Moria Fire Camp
اليونان

يجب إجلاء الجميع من مخيم موريا إلى مكان آمن عقب الحريق المدمر

اضطر نحو 12,000 رجل وامرأة وطفل إلى مغادرة مخيم موريا للاجئين على جزيرة ليسبوس في اليونان بعد اندلاع حريق في أنحاء المخيم في ليلة 8 سبتمبر/أيلول. ورغم أن الحريق لم يسفر عن وفيات، إلا أن المخيم احترق بالكامل تقريباً، وبات الناس في الشوارع الآن دون مكان يؤويهم. تحثّ منظمة أطباء بلا حدود السلطات اليونانية والاتحاد الأوروبي على إجلاء جميع الناس من الجزيرة إلى بر الأمان. 

ويقول المنسق الميداني في أطباء بلا حدود في ليسبوس، ماركو ساندرون، "شاهدت فرقنا الحريق ينتشر في جميع أنحاء موريا ويستعر طوال الليل. واشتعلت النيران في المكان كله، كما رأينا تدفق الناس من جحيم مشتعل، ليس لديهم وجهة يقصدونها. كان الأطفال خائفين والأهل في حالة صدمة. نشعر بالارتياح لأنه لا يبدو أن هناك ضحايا ونعمل الآن على الاستجابة إلى الاحتياجات الفورية للناس".

أنشطة أطباء بلا حدود في اليونان
يشاهد أحد أفراد طاقم أطباء بلا حدود احتراق مخيم موريا للاجئين الذي تدمر كليا، ليسبوس. اليونان، في 8 سبتمبر/أيلول 2020.
MSF/Médecins Sans Frontières (MSF)

وقد عُلّقت جميع الخدمات الطبية المتاحة للاجئين وطالبي اللجوء في مخيم موريا، بما في ذلك الخدمات في عيادة أطباء بلا حدود لطب الأطفال.

أدت قرابة خمس سنوات من محاصرة الناس في ظروف مزرية إلى التوترات واليأس. وقد تزايد ذلك خلال الأشهر الخمسة الماضية بسبب تقييد الحركة في المخيم، وهو ما جرى تبريره سريعًا كإجراءات صحة عامة وسط جائحة كوفيد-19. وعقب تأكيد إصابات بكوفيد-19 مؤخرًا بين سكان المخيم، أودت القيود المتزايدة الناس إلى وضع غير محتمل.

لا يسعنا إلا أن نأمل أن نظام الاحتواء نفسه لن يولد من الرماد في موريا. أورلي بونتيو، مستشارة أطباء بلا حدود الإنسانية لشؤون النزوح

وتضغط أطباء بلا حدود على السلطات الصحية وسلطات الهجرة لإنشاء خطة استجابة مناسبة لكوفيد-19 في موريا، تعتمد على تعاون الناس وتحافظ على كرامة المرضى والمصابين بالعدوى.

حريق في مخيم موريا
سكان مخيم موريا يشقون طريقهم عبر أنقاض المخيم الذي دمره الحريق، ليسبوس. اليونان في 9 سبتمبر/أيلول 2020.
MSF/Médecins Sans Frontières (MSF)

وتقول مستشارة أطباء بلا حدود الإنسانية لشؤون النزوح، أورلي بونتيو، "لقد فشلت السلطات اليونانية في تنفيذ مثل هذه الاستجابة، ويتنصل الاتحاد الأوروبي وأعضاء آخرون في الاتحاد الأوروبي من المسؤولية، ولم يفعلوا شيئاً لتسوية هذا الوضع". وتضيف، "إن تنسيق المعاناة الإنسانية والعنف الذي نتج عن سياسات الهجرة الأوروبية واليونانية على مدى سنوات هو المسؤول عن الحريق، ولا يسعنا إلا أن نأمل أن نظام الاحتواء نفسه لن يولد من الرماد في موريا". 

تدعو أطباء بلا حدود السلطات اليونانية لاعتماد خطة استجابة للطوارئ وإجلاء جميع هؤلاء الناس إلى الأمان على البر الرئيسي أو في دول أوروبية أخرى. ونحن مستعدون لتقديم الدعم اللازم خلال الاستجابة للطوارئ.

المقال التالي
مرض الكورونا كوفيد-19
تصريح 4 سبتمبر/أيلول 2020