1 year of COVID-19 interventions
عملت فرق أطباء بلا حدود في بلجيكا لمساعدة اللاجئين والمهاجرين منذ عام 2017. وتستجيب فرقنا حالياً لتفشي كوفيد-19 في البلاد.

تعدّ استجابتنا الحالية لجائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 الاستجابة الأكبر لمنظمتنا في البلاد. تعمل فرقنا في دور رعاية المسنين وتدعم المستشفيات. 

يشمل عملنا مع اللاجئين وطالبي اللجوء استشارات الصحة النفسية وجلسات الإرشاد والتثقيف النفسي في ثلاثة مراكز استقبال وعدد من مشاريع الإسكان في تشارلوري ورويزلاري.

أنشأنا مع عدد من المنظمات الأخرى "مركز إنسانيّ" في غاري دو نورد قرب حديقة ماكسيميليان في بروكسل. يقدم الاختصاصيون النفسيون الذين يعملون معنا في المركز الدعم النفسي والإرشاد كجزء من مجموعة من الخدمات المقدّمة للمهاجرين واللاجئين في ترحال.

أنشطتنا في بلجيكا في عام 2020

أطباء بلا حدود في بلجيكا في عام 2020 بدأنا في عام 2020 أكبر عملية تدخل لنا في بلجيكا على الإطلاق بهدف تقديم المساعدات للأشخاص المستضعفين المصابين بكوفيد-19.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في بلجيكا في عام 2020

وقد ركزت جهود السلطات على المحافظة على قدرة المستشفيات على استقبال مرضى كوفيد-19، وبالتالي فقد تُرِك الطواقم والمرضى في دور الرعاية وحيدين بدون أي دعم. وفي مارس/آذار، واستجابة للأعداد الكبيرة من الوفيات جراء الفيروس في دور الرعاية والتي شكلت أكثر من نصف إجمالي الوفيات في البلاد، نشرت منظمة أطباء بلا حدود فرقاً متنقلة للمساعدة في جهود التوعية الصحية وأنشطة الوقاية من العدوى ومكافحتها. وقد عملت الفرق مع 135 داراً للرعاية في ثلاث مناطق، كما قدمت الدعم النفسي للطواقم.

وبعد انتهاء عملية التدخل في يونيو/حزيران، نشرنا تقريراً بعنوان ’تركوا وحيدين في زمن كوفيد-19‘ وقدّمنا توصياتنا للسلطات المعنية.

لكننا استأنفنا أنشطتنا في دور الرعاية وبالأخص في منطقتي فلاندرز وبروكسل حين عادت الأرقام للارتفاع مجدداً في أكتوبر/تشرين الأول. كما تطوع العديد من أفراد فريقنا في العاصمة لدعم الأعمال اليومية في دور الرعاية خلال الموجة الثانية خاصةً وأن الكثير منها كانت تفتقر إلى الطواقم الكافية وكان موظفوها منهكين تماماً.

المهاجرون والمشردون

تعاونّا خلال الجائحة مع منظمتين محليتين لإنشاء مركز لاستقبال وإيواء الناس المستضعفين في مركز مدينة بروكسل بسعة 150 سريراً. وقد أمّن لهم هذا المشروع مكاناً يعزلون فيه أنفسهم ويحصلون على المتابعة الطبية، مع إمكانيّة إحالتهم إلى المستشفى عند الضرورة، إلا أن هذه الأنشطة توقفت في يونيو/حزيران.

لكننا افتتحنا في بداية الموجة الثانية في شهر أكتوبر/تشرين الأول مركزاً جديداً في أحد الفنادق الواقعة في حي ماروليس في بروكسل، وهناك قدمت فرقنا المأوى والرعاية الطبية للمرضى المشردين المصابين بكوفيد-19 أو المعرضين لخطر العدوى.

هذا وساعدت فرق أطباء بلا حدود الخارجية الناس المعرضين لخطر الإصابة بكوفيد-19 الذين يعيشون في مساكن مستوطنة عشوائياً، كما أدارت أنشطة توعية صحية وأنشطة ركزت على الوقاية من العدوى ومكافحتها في ملاجئ المشردين والمهاجرين.

أما في المركز الإنساني في بروكسل الذي نعمل فيه على توفير الرعاية الصحية النفسية للمهاجرين منذ عام 2017، فقد افتتحنا في أبريل/نيسان عيادةً للمرضى الذين تستدعي إصابتهم متابعة طويلة.

دعم جهود مكافحة كوفيد-19 في المستشفيات

ساعدت فرق أطباء بلا حدود مستشفيين في هينو وأنتويرب خلال الموجة الأولى من الجائحة، حيث عززت قدرات استقبال المرضى الداخليين بتأمينها لطواقم إضافية وتوفيرها للدعم الفني والتدريب على إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها.
 

في عام 2020
 
COVID-19 Project in Brussels, Belgium
بلجيكا

كوفيد-19: أطباء بلا حدود تطلق أكبر استجابة لها في بلجيكا

تحديث حول مشروع 8 ابريل/نيسان 2020
 
MSF starts COVID-19 coronavirus activities in France
مرض الكورونا كوفيد-19

أطباء بلا حدود تزيد من حجم استجابتها لكوفيد-19في أوروبا

بيان صحفي 2 ابريل/نيسان 2020
 
الهجرة عبر البحر الأبيض المتوسط

قادة الاتحاد الأوروبي يقودون أزمة الهجرة على الشواطئ الأوروبية

بيان صحفي 23 يونيو/حزيران 2015