Access to HealthCare in Saada and Amran governorates
مرض الكورونا كوفيد-19

كوفيد-19 قضى على ما تبقى من النظام الصحي في اليمن

يستعيد الدكتور نزار جهلان ذكرياته قائلاً، "تطوّع في البداية عدد كبير من الأطباء والممرضين للعمل، ولكن عندما علموا أنّ المستشفى بدأ باستقبال الحالات، اختفوا جميعًا".

هكذا بدأت قصة العاصمة اليمنية صنعاء مع مرض كوفيد-19، حيث تدعم أطباء بلا حدود وزارة الصحة لتشغيل المركز الرئيسي في المدينة المخصص لعلاج المصابين بالفيروس، مع التخطيط لتوسيع نطاق هذا الدعم في الأسابيع المقبلة.

الخوف والإنكار وسط صعوباتٍ كبيرة

ويضيف الدكتور جهلان، الذي يشغل منصب مدير الأنشطة الطبية في المشروع، "واجهنا في البداية العديد من الصعوبات. كان المستشفى يفتقر تقريبًا إلى كل المستلزمات والمعدات الضرورية، ولكننا عملنا على تأمين ما أمكنّا من أدوية ومعدات للوقاية الشخصية كي نستهل نشاطنا الطبي. إلا أننا واجهنا فيما بعد مشاكل في العثور على عدد كافٍ من الأطباء والممرضين المستعدين للعمل في المستشفى".

يبدو للأسف أن ما يحصل هو نتيجة الخوف من الفيروس. يؤجّل الناس مطولًا المجيء إلى المستشفى وأحيانًا يأتون بعد فوات الأوان، مما يجعل إنقاذهم مهمةً صعبةً للغاية. كلير هادونغ، رئيسة بعثة أطباء بلا حدود في اليمن

وفي هذا الصدد، تقول رئيسة بعثة أطباء بلا حدود في اليمن كلير هادونغ، "شهدنا هنا مزيجًا غريبًا من الإنكار لتفشي الفيروس والخوف منه. لم يرغب الناس تقبّل إمكانية وصوله إلى بلادهم، ومن ثم أنه قد وصل بالفعل وبدأ بالانتشار. ولكن بمجرد أن واجهوا حالة إصابة واحدة حتى تتسبّب ذلك في إثارة الذعر فيهم. غير أنّ هذا الخوف مبرر نظرًا لافتقار اليمن بشكل كامل تقريبًا إلى وسائل الاستجابة لهذا التفشي".

فيروس كورونا يتفشى في اليمن

اليوم، ولسوء الحظ، بات واضحًا وضوح الشمس أن الفيروس ينتشر على نطاق واسع في جميع أنحاء اليمن حيث امتلأت معظم الوقت طوال الأسابيع الأربعة الماضية وحدة العناية المركزة في صنعاء والتي تبلغ طاقتها الاستيعابية 15 سريرًا وحيث شهد الفريق معدل وفيات مرتفع.

يصلون [المرضى] إلى غرفة الطوارئ ويسعهم السير على أقدامهم ولكنهم في الوقت نفسه يعانون من نقص شديد من الأكسجين من دون أن يدركوا ذلك، ثم يموتون في غضون فترة زمنية قصيرة للغاية. الأمر صادم بالفعل. د. نزار جهلان، مدير الأنشطة الطبية في أطباء بلا حدود في صنعاء

وعالجت الفرق مئات المرضى الذين يعانون من أعراض تنفسية في كل من مراكز علاج كوفيد-19 التابعة للمنظّمة في صنعاء وعدن. واستقبلت مراكز أخرى تديرها أطباء بلا حدود أو تدعمها في شمال اليمن المرضى أيضًا، إنما بأعداد أقل، من بينها مراكز في حجة وخمر وإب وحيدان والحديدة.

ويتابع الدكتور جهلان، "عملتُ في وحدات العناية المركزة لأكثر من 14 عامًا، إلا أن الطريقة المأساوية التي يفارق الناس بها حياتهم هنا غير مألوفة بتاتًا بالنسبة لي. يصلون إلى غرفة الطوارئ ويسعهم السير على أقدامهم ولكنهم في الوقت نفسه يعانون من نقص شديد من الأكسجين من دون أن يدركوا ذلك، ثم يموتون في غضون فترة زمنية قصيرة للغاية. الأمر صادم بالفعل".

يصل الناس في حالة طبية حرجة للغاية

ووفقًا لهادونغ، "يبدو للأسف أن ما يحصل هو نتيجة الخوف من الفيروس. يؤجّل الناس مطولًا المجيء إلى المستشفى وأحيانًا يأتون بعد فوات الأوان، مما يجعل إنقاذهم مهمةً صعبةً للغاية. نُخبر الناس أن معظم الأعراض الناتجة عن الإصابة بهذا الفيروس ستكون خفيفة، ولكننا نطلب منهم أن يأتوا عاجلًا لا آجلاً لرؤيتنا عندما تبدأ الصعوبة في التنفس".

ويعرف الدكتور جهلان جيدًا ما يشعر به المرضى، حيث أنّه بعد أسابيع من العمل في مركز العلاج مع المرضى ذوي الحالات الحرجة، شعر بدوره بالتوعك. فيقول، "أعتقد أنها كانت أصعب تجارب حياتي. شعرت أنني أعاني لأتنفس، وأصبت بحمى شديدة وخشيت أنني أحتضر".

كانت زوجته تعتني به في البداية ولكن المرض انتقل إليها أيضًا. لحسن الحظ، تحسّنت صحتهما الآن، ولكنه يقول إن العديد من الأشخاص الذين يعرفهم لم يحالفهم الحظ مثله؛ "أصيب الكثير من أصدقائي بالمرض، وخاصة الأطباء منهم".

شعر الكثير من أصدقائي وزملائي بالصدمة إزاء قراري بالعودة إلى العمل في مركز علاج كوفيد-19. [...] بعد إصابتي بالمرض، وإدراكي لمدى معاناة المرضى بسبب الفيروس ومدى حاجتهم إلينا، أصبحتُ أكثر إصرارًا من أي وقت مضى على استمراري بالعمل. د. نزار جهلان، مدير الأنشطة الطبية في أطباء بلا حدود في صنعاء

كوفيد-19 قضى على ما تبقّى من النظام الصحي

وتعليقًا على الوضع الراهن في اليمن، تُردف هادونغ قائلةً، "تسبّبت خمس سنوات من القتال في انهيار نظام الرعاية الصحية اليمني بدرجة كبيرة ليظهر مرض كوفيد-19 فيكون بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، فانهار النظام بالكامل وأغلقت العديد من المستشفيات أبوابها خوفًا من الفيروس أو بسبب النقص في الموظفين ومعدات الوقاية الشخصية. سيموت الكثير من الناس بسبب هذا الفيروس، ولكننا نخشى أن يموت العديد من الأشخاص الآخرين من أمراض يمكن الوقاية منها وعلاجها، وذلك لأن الرعاية الصحية ليست متاحة بكل بساطة".

تبذل أطباء بلا حدود كل ما في وسعها للاستمرار في الاضطلاع بأنشطة برامج الرعاية الصحية المنتظمة من جهة والاستجابة لتفشي مرض كوفيد-19 في البلد من جهة أخرى، ولكن لا يزال من الصعب إحضار الموظفين والإمدادات إلى البلاد، في حين يتخطى حجم الاحتياجات قدرة منظمة واحدة على الاستجابة لها.

لا يمكننا مواجهة هذه الأزمة بمفردنا. على الأمم المتحدة والدول المانحة الأخرى إيجاد طرق عاجلة لتعزيز الاستجابة... أمّا السلطات المحلية فلا بدّ أن تُيسّر عمل المنظمات الدولية مثل منظّمة أطباء بلا حدود التي تتعاون معها للتصدي للفيروس. كلير هادونغ، رئيسة بعثة أطباء بلا حدود في اليمن

وتقول هادونغ، "لا يمكننا مواجهة هذه الأزمة بمفردنا. على الأمم المتحدة والدول المانحة الأخرى إيجاد طرق عاجلة لتعزيز الاستجابة، بما في ذلك من خلال التدخلات المباشرة التي تقوم بها الوكالات الإنسانية الطبية والدعم المالي لمساندة النظام الصحي اليمني في دفع رواتب موظفي الرعاية الصحية وتسديد تكاليف المعدات لحماية هؤلاء الموظفين ومكثفات الأكسجين لمساعدة المرضى على التنفس".

وتضيف، "أمّا السلطات المحلية فلا بدّ أن تُيسّر عمل المنظمات الدولية مثل منظّمة أطباء بلا حدود التي تتعاون معها للتصدي للفيروس، وضمان دخول الإمدادات الطبية والموظفين الدوليين لتعزيز عمل الفرق على الأرض".

يستعد الدكتور جهلان حاليًا للعودة إلى العمل بعدما تماثل للشفاء من الفيروس، ويقول، "شعر الكثير من أصدقائي وزملائي بالصدمة إزاء قراري بالعودة إلى العمل في مركز علاج كوفيد-19 وتساءلوا ما إذا كنت قد فقدت صوابي. ولكن إجابتي لهم هي أنني الآن، بعد إصابتي بالمرض، وإدراكي لمدى معاناة المرضى بسبب الفيروس ومدى حاجتهم إلينا، أصبحتُ أكثر إصرارًا من أي وقت مضى على استمراري بالعمل".

المقال التالي
مرض الكورونا كوفيد-19
بيان صحفي 12 يوليو/تموز 2020