MSF COVID Intervention in Aden, Al Gomhuria Hospital
مرض الكورونا كوفيد-19

الموجة الثانية من كوفيد-19 تنهك المرافق الطبية والحاجة لزيادة الدعم تشتد

  • تشهد فرقنا في اليمن ارتفاعًا حادًا في أعداد المصابين بمرض كوفيد-19 الذين يعانون من حالات حرجة
  • تعاني المستشفيات اليمنية من نقص في الموارد وأبرزها النقص في الأكسجين لعلاج المرضى
  • نحثّ المنظمات الطبية الإنسانية والمانحين الدوليين على تعزيز استجابتهم وتبرعاتهم لمكافحة كوفيد-19

عدن - تشهد منظّمة أطباء بلا حدود ارتفاعًا حادًا في أعداد المصابين بمرض كوفيد-19 الذين يعانون من حالات حرجة تستدعي الاستشفاء، وذلك في عدن وفي مختلف أنحاء اليمن.

ويقول في هذا الصدد رئيس بعثة منظّمة أطباء بلا حدود في اليمن رفاييل فيخت، "نحن نحثّ جميع المنظّمات الطبية الإنسانية المتواجدة في اليمن على زيادة حجم استجاباتها الطارئة لمرض كوفيد-19 بسرعة. كذلك ينبغي على المانحين الدوليين الذين يقلّصون التمويل الإنساني التحرك على وجه السرعة".

ويردف قائلًا، "يطال النقص جميع أصعدة العمل القائم للتصدي لكوفيد-19 وهناك حاجة ماسة إلى دعمٍ دوليٍ أكبر يشمل التوعية والتطعيم والعلاج بالأكسجين - إنّ الحاجة إلى الدعم تكمن في المستويات كافة".

إنّ كثيرًا من المرضى الذين نراهم يصلون للأسف بحالة حرجة. يحتاج معظم المرضى إلى مستويات عالية من الأكسجين والرعاية الطبية. لاين لوتنز، المنسق الطبي لبعثة منظّمة أطباء بلا حدود في اليمن

بعد 6 سنوات من الحرب، أصيب نظام الرعاية الصحية في اليمن بعجز وأمست القدرة على تقديم العناية المركّزة محدودة. تقدم منظّمة أطباء بلا حدود الدعم لمركز علاج كوفيد-19 في مستشفى الجمهورية، ويملك فريقها الطبي القدرة على تقديم الرعاية لـ11 مريضًا في وحدة العناية المركزة و46 مريضًا في قسم المرضى المقيمين. في الوقت الحالي، جميع الأسرة المتوفرة في وحدة العناية المركزة ممتلئة.

ويقول المنسق الطبي لبعثة منظّمة أطباء بلا حدود في اليمن لاين لوتنز، "إنّ كثيرًا من المرضى الذين نراهم يصلون للأسف بحالة حرجة. يحتاج معظم المرضى إلى مستويات عالية من الأكسجين والرعاية الطبية. كذلك تتطلب حالة بعض المرضى في وحدة العناية المركزة التنفس الاصطناعي، ما يشكل أمرًا صعبًا للغاية على المستوى التقني ويستدعي توفر مستوى عالي من الرعاية الطبية".

تدعو منظّمة أطباء بلا حدود الشعب اليمني إلى الالتزام بتدابير الوقاية من كوفيد-19، لا سيما التباعد الجسدي، والمداومة على غسل اليدين وارتداء الكمامة بشكل صحيح. من المهم أيضًا أن يلجأ المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة إلى تلقي الرعاية الطبية في مرحلة مبكرة لتكون فرص شفائهم من المرض أفضل.

مكافحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في اليمن
عامل في الطاقم التمريضي يضبط معدلات الأكسجين لمصاب بأعراض حرجة من كوفيد-19 يتلقى الرعاية في قسم العناية المركزة من مشتسفى الجمهورية في عدن. اليمن، أغسطس/آب 2020
MSF/Hareth Mohammed

تدير منظّمة أطباء بلا حدود أنشطة الاستجابة لكوفيد-19 بالتعاون مع وزارة الصحة العامة والسكان وإدارة مستشفى الجمهورية ‎العام. يضم اليوم الفريق العامل في مركز علاج كوفيد-19 أكثر من 100 طبيب/ة، وممرض/ة، وموظف/ة، يعملون جميعًا على مدار الساعة لتلبية الاحتياجات.

ويضيف رئيس البعثة رفاييل فيخت، "نحن ممتنون للغاية للدعم الأساسي الذي تقدمه السلطات الصحية في اليمن. ومع ذلك، فإن الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بكوفيد-19 خلال الأسابيع الماضية يعد مثيرًا للخوف ويشكل مدعاة قلق كبيرة. في حين أنّ بلدانًا نجحت في تقديم اللقاح لنصف سكانها، ما زال اليمن يقف في آخر صف الدول التي تنتظر حصولها عليه، ما يُبرز مجددًا عدم تكافؤ فرص الحصول على اللقاح حول العالم، علمًا أنّ أحدًا لم يتلق جرعة منه حتى الآن في اليمن".

أنشأت منظّمة أطباء بلا حدود مركز علاج كوفيد-19 في مستشفى الجمهورية في عدن في العام 2020 خلال الموجة الأولى من تفشي كوفيد-19. وسُلِّم المركز في مرحلة لاحقة إلى وزارة الصحة العامة والسكان لدى تحسّن الوضع الصحي. ونظرًا للارتفاع الحاد في حالات الإصابة بكوفيد-19 الذي طرأ بداية هذا الشهر، جرى إبرام مذكرة تفاهم في 15 مارس/آذار مع وزارة الصحة العامة والسكان وإدارة مستشفى الجمهورية لإعادة إطلاق تدخّل طارئ للتصدي لتفشي كوفيد-19.

ولكي تستطيع منظّمة أطباء بلا حدود تقديم الرعاية لمرضى كوفيد-19 الذين هم في حالة حرجة، أرسلت المنظّمة فريق طوارئ مخصّص لعلاج كوفيد-19 إلى عدن يضم منسق طبي، وطبيبين اثنين متخصصين بالعناية المركزة، وممرضين اثنين متخصصين بالعناية المركزة، ومتخصصين اثنين بالشؤون اللوجستية.

المقال التالي
Yemen
Project Update 2 يوليو/تموز 2021