Troisième phase d’évaluation clinique de l’application Antibiogo à Amman, Jordanie
مقاومة المضادات الحيويّة

أنتيبيوغو: تطبيق ثوري للتعامل مع مقاومة المضادات الحيوية

  • تستعدّ أطباء بلا حدود لإطلاق تطبيق يهدف إلى التعامل مع مقاومة المضادات الحيوية في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.
  • سيسمح هذا التطبيق الذي طوّرته منظمة أطباء بلا حدود للأطباء في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل بالتعامل مع مقاومة المضادات الحيوية بشكل فعال وبأسعار معقولة.
  • وقد يصبح هذا التطبيق عاملًا رئيسيًا في إبطاء مقاومة المضادات الحيوية التي تعتبر تهديدًا رئيسيًا للصحة العامة.

باريس - اعتبارًا من هذا الصيف، سيتم نشر تطبيق أنتيبيوغو (Antibiogo) في العديد من مختبرات منظمة أطباء بلا حدود، علمًا أنّه قد حصل مؤخرًا على علامة الامتثال للمعايير الأوروبية. وستكون هذه الأداة التشخيصية المبتكرة التي طورتها واختبرتها مؤسسة أطباء بلا حدود بهدف تلبية احتياجات البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل متاحة في نهاية المطاف على شكل تطبيق مجاني قابل للتحميل ولا يحتاج إلى الاتصال بالإنترنت، ويوفر أملًا كبيرًا لإبطاء مقاومة المضادات الحيوية التي تشكّل تهديدًا كبيرًا على الصحة العامة.

وستُمكِّن هذه الأداة التشخيصية تقنيي المختبرات غير الخبراء من قياس مخططات المضادات الحيوية وتفسيرها، وهو الاختبار الذي يحدد حساسية البكتيريا للمضادات الحيوية المختلفة. وتجدر الإشارة إلى أن تفسير هذا الاختبار الضروري (الذي يساعد الأطباء على وصف المضادات الحيوية الأكثر فعالية لمرضاهم) يُجرى عادة من قِبل علماء الأحياء الدقيقة غير المتواجدين في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وقد أدّت مقاومة المضادات الميكروبية التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية تهديدًا رئيسيًا للصحة العامة إلى وفاة 1.27 مليون شخص في عام 2019. وقد تصبح السبب الرئيسي للوفيات إذ يُتوقّع أن تبلغ عشرة ملايين حالة وفاة سنويًا على المستوى العالمي من عام 2050 فصاعدًا إذا لم يجر القيام بأي شيء.

مقاومة المضادات الحيوية
يُعِدّ تقني المختبر في كوتيالا في مالي لقاحات الاختبارات الإيجابية. مالي، في أكتوبر/تشرين الأول 2021. 
Ismael Diallo

وفي هذا الصدد، توضح رئيسة برنامج أنتيبيوغو، الدكتورة ندى مالو، "بفضل أنتيبيوغو، سيتمكن جميع تقنيي مختبرات الأحياء الدقيقة في أي مكان في الدول منخفضة الدخل من قراءة وتفسير مخطط المضادات الحيوية مباشرة على هواتفهم ومعرفة وضع مقاومة البكتيريا المسؤولة عن التهابات المرضى. وإذا ما استخدمت بشكل صحيح، فهي أداة تشخيصية جديدة رائعة ستساعد على ضمان الوصول بشكل أوسع إلى الاختبارات البكتيرية عالية الجودة حتى في غياب علماء الأحياء الدقيقة. ولن يساهم ذلك في علاج المرضى بالمضادات الحيوية الأكثر ملاءمة فحسب، بل أيضًا في الحد من مقاومة المضادات الحيوية".
 
وعلاوة على ذلك، يُشار إلى أنّ الغالبية العظمى من الاختبارات التشخيصية في البلدان مرتفعة الدخل يجري تطويرها بما يتماشى مع منطق السوق، ثم تُصبح متوفّرة للبلدان محدودة الموارد بمجرد أن تصبح مُربحة بدون مراعاة خصوصية سياقاتها.

وتتابع الدكتورة ندى مالو قائلة، "أنتيبيوغو هي أداة ابتكارية من حيث أنها صُممت بناءً على الاحتياجات التي جرى تحديدها في البلدان محدودة الموارد، وقد طُوّرت مع مستخدمين في هذه البلدان وباستخدام بياناتهم، وتم اختبارها بين الأشخاص الذين سيستفيدون منها. وتجدر الإشارة إلى أنّ نموذج تطوير هذا الجهاز الطبي هو عكس النموذج الذي نلاحظه عادة، ويلبي الاحتياجات الحقيقية التي لوحظت في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل".

مقاومة المضادات الحيوية
أُخذت هذه العينات التي تعود لثلاثة مرضى بهدف تحديد البكتيريا في مختبر كواتيالا. مالي، في أكتوبر/تشرين الأول 2021.
Ismael Diallo

أمّا في البلدان مرتفعة الدخل، فيتيسر وصف المضادات الحيوية باستخدام النظم الآلية لقراءة مخططات المضادات الحيوية وتفسيرها، وبخبرة علماء الأحياء الدقيقة. ومع ذلك، يعدّ تحديد مقاومة المضادات الحيوية أكثر تعقيدًا أو غالبًا ما يكون غائبًا في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل التي لا تمتلك هذه المعدات المكلفة أو العدد الكافي من علماء الأحياء الدقيقة السريرية. 
 
يعتمد أنتيبيوغو على معالجة الصور وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ونظام الخبراء القائم. وفي الممارسة العملية، يتيح التطبيق لتقنيي المختبرات قياس أقطار الكبح المتواجدة على المضادات الحيوية وبشكل خاص تفسير نتائجها من دون الحاجة إلى خبرة في مجال علم الأحياء الدقيقة.
 
وفي الميدان، تظهر النتائج مستوى عاليًا جدًا من التوافق يتراوح بين 90 و98 في المئة تبعًا للبكتيريا عند مقارنتها بالتفسير الذي يقدّمه علماء الأحياء الدقيقة المؤهلين. 
 
وسيُستخدم تطبيق "أنتيبيوغو" للهواتف المحمولة الذي طورته مؤسسة أطباء بلا حدود أولًا في مختبرات منظمة أطباء بلا حدود في مالي وجمهورية إفريقيا الوسطى والأردن واليمن، وسيجري نشره لاحقًا على نطاق أوسع. ويُشار إلى أنّ هذه الأداة موجَّهة للمتخصصين في الرعاية الصحية على المدى الطويل في جميع البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل. وبعد الحصول على الترخيص النهائي في عام 2023، سيصبح بإمكان جميع مختبرات الأحياء الدقيقة في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل تحميل التطبيق.

المقال التالي
بوركينا فاسو
تحديث حول مشروع 29 يونيو/حزيران 2022