عنف محتملة، حرصاً منّا على ‏تلبية العواقب الطبية المترتبة على الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. وقد قدمنا– ومن الممكن أن نستمر في تقديم - ‏التبرعات من الإمدادات الطبية إلى المستشفيات في أجزاء مختلفة من البلاد لمساعدتهم على مواجهة التدهور الحاد المحتمل في ‏حال تفاقم الأوضاع. كما قمنا بتدريب الطاقم الطبي المحلي للتعامل مع حوادث الإصابات الجماعية، كما وفرنا خدمات الإسعافات ‏الأولية النفسية لأفراد الدفاع المدني ومجموعات الإنقاذ التطوعية.‏

وفي عام 2018، قدمت منظمة أطباء بلا حدود الرعاية النفسية والطبية للأشخاص المتضررين من الفيضانات في منطقة كايكارا ‏ديل أورينوكو في ولاية بوليفار، ومنطقة تشوروجوارا في ولاية فالكون.‏

في هذه الأوقات المتقلّبة، فإننا أيضًا في حالة تأهب واستعداد للاستجابة في حال اندلاع أعمال عنف محتملة.‏ كريستيل إيرديكنز، منسقة عمليات منظمة أطباء بلا حدود

ما هو الوضع الطبي في فنزويلا؟

تمرّ فنزويلا بأزمة اقتصادية وسياسية تؤثر على المجتمع بكافة طبقاته. ويشكل ذلك بيئة صعبة لعمل منظمة أطباء بلا حدود، ‏ذلك لأنّ فرقنا موجودة في مواقع معدودة. ولهذا السبب، من الصعب علينا تقديم وصف كامل للاحتياجات الطبية في البلاد. ‏وكانت البيانات الطبية المنشورة، منذ عام 2015، محدودة للغاية، مما يجعل تقديم تحليل أكثر شمولًا وعمومية أمرًا صعبًا.‏

ففي الأماكن التي نعمل فيها، نشاهد اختصاصيين في المجال الصحي ذوي مهارات عالية، متفانون ويبذلون قصارى جهدهم ‏لخدمة مجتمعاتهم، على الرغم من كل القيود. لكنهم يتلقون إمدادات غير منتظمة من الأدوية، تزامنًا مع عدم وجود أي صيانة ‏للمعدات الطبية والبنية التحتية تقريبًا. ويؤدي التضخم المفرط الحاصل في البلاد ومحدودية الاستثمار في النظام الصحي إلى ‏جعل توفير الرعاية عالية الجودة أمرًا صعبًا للغاية. كما نرى أيضًا العديد من الاختصاصين في المجال الطبي – بما في ذلك من ‏الفرق التابعة لنا – يقررون مغادرة البلاد.‏

تمر فنزويلا بأزمة اقتصادية وسياسية تؤثر على المجتمع بكافة طبقاته. ويشكّل ذلك بيئة صعبة لعمل منظمة أطباء بلا حدود.‏ كريستيل إيرديكنز، منسق عمليات منظمة أطباء بلا حدود

وقد أدى ذلك إلى زيادة في حالات الأمراض التي كانت تحت السيطرة في السابق مثل الملاريا، وأدت أيضًا إلى تفشي الأمراض ‏التي يمكن الوقاية منها مثل الخناق (الدفتيريا) والحصبة. لقد كانت فنزويلا، في الستينيات، دولة رائدة في القضاء على الملاريا، ‏وما زالت تملك المعرفة والمؤسسات اللازمة للقيام بذلك. ومع هذا، فإن المناطق الأكثر تضررًا من الملاريا تكافح أيضًا بنظام ‏صحي يعاني من ضغط كبير، الأمر الذي كان له تأثير إضافي على برنامج مكافحة الملاريا.‏

كما رأينا أيضًا في ماراكايبو، حيث عملنا حتى فبراير/شباط 2018، أن الافتقار إلى الخدمات الطبية تسبب في تأخير في ‏عمليات التوليد في الحالات الطارئة والعمليات الجراحية.‏

وقد أفاد الفنزويليون الذين عبروا الحدود إلى البرازيل وكولومبيا وتلقّوا الرعاية الطبية من قبل فرقنا هناك أن نقص الغذاء وعدم ‏توفر الرعاية الصحية الجيدة هما السببان وراء مغادرتهما البلاد.‏

ما هي الخطط المستقبلية لمنظمة أطباء بلا حدود؟

تظل منظمة أطباء بلا حدود ملتزمة بتوفير الرعاية الطبية للشعب الفنزويلي، بما يتوافق مع الاحتياجات المحددة. ونحن ‏مصممون على تعزيز أنشطتنا القائمة حاليًا واستكشاف سبل لتوسيعها حيثما أمكن ذلك. وإذا لزم الأمر، سوف نستمر في تقديم ‏الدعم الطبي للفنزويليين الذين غادروا البلاد متجهين إلى البرازيل أو كولومبيا أو أي مكان آخر في المنطقة.‏

يأتي التمويل المخصص لعمل منظمة أطباء بلا حدود في فنزويلا بكامله من تبرعات خاصة من أفراد من جميع أنحاء العالم – ‏ولا نتلقّى أبداً تبرّعات من الحكومات. وهذا الإجراء هو أحد التدابير العديدة التي نتخذها لضمان استقلالنا عن كافة السلطات ‏وخصوصاً السياسية، وهو أمر بالغ الأهمية في مثل هذه البيئة المشحونة.‏

المقال التالي
البرازيل
تحديث حول مشروع 21 أغسطس/آب 2019