Soyapango. El Salvador
التقرير الدولي عن أنشطة أطباء بلا حدود لعام 2019

السلفادور

أنشطة أطباء بلا حدود في السلفادور في العام 2019 استمرت فرق أطباء بلا حدود خلال عام 2019 بتوفير الرعاية الطبية والنفسية في أحياء سان سلفادور المعروفة باسم ’المناطق الحمراء‘ أو المناطق الخطيرة نظراً لارتفاع مستويات العنف التي تشهدها.
El Salvador MSF projects in 2019 - AR

وتأتي السلفادور على قائمة البلدان التي تشهد أعلى معدلات للجرائم في العالم، حيث سجلت خلال العام 36 جريمة لكل 100,000 من السكان بحسب الشرطة. فقد أدى العنف الذي تمارسة العصابات الإجرامية والنزاعات التي تقع بينها وبين القوات الأمنية إلى تبعات إنسانية وأضرار طالت خدمات الرعاية الصحية.

هذا ويعاني الناس للحصول على الخدمات الصحية في ظل عدم إمكانية التنقل بحريّة بين الأحياء في المناطق التي تسيطر عليها العصابات المتناحرة. كما علقت وزارة الصحة خدماتها في بعض من ’المناطق الحمراء‘ نظراً للعنف والتهديدات.

وقامت منظمة أطباء بلا حدود في عام 2019 بإنشاء ست لجان صحية في أحياء سان سلفادور ومدينة سويابانغو القريبة في إطار أنشطتنا المعنية بالتوعية الصحية وتعزيز المجتمعات. وقد نجحت تلك اللجان لاحقاً في التنسيق بشكل مباشر مع وزارة الصحة لتوفير خدمات الرعاية.

كما تعاونت اللجان الصحية مع السلطات المحلية لإعداد أنشطة توعية تركز على العادات الصحية والوقاية من الأمراض وذلك في إطار العمل المجتمعي الذي يضطلع به فريق التوعية الصحية التابع لنا. وقد شملت تلك الأنشطة تعقيم المياه وحملات النظافة والوقاية من الأمراض التي ينقلها البعوض والتدريب على الإسعافات الأولية.

هذا وتعاونت منظمة أطباء بلا حدود مع وزارة الصحة لتأمين الرعاية الصحية للمجتمعات التي يُنظَر إليها على أنها خطيرة والتي لا تستطيع الوزارة العمل فيها لتأمين الرعاية الطبية والتوعية الصحية. وكانت النتيجة استئناف حملات التحصين وخدمات الرعاية الصحية الجنسية والإنجابية، كما نجحنا في توفير خدمات الصحة النفسية في المرافق الطبية.

تعاونت أطباء بلا حدود أيضاً مع نظام طب الطوارئ (خدمة الطوارئ الوطنية) وهيئة الإنقاذ (جمعية من المتطوعين) للاستمرار في توفير خدمات الطوارئ والإسعاف في سويابانغو، حيث نجحنا في إحالة أكثر من 1,650 مريضاً من الأحياء إلى المناطق التي تتوفر فيها خدمات الرعاية الصحية. كما بدأت المنظمة بتقييم جدوى توسيع الخدمات إلى مدينة إيلوبانغو القريبة.

إضافةً لهذا فقد تعاونا مع مؤسسات حكومية ومنظمات غير حكومية لتوفير الإغاثة والإيواء للمهاجرين والمرحلين والنازحين. وقد استجبنا للاحتياجات الطبية والنفسية لما مجموعه 2,284 شخصاً.

ويشار إلى أن امرأة من أصل كل ست نساء في السلفادور وقعت ضحية للعنف الجنسي خلال 2019. وفي هذا الإطار، قدمت فرقنا الدعم النفسي لـ71 ضحية من ضحايا العنف الجنسي. كما قدّم العاملون الاجتماعيون والفرق الطبية التابعة لنا الدعم للأشخاص المتضررين بالجرائم وحوادث الاختفاء القسري التي تطال أحد أفراد أسرتهم وكذلك أولئك الذين يتعرضون للتهديدات أو لمخاطر التجنيد القسري الذي تمارسه العصابات، علماً أنهم جميعاً بحاجة إلى الحماية.

وقد طالبت منظمة أطباء بلا حدود أيضاً بضرورة وصول الطواقم بشكل آمن إلى المناطق التي يستشري فيها العنف.

يشار إلى أننا نفذنا خلال 2019 حوالي 7,100 نشاط مجتمعي، كما أجرت عيادات أطباء بلا حدود المتنقلة نحو 10,500 استشارة خارجية وأكثر من 2,900 استشارة صحة جنسية وإنجابية في السلفادور.

المقال التالي
أطباء بلا حدود