الحروب والنزاعات

الحرب الأهليّة في الصومال

مقالات أطباء بلا حدود حول فيروس كورونا كوفيد-19
اقرأوا المزيد

لقي أكثر من 300,000 صومالي حتفهم خلال الحرب الأهلية. ووصل الجيش الأمريكي الذي يتصرف بموجب تفويض من الأمم المتحدة إلى شواطئ مقديشو في 9 ديسمبر/كانون الأول 1992 لإعادة النظام وتوزيع المساعدات الغذائيّة. غير أن العملية باءت بالفشل. وفي مواجهة احتمال التورّط في نزاع لا نهاية له، انسحبت الولايات المتحدة وسلّمت المهمة إلى قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، لتصبح الأمم المتحدة جزءًا من النزاع مثل الجهات الفاعلة الأخرى.


وأدانت أطبّاء بلا حدود مرارًا وتكرارًا عدم تناسق هذه الاستراتيجيّة، علاوةً على التجاوزات التي ارتكبها الجيش. ومثّلت منظمة أطبّاء بلا حدود الوجود الأجنبي غير العسكري الوحيد في مقديشو المنكوبة بالحرب، حيث أدارت برامج جراحيّة وساعدت اللاجئين في البلدان المجاورة. ونبّهت أطبّاء بلا حدود عام 1992 المجتمع الدولي إلى المجاعة واسعة الانتشار في البلاد وفتحت برامج غذائيّة.

المقال التالي
مرض الكورونا كوفيد-19
تحديث حول مشروع 27 مايو/أيار 2020