After the floods in Iran, providing health care to the vulnerable populations in Lorestan
توفر منظمة أطباء بلا حدود الرعاية الصحية المجانية للمجموعات المستبعدة والمهمشة في جنوب طهران، بما في ذلك متعاطي المخدرات والعاملين في مجال الجنس وأطفال الشوارع والأقلية العرقية، بالإضافة إلى اللاجئين الأفغان في شرق إيران.

تدير منظمة أطباء بلا حدود عيادة في مقاطعة دارفازي غار تقدم فيها مجموعة شاملة من الخدمات الطبية المصممة للمرضى الذين يعانون من مخاطر عالية والذين يعانون من وصمة العار أو بحاجة إلى مزيد من المساعدة لمتابعة علاجهم.

تتضمن خدماتنا الاستشارات والدعم من قبل العمال الأقران والمساعدة النفسية والاستشارات الطبية والنفسية والرعاية للحوامل والأمهات وخدمات التنظيم الأسري وعلاج الأمراض المنقولة جنسيا. كما نجري فحوصات الكشف عن الأمراض المعدية للمرضى على غرار فيروس نقص المناعة البشري والسل والتهاب الكبد الفيروسي سي.

كما ندير نظام إحالات وعيادة متنقلة بالتعاون مع منظمة غير حكومية محلية تدعى جمعية دعم التعافي.

وفي مشهد، في شمال البلاد، نقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية والنفسية للاجئين الأفغان الذين فروا نتيجة عقود طويلة من النزاع في بلدهم والمحرومين من الحصول على الرعاية الصحية إلى حد كبير.

أنشطتنا في إيران في عام 2020

أطباء بلا حدود في إيران في عام 2020 منذ عام 2012 وفرق أطباء بلا حدود تقدم الخدمات الطبية للمجموعات المستضعفة في إيران والتي تضم متعاطي المخدرات واللاجئين الأفغان والمشردين الذين غالباً ما يكونون محرومين من خدمات الرعاية الصحية.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في إيران في عام 2020

وتستضيف إيران رسمياً 950,000 لاجئ أفغاني و28,000 لاجئ عراقي، إضافةً إلى حوالي 2.5 مليون أفغاني يعيشون في إيران، وهذا العدد يشمل الأفغان الحاملين لجوازات سفرهم وأولئك الذين ليس في حوزتهم أوراق ثبوتية*. لكن هؤلاء الناس يعانون للحصول على المساعدات الطبية رغم تعهد الحكومة بتأمين تغطية صحية تشمل الجميع، وهذه المعاناة تنطبق على غيرهم من المجموعات المهمشة كالمشردين وأقلية القرباط ومتعاطي المخدرات (تشير التقديرات الرسمية إلى أن عددهم يبلغ 2.8 ملايين شخص، أي حوالي 3.5 بالمئة من مجمل السكان). 

ولهذا فقد استمرت فرقنا العاملة في جنوب طهران خلال عام 2020 في تأمين خدمات الرعاية الشاملة لهذه المجموعات المستضعفة المعرضة بشكل كبير للأمراض المعدية، معتمدةً في عملها على مرفق صحي وعيادة متنقلة قدمت بفضلها خدمات عدة تشمل الاستشارات الطبية وفحص الأمراض المعدية (فيروس نقص المناعة البشرية والسل والتهاب الكبد الفيروسي B) وعلاج الأمراض المنقولة جنسياً كالزهري، كما أمنت الإحالات التخصصية وقدمت الرعاية الصحية للحوامل والأمهات ووفرت أيضاً خدمات التخطيط الأسري. كذلك تقدم طواقمنا خدمات تشخيص وعلاج مرضى التهاب الكبد الفيروسي C الذي يشيع بين متعاطي المخدرات في إيران، إضافةً إلى دعم الصحة النفسية.  

أما في مشهد، ثاني أكبر مدن إيران، فإننا ندير عيادات متنقلة تقدم خدمات مماثلة للاجئين والمجتمعات المضيفة ونزيلات ملاجئ النساء. كما نعمل في عيادة ثابتة في مقاطعة غلشهر التي يعيش فيها 80 بالمئة من الأفغان المتواجدين في مشهد. وقد وسّعنا هذه الخدمات خلال عام 2020 لتشمل 11 مخيماً يعيش فيها متعاطو المخدرات في مرحلة التعافي.

هذا وكانت إيران قد تضررت بشدة جراء جائحة كوفيد-19 في عام 2020، ولهذا فقد بدأنا استعداداتنا خلال الذروة الأولى لإنشاء وحدة علاج ميدانية بسعة 50 سريراً في أصفهان بهدف دعم أحد المستشفيات المحلية، لكن السلطات سحبت موافقتها على إنشاء الوحدة بعيد وصول المعدات والفريق. وبما أن إنشاء تلك الوحدة في مكان آخر من البلاد كان مستحيلاً، لذلك أرسلنا تلك المعدات إلى مشروعنا القائم في هرات، في أفغانستان.

*المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

 

في عام 2020
 
Coronavirus: MSF intervenes in Iran
مرض الكورونا كوفيد-19

أطباء بلا حدود "متفاجئة للغاية" من توقيف السلطات الإيرانية لبرنامج المنظّمة للاستجابة لكوفيد-19

بيان صحفي 25 مارس/آذار 2020
 
أطباء بلا حدود تستجيب بتقديم الدعم إلى ثاني أكثر المناطق تضررًا في إيران
مرض الكورونا كوفيد-19

فيروس كورونا المستجد كوفيد-19: أطباء بلا حدود تستجيب بتقديم الدعم إلى ثاني أكثر المناطق تضررًا في إيران

تحديث حول مشروع 22 مارس/آذار 2020
 
MSF activities in South Teheran
إيران

بعد ليلة باردة في الشوارع... ترحيبٌ حارّ

أصوات من الميدان 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2019
 
Flood flashes in Iran
إيران

الفيضانات المفاجئة تسبب دماراً هائلاً، وتجرف في طريقها منازل وطرقاً وجسوراً

أصوات من الميدان 30 ابريل/نيسان 2019