Home-based care in Burj el-Barajneh refugee camp, Beirut.
لبنان

توفير الرعاية المنزلية للاجئين في مخيم برج البراجنة

في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيّين في الجنوب من بيروت، يوفر فريق منظمة أطباء بلا حدود الرعاية المنزلية لنحو 170 مريضا من المسنين والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة.

توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
يقدّم الفريق التمريضي  في برنامج منظّمة أطباء بلا حدود للرعاية المنزليّة لذوي الأمراض المزمنة، في مخيم برج البراجنة خدمات الرعاية الطبيّة لنحو 170 مريضاً من كبار السن الذين يعيشون داخل مخيم برج البراجنة ويعانون من أمراض مزمنة أو صعوبة في الحركة. أغلبهم ليس لديهم مساعدين أو تنقصهم المتابعة الصحية، مما يؤثر سلبًا على صحتهم. 
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
محمود، ممرض من فريق منظّمة أطباء بلا حدود، يزور منزل ليلى. "في الأسبوع الأوّل، كان الفريق التمريضي يزورها كل يوم تقريباً، وكان الطبيب يرافقنا من وقت لآخر، إلى حين حققنا استقرار في حالة ليلى الصحيّة".
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
ليلى سلام معترية، 56 سنة، تعاني مرض السكري، وقد بدأ عدم استقرار حالتها الصحيّة يسبب لهل مضاعفات خطيرة منها ما أثر على نظرها. في الأسبوع الأوّل من انضمامها إلى برنامج الرعاية المنزليّة، كان الفريق التمريضي لمنظمة أطباء بلا حدود يزورها كل يوم تقريباً، إلى حين استقررت حالتها الصحيّة. هي اليوم  تشعر بتحسّن، تأخذ الأدوية وتتبع حمية غذائية. 
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
في الأسبوع الأوّل، كان الفريق التمريضي يزور ليلى كل يوم تقريباً، إلى حين تحقق استقرار في حالتها الصحيّة. اليوم، تأخذ ليلى الأدوية كما يلزم وتتبع حمية غذائية.
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
أمينة الحمادي، 78 سنة، تعاني من شلل نصفي، ومن مرض السكري. وقد أثر سوء حالتها الصحيّة على نفسيّتها،  حيث كانت تشعر بالاكتئاب، وخصوصاً أنها تعتقد أن الناس تعبوا من خدمتها. اليوم، عادت البسمة على وجه أمينة بعدما أصبح فريق أطباء بلا حدود يزورها دوريّاً ويقدّم لها الخدمات الصحيّة والدعم النفسي.  
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
"النجاح هو أن تستقبلك المريضة ببسمة على وجهها وبريق في عينيها." يقول راشد، 32 سنة، من الفريق التمريضي  لبرنامج منظّمة أطباء بلا حدود للرعاية المنزليّة لذوي الأمراض المزمنة، في مخيم برج البراجنة. ويضيف : "من المهم جدًا أن يشعر المريض بالسعادة والأمان والثقة".
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
بالنسبة للأشخاص الذين فقدوا أحبائهم ويعيشون وحدهم في مخيم برج البراجنة، وقد عانوا من البطالة والمرض والعوز والوحدة، أصبح الفريق التمريضي والطبي بمثابة عائلة لهم.
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
أمل، ممرضة في فريق أطباء بلا حدود، تساعد أميرة الحصيري، مريضة تبلغ من العمر 80 سنة، طريحة الفراش منذ 7 سنوات، وتعاني من عدم انتظام في مستوى السكر وارتفاع في ضغط الدم. 
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
آمنة بنات، 84 سنة، تعيش مع حفيدتيها. تعاني من ارتفاع في ضغط الدم منذ 6 سنوات، وكسرت ساقها قبل 6 أشهر. يزورها الفريق الطبي بشكلِ منتظم لفحص مستويات السكر وضغط الدم، وللتأكد من أن ليس لديها أي مضاعفات قد تسبب لها عجزاً دائماُ.  كما ويعمل الفريق الطبي على تدريب الحفيدتين لمساعدة آمنة. 
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
"أشعر بفرح كبير حين يأتون لزيارتي. يأتون مرتين أو ثلاثة أسبوعياً لمتابعة حالتي، كما وأنهم يحضرون لي الدواء عند الحاجة"، تقول آمنة.
Bruno De Cock/MSF
توفير الرعاية المنزلية للأمراض المزمنة في مخيم للاجئين في لبنان
بعد الجولة الصباحية، يعود الفريق إلى المركز الصحي حيث تقدم منظمة أطباء بلا حدود خدمات الصحة الإنجابية والنفسية. وتشمل الأنشطة جلسات التوعية الصحية والدعم النفسي الجماعي للمسنين. 
Bruno De Cock/MSF