Skip to main content
MSF bunker in Khartum

عالقون في ملجإ في الخرطوم في خضم إطلاق النار في الخارج

كميل ماركيز هي مديرة أنشطة الدعوة إلى التغيير السابقة في أطباء بلا حدود في السودان. كان من المقرر أن تغادر السودان، بعد انقضاء مهمتها لمدة 12 شهرًا في اليوم الذي تصاعد فيه النزاع، مما أجبرها هي وزملائها على الاختباء في ملجإ. وتروي كميل ما كان يحدث في العاصمة الخرطوم.

"يوم السبت، عندما سمعت أولى الطلقات النارية في الخارج عند حوالي الساعة 8:30 صباحًا أثناء تناولي الفطور، كنت قد بدأت للتو ما ظننته آخر يوم لي في الخرطوم. كانت أمتعتي جاهزة، وثلاجتي وخزائني مُفرغة، ولم يتبقَ لي سوى بضع ساعات فقط قبل أن أذهب إلى المطار ‪كي أعود‬ إلى بلدي بعد عام أمضيته في السودان.‬

نزلنا جميعًا مسرعين إلى الغرفة الآمنة تحت الأرض في بيت الضيافة. أمضيت اليوم هناك جالسًا على الأرض برفقة أكثر من عشرة زملاء ‪كانوا يفزعون‬ من أصوات إطلاق النار الكثيف، والطائرات الحربية التي تحلق على ارتفاع منخفض، وما تبعها من دوي الغارات الجوية. تردد صدى الصوت في الغرفة، واهتزت الجدران والنوافذ الصغيرة، وغالبًا ما أتى الصمت تابعًا لصوت انفجار، ولم يدم طويلًا قط.‬

في تلك الليلة الأولى، وأنا نائم على الأرض محاطًا بزملائي، فيما كان من المفترض أن أكون في المطار كي أعود إلى بلدي، كنت أفكر في الأشخاص العالقين في المطار، حيث كان يدور قتال عنيف، والذين أوشكت أن أكون أحدهم. لقد أصيب بعضهم ولم يتمكنوا من مغادرة المطار لتلقي العلاج.

نحن الآن في اليوم السادس من القتال في شوارع الخرطوم المكتظة بالسكان والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 10 ملايين نسمة، ومخزونهم من الغذاء والماء والوقود في طريقه للنفاد، وهم يخاطرون بشدة للحصول على الإمدادات من المتاجر التي تعاني أساسًا من النقص. كميل ماركيز، مديرة أنشطة الدعوة إلى التغيير السابقة في أطباء بلا حدود في السودان

تذكرت أيضًا جميع زملائي السودانيين وسكان الخرطوم بشكل عام، والذين لم تتح لهم الفرصة مثلي للنوم في ملجأ فيه مخزون غذائي لحالات الطوارئ ومياه. نحن الآن في اليوم السادس من القتال في شوارع الخرطوم المكتظة بالسكان والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 10 ملايين نسمة، ومخزونهم من الغذاء والماء والوقود في طريقه للنفاد، وهم يخاطرون بشدة للحصول على الإمدادات من المتاجر التي تعاني أساسًا من النقص.

ها أنا أسمع كل الدمار في الخارج، وأقرأ عن الخسائر في الأرواح، وعن الجرحى والمرضى العاجزين عن الوصول إلى مستشفى عامل أو عيادة حتى في العاصمة الخرطوم، كل هذا يشعرني بالحزن الشديد على السودان وشعبه المحاصر وسط القتال بين قوات بلاده المسلحة. أرى الناس يعانون للحصول على الطعام والماء والأدوية والرعاية الصحية… وهذه ليست إلا الأيام القليلة الأولى. ستكون عواقب هذا القتال وتداعياته على الاحتياجات الإنسانية الشديدة أساسًا مأساوية للغاية.

كنت أراقب منذ عام الاحتياجات الإنسانية في السودان وأوثق تأثير عدم الاستجابة لتلك الاحتياجات على صحة الشعب السوداني وتغذيته، وخصوصًا الأطفال. لقد أصدرنا للتو تقريرًا توجيهيًا للتنبيه إلى الاحتياجات الماسة للسكان الذين يعيشون في غرب دارفور، وندعو الجهات الإنسانية الفاعلة ‪والمتبرعين‬ إلى توسيع نطاق الاستجابة ودعم النظام الصحي المنهار أساسًا في السودان.‬

إذا عجز العاملون في المجال الإنساني والرعاية الصحية عن مواصلة عملهم بأمان وإذا عجز المرضى عن الحصول على المساعدة والوصول إلى المستشفى من دون خوف، فإن ملايين الأطفال وغيرهم من الأشخاص المحتاجين في السودان مهددون بعواقب صحية وخيمة. كميل ماركيز، مديرة أنشطة الدعوة إلى التغيير السابقة في أطباء بلا حدود في السودان

من بين زملائي الذين يحتمون الآن في الخرطوم، كان من المفترض أن يسافر ممرض ومدرب تمريض إلى الجنينة في غرب دارفور للعمل في المستشفى الذي تدعمه أطباء بلا حدود وعلاج الأطفال المرضى والمصابين بسوء التغذية الحاد. بالإضافة إلى ذلك، فإن الاختصاصي النفسي في أطباء بلا حدود والذي يعمل في مستشفى الجنينة عالق أيضًا في الخرطوم. ونتيجة للنزاع، فقد لا يتمكنون من العودة إلى دارفور في أي وقت على المدى القريب للقيام بعملهم الإنساني المنقذ للحياة.

أفادت الفرق في غرب دارفور بوجود عدد قليل وغير معتاد من المرضى في الأجنحة، وربما كان ذلك دليلًا على خوف الناس من مغادرة منازلهم والمجيء إلى المستشفى في مثل هذا السياق الأمني غير المستقر. لقد انقضى ما يقارب السنة منذ أن بدأت ذروة سوء التغذية في أوائل مايو/أيار في الجنينة. 

إذا عجز العاملون في المجال الإنساني والرعاية الصحية عن مواصلة عملهم بأمان - لتقديم الرعاية الصحية ودعم التغذية والمساعدة الغذائية أيضًا - وإذا عجز المرضى عن الحصول على المساعدة والوصول إلى المستشفى من دون خوف، فإن ملايين الأطفال وغيرهم من الأشخاص المحتاجين في السودان مهددون بعواقب صحية وخيمة.

كان ثلث السكان في السودان أساسًا يعانون من انعدام الأمن الغذائي قبل وقوع هذا النزاع المستمر، ونتوقع أن يزداد الوضع سوءًا وفي كل أنحاء السودان.

تواصل أطباء بلا حدود تقديم الرعاية الطبية في السودان حيثما أمكن، ولكن لا يستطيع الكثير من الموظفين حاليًا التنقل بسبب القتال العنيف في العاصمة الخرطوم وفي جميع أنحاء البلاد. تقع سلامة موظفينا ومرضانا على رأس أولوياتنا، وندعم أعضاء فريقنا وفقًا لظروفهم الخاصة. ندعو جميع أطراف النزاع إلى ضمان سلامة الفرق الطبية والمرضى والمرافق الصحية والسماح بمرور سيارات الإسعاف والعاملين في المجال الصحي والإنساني والأشخاص الذين يلتمسون الرعاية الصحية بشكل آمن. كان لدينا في السنوات الأخيرة مشاريع في ولايات الخرطوم والقضارف وكسلا والنيل الأزرق والنيل الأبيض وشمال دارفور وشرق دارفور وغرب دارفور وجنوب دارفور ووسط دارفور، كما تباشر فرق الطوارئ أنشطتها في ولايات أخرى حسب الحاجة.

المقال التالي
السودان
تصريح 22 سبتمبر/أيلول 2023