Snakebite MSF Project - Abdurafi, Ethiopia
لدغات الأفاعي

علاج لدغات الأفاعي في إثيوبيا: "الدقائق العشر الأولى هي الأكثر أهمية"‏

امرأة شابة بوجه متورم ترقد على سرير في غرفة المراقبة المكثفة التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود، في ‏منطقة أبدورافي شمال إثيوبيا، بانتظار نتيجة فحص الدم الذي يجرى عقب لدغة أفعى. تعرضت ووركي ‏ميكونين للدغة ثعبان صغير على جبهتها أثناء نومها على الأرض في حظيرة أحد المزارع.‏

عمال الحصاد في الحقول

تشتهر منطقة أمهارا النائية في شمال إثيوبيا بأرضها الخصبة ومزارعها التجارية الضخمة التي تُزرع ‏بالسمسم والذرة الرفيعة والقطن ومحاصيل الأخرى. وهي أيضًا منطقة ينتشر فيها حوالي 20 نوع مختلف ‏من الثعابين السامة في هذا الجزء من إفريقيا. وخلال ذروة موسم الحصاد، يصادف عمال المزارع ‏الثعابين بشكل يومي تقريباً.‏

وفي سبيل البحث عن عمل، يهاجر ما يقرب من نصف مليون عامل كل عام من مرتفعات إثيوبيا إلى ‏المزارع المنخفضة المحيطة بمدينة أبدورافي. وغالبًا ما يصلون في أغسطس/آب لبدء موسم الحصاد، ‏ويغادر معظمهم في شهر أكتوبر/تشرين الأول، ولكن يمكن أن يبقى آخرون حتى أوائل يناير/كانون ‏الثاني للعمل في جني محصول الذرة البيضاء.‏

‏لسوء الحظ، في معظم أنحاء البلاد، يكون مضاد السم الفعال غير متوفر أو مكلف للغاية بالنسبة ‏للمجتمعات الأكثر تضرراً من لدغات الثعابين.‏ د. إرنست نشيميانا

لا يأتي الرجال فقط للبحث عن عمل، بل تأتي النساء، مثل ووركي، أيضًا. فمنذ توفي زوجها قبل أربع ‏سنوات، تكسب ووركي دخلًا بسيطًا لنفسها ولأطفالها الأربعة من خلال الطبخ لعمال المزارع في ‏الحقول. كما تترك أطفالها مع أختها في تيغراي، التي تبعد سفر نصف يوم عن أبدورافي، حيث تعمل ‏هناك كـطاهية.‏

لدغات الأفاعي المفاجئة تحتاج إلى العلاج الفوري

استيقظت ووركي في الليلة السابقة على ألم ناخز مفاجئ في جبينها. كان ذلك عندما لاحظت شيئاً ‏يبتعد زحفًا على الأرض، وأدركت أنها قد تعرضت للدغة ثعبان. كانت نائمة على الأرض في مكان ‏مفتوح يتم تخزين المحاصيل والمواد الزراعية الأخرى فيه. وقد أحست ببعض الارتياح في البداية ‏لاعتقادها أنه مجرد ثعبان صغير، ولكن سرعان ما جعلها الألم والتورم تخاف على سلامتها.‏

أخذها أحد العاملين في المزرعة إلى عمها، الذي يعيش بالقرب من المكان الذي يتواجدون به. وكان قد ‏سمع عن عيادتنا في بلدة أبدورافي، والتي تقدم العلاج من لدغات الأفاعي بالمجان، فاصطحبها إلى ‏هناك. وبحلول الوقت الذي وصلا به، كان وجه ووركي متورمًا جدًا لدرجة أنها لم تتمكن من رؤيته. وقد ‏تم إدخالها إلى العيادة على الفور لتوضع تحت المراقبة المكثفة. ‏

Snakebite MSF Project - Abdurafi, Ethiopia
تتلقى ووركي ميكونين، أحد العاملات المهاجرات التي تبلغ من العمر 24 عامًا، جرعة من الدواء المضاد للسم في العيادة التابعة ‏لأطباء بلا حدود في أبدورافي‏، في إثيوبيا. وقد تعرضت للدغة على جبينها من ثعبان صغير، بينما كانت تنام على الأرض في ‏مكان مفتوح في أحد المزارع.‏
Susanne Doettling/MSF

كان فحص الدم الخاص بـ ووركي جاهزًا بعد عشر دقائق. وقد أظهر الفحص عدم وجود تجلط دموي، ‏وهو مؤشر واضح على أن الثعبان قد حقن سمه بها، وينبغي علاجها باستخدام مضادات السموم. ‏

عملت الطبيبة ديغيفو ديريز من منظمة أطباء بلا حدود على إعداد الجرعة، وأمضت الدقائق الـ 140 ‏التالية بحقنها في الوريد في يدها عن طريق المغذي.‏

حول علاج لدغات الأفاعي، تفيدنا ديغيفو: "إن الدقائق العشر الأولى هي الأكثر أهمية، وهي بحاجة ‏إلى مراقبة مكثفة للتأكد من عدم حدوث ردود فعل ضارة لمضاد السم، وسنعمل على التحقق بشكل ‏منتظم من حالتها الجسدية والمؤشرات الحيوية لديها".‏

لدغات الأفاعي تؤدي إلى الوفاة إذا تم إهمالها

يعتبر التعرض للدغات الأفاعي السامة بشكل كبير مأساة بالنسبة لفقراء الريف في المجتمعات الزراعية ‏والرعوية، ويعمل على قتل عدد أكبر من الأشخاص مقارنة بأي مرض آخر في تصنيف أمراض ‏المناطق المدارية المهملة، حسب بيانات منظمة الصحة العالمية. ‏

ويقدر عدد الأشخاص الذين تعرضوا للدغات الثعابين السامة في جميع أنحاء العالم بحوالي 2.7 مليون ‏شخص، والتي أدت بدورها إلى وفاة ما يزيد على 100 ألف شخص، والتسبب بالتشوه والعجز لمدى ‏الحياة لأكثر من 400 ألف شخص آخرين.‏

ووفقًا للدكتور إرنست نشيميانا: "تحسنت ووركي بعد فترة وجيزة، وبعد أن تمضي 5 أيام في عيادتنا، ‏يمكن أن تخرج متعافية بشكل كامل. لقد كانت محظوظة لأنه تم إحضارها إلينا في الوقت المناسب وتم ‏علاجها بمضاد السم الفعّال".‏

عمال الحصاد المهاجرون من بين الفئات الأكثر تضرراً

ليس كل شخص يتعرض للدغة الثعبان في إثيوبيا محظوظ للغاية، ذلك أن مضاد السم الفعال لعلاج ‏لدغات الأفاعي بعيد عن متناول العديد من الناس.‏

يقول الدكتور إرنست: "لسوء الحظ، في معظم أنحاء البلاد، يكون مضاد السم الفعال غير متوفرًا، أو ‏مكلفًا للغاية بالنسبة للمجتمعات الأكثر تضررًا بلدغات الأفاعي".‏

Snakebite MSF Project - Abdurafi, Ethiopia
في الصباح الباكر في حقل للذرة الذي يبعد حوالي 30 دقيقة بالسيارة من مدينة أبدورافي، عامل مهاجر يحصد الذرة البيضاء. ‏عادة ما يأتي العمال المهاجرون في بداية موسم الحصاد إلى المنطقة لكسب الرزق كعمال بالمياومة في المزارع الكبيرة.‏
Susanne Doettling/MSF

إن العمال المهاجرين عرضة بشكل خاص للدغات الأفاعي، إذ كثيراً ما يعملون حفاة في الحقول ليلاً ‏باستخدام أيديهم العارية لحصاد المحاصيل. حقول السمسم هي الأكثر خطورة بشكل خاص، حيث أن ‏السمسم لا ينمو بشكل مرتفع كثيرًا ولكنه ينمو بشكل كثيف، مما يجعله مخبأ مثالياً للثعابين. وينبغي ‏على العمال الانحناء لحصاد المحصول، مما يجعل أيديهم وأقدامهم عرضة للدغات الثعابين.‏

يقول الدكتور إرنست: "في أشهر الذروة، في الغالب يكون لدينا في غرفة المراقبة المكثفة ما يصل إلى ‏‏20 مريضًا تعرضوا للدغات الأفاعي، وبعد تعرضهم للدغ، يضطر العديد منهم للسفر لساعات عدة، لا ‏سيما أولئك الذين يعملون في الحقول النائية، للوصول إلى المرافق الطبية. إن تلقي العلاج للدغات ‏الأفاعي في الوقت المناسب أمر بالغ الأهمية".‏

عدد غير معروف من الضحايا

لم يتم تسجيل عدد ضحايا لدغات الثعابين الذين يصلون إلى المرافق الصحية الإثيوبية، مما يجعل ‏معرفة العبء الصحي الوطني الذي تمثله لدغات الثعابين أمراً مستحيلاً. لكن أرقام منظمة أطباء بلا ‏حدود تشير إلى حجم المشكلة. ففي عام 2017، عالجت منظمة أطباء بلا حدود 609 مريضًا في ‏مشاريع مختلفة في إثيوبيا، 322 منهم من منطقة أبدورافي. وفي عام 2018، ازداد هذا الرقم،  إذ ‏عالجت منظمة أطباء بلا حدود 647 مريضاً في أبدورافي فقط بحلول نهاية عام 2018. وتشمل هذه ‏الأرقام ما يسمى باللدغات الجافة (اللدغات التحذيرية) ولدغات مع تسمم معتدل، ومتوسط، وشديد.‏

بعد تعرضهم للدغ، يضطر العديد منهم للسفر لساعات... إن تلقي العلاج للدغات الأفاعي في الوقت المناسب أمر بالغ الأهمية. د. إرنست نشيميانا

يعدّ مضاد السم واحداً من ضمن مجموعة من العلاجات، ويعتمد ذلك على نوع وشدة التسمم (تفريغ ‏السم).‏

يقول الدكتور إرنست: "في أكتوبر/تشرين الأول، على سبيل المثال، عالجنا 115 مريضاً بلدغات ‏الأفاعي، وثمة 22 مريضًا فقط من هؤلاء المرضى كانوا بحاجة إلى علاج باستخدام مضادات السموم، ‏في حين أن 93 مريضاً كان يمكن علاجهم سريريًا. يمكننا علاج العديد من اللدغات بشكل متحفظ ‏باستخدام العلاج عن طريق الوريد، إدارة الألم، ونقل الدم، ورفع الساق أو الأطراف. كما نتعامل مع ‏العدوى المصاحبة ونوفر رعاية الجروح إذا لزم الأمر".‏

وفيما كان الدكتور إرنست يتحدث، كان يقوم بجولته الصباحية في غرفة المراقبة المكثفة. توقف ‏ليتحدث مع شاب تعرض للدغة ثعبان على قدمه أثناء عمله في مزرعة العائلة في الليلة السابقة. لم ‏تتطلب حالة الشاب العلاج باستخدام مضاد السم، ويشعر الطبيب بالرضا حيث أن التورم تتم مراقبته ‏وتوثيقه، وأنه سيتعافى بشكل جيد".‏

غياب الرعاية الفعّالة ومضادات السموم

كان يمكن أن يتم إنقاذ حياة المزيد من الناس لو كان جميع ضحايا لدغات الثعابين في إثيوبيا ‏يحصلون على الرعاية الفعالة وفي الوقت المناسب. بالنسبة لمرضى مثل ووركي، يمكن أن يكون ‏التسمم خطراً على حياتها لو لم تكن قادرة على الوصول إلى عيادة تقدّم علاجاً فعالاً من مضاد للسم.‏

ومع عدم وجود أي تمويل تقريبًا من المانحين للحد من لدغات الأفاعي وعلاجها، فإن العقبة الوحيدة ‏هي توفير مضادات السموم الفعالة ومنخفضة التكلفة.‏

وقد بدأت منظمة الصحة العالمية في مساعدة البلدان على اختيار مضادات السموم الآمنة، وهي فعالة ‏ضد أنواع الثعابين المحلية، لكن عددًا من الشركات المصنعة توقفت عن إنتاج بعض منتجات ‏مضادات السموم، الأمر الذي يزيد من تقييد إمكانية حصول ضحايا لدغات الثعابين على العلاج.‏

وفيما نقدم العلاج المجاني في المرافق التابعة لنا، يمكن أن يكلف العلاج في أماكن أخرى ما يزيد عن ‏‏100 دولار أمريكي، وهو ثمن لا يمكن للأشخاص في المناطق الريفية تحمله، مثل مناطق شمال ‏إثيوبيا، حيث يعيش معظم الناس الذين في خطر.‏

الحاجة إلى مضادات سموم عالية الجودة ومنخفضة التكلفة

ينبغي توفير مضادات السموم التي تكون فعّالة ضد أنواع الثعابين المحلية وتكون آمنة عند ‏استخدامها، إما مجانًا أو بسعر يمكن للجميع تحمله. وفي الوقت نفسه، ينبغي تدريب المزيد من ‏العاملين في مجال الرعاية الصحية في المناطق الزراعية النائية على كيفية علاج لدغات الأفاعي.‏

نأمل أن تدعم الجهات المانحة والحكومات تنفيذ خطة منظمة الصحة العالمية الخاصة بلدغات ‏الأفاعي، وهي خطة طموحة تتضمن مجموعة من الأنشطة للمساعدة في التغلب على العقبات التي ‏يواجهها الأشخاص في الحصول على العلاج.‏

كما إن منظمة أطباء بلا حدود متفائلة بشكل حذر من أن خطة منظمة الصحة العالمية يمكن أن ‏تكون نقطة تحول في التعامل مع لدغات الأفاعي. وسنعمل في الأشهر المقبلة مع عدد من الحكومات ‏ومقدمي العلاج والجهات المانحة والمجتمعات المتضررة من لدغات الثعابين لجعل قادة العالم مسؤولين ‏عن ضمان تنفيذ الخطة وتحقيقها لتغيير حقيقي بالنسبة لضحايا لدغات الأفاعي في كل مكان في ‏العالم.‏

المقال التالي
لدغات الأفاعي
تقارير 19 اكتوبر/تشرين الأول 2018