Treating kala azar HIV co-infection in Patna, Bihar
التقرير الدولي عن أنشطة أطباء بلا حدود لعام 2017

الهند

أنشطة أطباء بلا حدود في الهند تستمر فرق أطباء بلا حدود العاملة في الهند بإدارة طيف واسع من البرامج المخصصة للأشخاص الذين لا يحصلون على الرعاية الصحية، بما في ذلك دعم الصحة النفسية وعلاج الأمراض المعدية وسوء التغذية والعنف الجنسي.
أنشطة أطباء بلا حدود في الهند

مشروع جديد لعلاج التهاب الكبد الفيروسي C في ميروت

افتتحت المنظمة في يناير/كانون الثاني 2017 عيادة توفر الرعاية لمرضى التهاب الكبد C في مدينة ميروت التابعة لولاية أوتار براديش الواقعة شمال البلاد والتي تعد من أكبر ولايات الهند ويعيش فيها ما يقدر بأكثر من 200 مليون نسمة. توقعت الطواقم أن تكون العيادة مزدحمة لكن وخلال أسابيع من افتتاحها اضطرت العيادة للعمل فوق طاقتها نظراً لتوافد أعداد هائلة من الناس الذين كانوا بحاجة للفحص والعلاج.

ويعتقد بأن الكثير من المرضى الذين يطلبون الرعاية أصيبوا نتيجة سوء الممارسات الطبية كعمليات نقل الدم غير الآمنة واستخدام معدات غير معقمة على يد عمال طبيين غير مؤهلين أو معالجين تقليديين. ولهذا تلعب التوعية الصحية دوراً حيوياً في تثقيف الناس حول الوقاية من الأمراض.

تستخدم طواقم أطباء بلا حدود مضادات الفيروسات المباشرة التي تعد أحدث جيل من الأدوية لعلاج التهاب الكبد C وهي مصنعة في الهند ومتوفرة بأسعار أرخص بكثير مما هي عليه في مناطق أخرى في العالم. ومع هذا لا يزال ملايين المرضى غير قادرين على تحمل كلفتها.

وفي المرفق الذي تديره المنظمة بالتعاون مع سلطات الولاية الصحية، نجح الفريق في إدخال نموذج مبسط للرعاية بهدف تحسين مستوى الامتثال للعلاج، حيث لا يتوجب على المرضى سوى الحضور مرة واحدة شهرياً إلى العيادة.

فيديو

One year, 1,198 patients

علاج السل وفيروس نقص المناعة البشرية في مومباي

يوجد في مدينة مومباي التي يبلغ عدد سكانها 22 مليون نسمة نحو 50,000 مريض سل و4,000 مصابون بسلالات مقاومة للأدوية من المرض.

استمرت المنظمة خلال عام 2017 بتوفير الرعاية الطبية والنفسية الاجتماعية للمرضى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والسل المقاوم للأدوية ضمن أربعة مشاريع في أنحاء المدينة تهدف إلى خفض عدد الناس الذين يعانون من المرض ويموتون نتيجة الإصابة به.  

تعالج فرق أطباء بلا حدود بعضاً من أكثر المرضى سقماً والذين يحتاجون إلى أكثر توليفات الأدوية تطوراً والتي لا تتوفر في القطاع العام. كما تعمل الفرق على تطوير نماذج رعاية تركز على المرضى وتكون مخصصة لكل مريض على حدة، كما تسعى إلى التأثير على الإرشادات العلاجية المتبعة في البلاد.

الرعاية الصحية النفسية في جامو وكشمير

تقوم منظمة أطباء بلا حدود منذ عام 2001 بتوفير خدمات الإرشاد النفسي في جامو وكشمير، حيث أثقلت سنوات من النزاع كاهل الصحة النفسية للناس. تقدم الفرق هذه الخدمة في المستشفيات في كل من بارامولا وسريناغار وبانديبورا وبولواما وسوبوري. وبغية محاربة وصمة العار التي ترافق الأمراض النفسية، تعمل فرق أطباء بلا حدود على التوعية بأهمية الصحة النفسية وطلب المساعدة. كما قامت طواقم المنظمة خلال عام 2017 بالتعاون مع مؤسسة محلية بتنفيذ جلسات توعية نفسية لمجموعات من ضحايا البنادق الهوائية.

الرعاية الصحية الأولية في أندرا براديش وتشاتيسغار وتيلانغانا

 أدى نزاع طويل الأمد ومنخفض الشدة إلى حرمان أجزاء واسعة من أندرا براديش وتشاتيسغار وتيلانغانا من الخدمات الطبية. وتدير فرق أطباء بلا حدود عيادات متنقلة لتوفير الرعاية الصحية الأولية للناس الذين يعيشون في قرى نائية في تلك الولايات، حيث تقدم الفرق علاج الملاريا والالتهابات التنفسية والالتهاب الرئوي والأمراض الجلدية وكذلك رعاية الصحة الجنسية والإنجابية وتأمين اللقاحات. وعندما قام مستشفى مقاطعة بيجابور بإجراء تحديثات، أغلقت المنظمة مركز رعاية الأم والطفل الذي كان يضم 15 سريراً ويقدم الرعاية الإنجابية ورعاية الأطفال ومرضى السل في مدينة بيجابور منذ 2009.

Free Hepatitis clinic in Meerut

العنف الجنسي والجنساني في دلهي

يشكل العنف الجنسي والجنساني حالة طوارئ طبية، وقد افتتحت المنظمة عام 2015 عيادة أوميد كي كيران المجتمعية في شمال الهند والتي تعمل على مدار الساعة لتوفير العلاج والأدوية الوقائية التالية للتعرض للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز وغيرها من الأمراض المنقولة جنسياً وكذلك الوقاية من الأحمال غير المرغوب بها لضحايا العنف الجنسي والمنزلي، وقد تلقى 250 مريضاً العلاج خلال 2017، كما نفذ الفريق أكثر من 700 جلسة إرشاد نفسي اجتماعي. استمرت المنظمة في العمل مع المنظمات المجتمعية ووكالات الحماية الحكومية ووزارة الصحة لتسليط الضوء على خدمات العيادات وبناء نظام إحالة فاعل.

الرعاية التخصصية لمرضى السل وفيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد C في مانيبور

تقوم فرق أطباء بلا حدود العاملة في عياداتها في تشوراتشاندبور وتشابيكارونغ وموري على الحدود مع ميانمار بتوفير خدمات كشف وتشخيص وعلاج المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والسل والتهاب الكبد C والمصابين بأكثر من مرض معاً. كما يحصل المرضى على المشورة قبل وبعد فحصهم بهدف مساعدتهم على الامتثال للبرامج العلاجية التي تترافق بآثار جانبية موهنة. وفي مركز للعلاج من الإدمان على الأفيون في تشوراتشاندبور تعالج طواقم أطباء بلا حدود مرضى التهاب الكبد C وشركاء المرضى الذين يعانون من أكثر من مرض. كما قامت المنظمة عام 2017 بالتعاون مع جمعية مكافحة الإيدز في مانيبور بإدخال نظام مبسط لرعاية مرضى التهاب الكبد C. وقد أتم منذ بدء البرنامج 400 شخص يعانون من أكثر من مرض إضافةً إلى 57 مريض يعانون من التهاب الكبد C فقط علاجهم.

علاج سوء التغذية الحاد الشديد في تشاكراداربور في ولاية جاركند

يعيش ثلث أطفال العالم المصابين بسوء تغذية حاد شديد في الهند. عالجت طواقم أطباء بلا حدود منذ 2009 أكثر من 17,000 طفل مصاب بسوء التغذية الحاد الشديد في البلاد باستخدام نموذج علاجي مجتمعي مبتكر. وفي 2017 دعمت المنظمة وزارة الصحة في كشف وعلاج ومتابعة حالة الأطفال المصابين بسوء تغذية حاد شديد في تشاكراداربور وأدخلت نحو 594 مريض ضمن البرنامج.

الإصابة المشتركة بالكالازار وفيروس نقص المناعة البشرية في باتنا في ولاية بيهار

ينتقل الكالازار (الليشمانيا الحشوية) عن طريق لسعة ذبابة الرمل وهو مرض مستوطن يكثر في المناطق الزراعية ويتفشى في بيهار المسؤولة عن 80 بالمئة من الإصابات على مستوى البلاد. وتركز المنظمة جهودها على مواجهة الإصابة المزدوجة بالكالازار وبفيروس نقص المناعة البشرية التي باتت مصدر قلق صحي عام ينطوي على خطورة وفاة أكبر نظراً لأن المرضين يعززان بعضهما ويضعفان من الجهاز المناعي. وخلال 2017 عالجت الطواقم العاملة في المشروع 172 شخصاً مصاباً بالمرضين في معهد أبحاث راجيندرا التذكاري في باتنا.

مقاومة المضادات الحيوية والتهابات المسالك التنفسية في أسانسول في ولاية غرب البنغال

منذ عام 2015 ومنظمة أطباء بلا حدود تعمل على تشخيص الحمى الحادة والالتهابات التنفسية بين الأطفال بهدف اكتساب فهم أفضل لمقاومة المضادات الحيوية في مقاطعة أسانسول. وأشرف المشروع خلال 2017 على أكثر من 3,200 استشارة لحالات التهابات تنفسية حادة في العيادات الخارجية، وأدار أنشطة خارجية مجتمعية للتوعية بأهمية نظافة اليدين والتعقل في استهلاك ووصف المضادات الحيوية بين طلاب مدارس التمريض والأمهات وأطفال المدارس.

المقال التالي
أطباء بلا حدود