Project Update

تطبيق ماب سوايب (MapSwipe) يتيح للمستخدمين المساعدة في تقديم الرعاية الطبية للفئات الأكثر ضعفاً

كشفت منظمة أطباء بلا حدود عن تطبيق جوال يعتبر الأول من نوعه، إذ يتيح للمستخدمين في جميع أنحاء العالم إمكانية تحديد المجتمعات النائية حول العالم التي كانت قد تضررت بسبب الكوارث أو انتشار الأمراض أو النزاعات

وتشير تقديرات منظمة أطباء بلا حدود وعلى نحو صادم إلى أن منازل مئات الملايين من أفراد المجتمعات الأكثر ضعفاً حول العالم غير مشمولة في الخرائط، وبهذا يستحيل على عمال الإغاثة أن يحددوا بدقة مكان وعدد هؤلاء الناس القاطنين في تلك الأماكن من العالم، الأمر الذي يجعل من الصعب التخطيط لحملات التطعيم الجماعية، وفهم طريقة انتشار الأمراض، بالإضافة إلى تقديم غير ذلك من الأنشطة المنقذة للحياة.

يقوم المستخدمون عن طريق برنامج ماب سوايب ]1[، الذي تم تطويره بالتعاون مع مشروع الخرائط المفقودة ]2[، باختيار منطقة ما حول العالم عُرضة للأزمات يرغبون بتقديم المساعدة لها، كأن يقوموا بتحديد القرى المعرضة لخطر انتشار الكوليرا في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

يتم تمرير هذه المعلومات لصانعي الخرائط الذين يحتاجون لها لرسم خرائط مفصلة وذات منفعة، إذ يتعيّن عليهم حالياً قضاء أيام في تقليب آلاف الصور لغابات أو أحراش غير مأهولة باحثين عن المجتمعات غير المشمولة في الخرائط. أما الآن فأصبح بإمكان المستخدمين المساهمة مباشرةً في الأنشطة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود وذلك من خلال تحديد أماكن الأشخاص المحتاجين بسرعة أكبر، وبذلك يتمكن صانعو الخرائط، وفي نهاية المطاف، الكوادر الطبية على الأرض، من المباشرة في العمل على الفور.

يمكن لمستخدمي الهواتف الذكية العاملة بأنظمة أندرويد أو آبل تنزيل تطبيق "ماب سوايب" مجاناً من متجر التطبيقات الخاص بهم.

تتثمل بعض أهم مناطق الأزمات التي من الضروري رسم خرائطها في ولاية جونقلي في جنوب السودان والمناطق الحدودية لسيراليون وغينيا وليبيريا، فقد لحق بهذه المناطق أضرار بالغة جراء النزاعات الداخلية والحروب وانتشار الأمراض والأوبئة، حيث تحتوي تلك المناطق على منازل آلاف المدنيين الذين يحتاجون إلى عمليات جراحية وأدوية لإنقاذ حياتهم.

ويذكر بيت ماسترز، منسق مشروع الخرائط المفقودة الذي تقوم منظمة أطباء بلا حدود بتنفيذه:

"نحن فخورون للغاية في إطلاق أول تطبيقاتنا على الجوال، ونعتقد بأن هذا التطبيق سيمكّن كل من يحمل جوالاً أو جهازاً لوحياً من مساعدة الكوادر الطبية حول العالم في تقديم العناية اللازمة للمحتاجين، كما يتسم هذا التطبيق بمتعة في الاستخدام إذ سيدمن عليه المستخدمون كما هو الحال مع تطبيقات التعارف. لا نعتقد أن هناك أي جهة قامت بعمل كهذا من قبل.

هناك أماكن شاسعة من العالم غير مشمولة في الخرائط، وما تزال العين البشرية الأداة الأكثر فعالية في عملية تحديد المناطق التي يقطنها البشر. وعلى الرغم من أن صانعي الخرائط يستغرقون أشهراً في معالجة جميع هذه الصور، إلا أننا نأمل أن يقوم الآلاف من أفراد المجتمع باستخدام هذا التطبيق ومساعدتنا في تحديد أماكن الأشخاص الأكثر ضعفاً على الخرائط بسرعة أكبر.

كما لا يستغرق الأمر سوى خمس دقائق لتحديد نحو (40) صورة، لذلك، وأثناء انتظار وصول الحافلة أو انتظار فنجان الشاي حتى يبرد، نطلب منكم تخصيص جزء من وقتكم. ويعمل هذا التطبيق دون اتصال بالإنترنت، وبهذا يكون استخدامه مثالياً أثناء الذهاب إلى العمل في الصباح. نطلب منكم استبدال تلك الدقائق القليلة من البحث عن موعدكم التالي أو تشغيل لعبة ما على جوالكم في عملية تحديد التجمعات البشرية في جنوب السودان، فبإمكانكم في غضون تلك الدقائق إنقاذ أرواح أشخاص آخرين".

ويذكر د. كيران جوبانبوترا، طبيب الطوارئ في منظمة أطباء بلا حدود:

"من خبرتي بوصفي طبيب في منظمة أطباء بلا حدود أعمل في بلدان تمتد من جمهورية الكونغو الديمقراطية وصولاً إلى الصومال، أعلم كم هو صعب وضع خطة ما وتنفيذ أنشطة لإنقاذ الأرواح دون توفر أفضل المعلومات الممكنة تحت يديك. يعتريني السرور الآن، فقد أصبح اليوم بإمكان الجميع تقديم المساعدة لزملائي الذين يمرون في مواقف مشابهة حول العالم وذلك من خلال وضع الخرائط للأماكن التي يعملون فيها".

المقال التالي
سوريا
تحديث حول مشروع 16 ديسمبر/كانون الاول 2016