POST C SECTION-3
أفغانستان

مستشفى من النساء للنساء: رعاية الأمومة في خوست

تستمر ولادة الأطفال في أفغانستان، في ظل الاضطرابات السياسية وعواقبها على نظام الرعاية الصحية والاقتصاد. ففي مستشفى الولادة التابع لأطباء بلا حدود في خوست، تحتل النساء المشهد، إذ يقدّمن الرعاية التي تشتد الحاجة إليها للأمهات اللواتي أنجبن مؤخرًا وأطفالهن. 

وقد افتتحنا هذا المستشفى المتخصص في رعاية الأمومة في عام 2012 بهدف توفير رعاية آمنة ومجانية للأمهات والأطفال حديثي الولادة في الجزء الشرقي من البلاد. ففي المناطق الريفية البعيدة عن المدن الكبرى، لا تتمتّع أغلبية النساء بإمكانية الحصول على رعاية التوليد الأساسية، ويتفاقم ذلك نتيجة نقص عدد القابلات والطبيبات. 

وحيث أن مصادر تمويلنا خاصة، فإننا لا ننصاع للأهواء السياسية للحكومات. وفي حين نواصل تقديم الرعاية في خوست وأماكن أخرى في أفغانستان، نشهد انخفاضًا كبيرًا في تمويل النظام الصحي الأفغاني إلى جانب اتخاذ إجراءات اقتصادية ضد الحكومة الجديدة ساهمت في حدوث أزمة مالية.

سمعنا عن مستشفى محلي كان يجري عمليات جراحية على ضوء مصباح يدوي. كان نظام الصحة العامة يعمل بالكاد. لو كورماك، منسقة مشروع أطباء بلا حدود في خوست

كما أدّى تعليق عملية تمويل النظام الصحي في أغسطس/آب إلى حرمان القابلات والطبيبات من الإمدادات والرواتب. وعلى الرغم من إعادة بعض التمويل، إلا أنّ ما يحصل عليه النظام الصحي الأفغاني أقل من قبل، لذلك لن يشهد نظام لم يتمكّن من تلبية احتياجات الناس طيلة سنوات أي تحسّن.

وتشكّل الإناث جزءًا كبيرًا من الفريق الطبي في مستشفى الأمومة في خوست، فقد وُصف هذا المستشفى بأنه "مستشفى من النساء للنساء". كما تعدّ أطباء بلا حدود واحدة من أكبر جهات العمل للنساء في الإقليم، إذ تشكّل النساء حاليًا أكثر نصف الموظفين الذين يبلغ عددهم 450 موظفًا ويعملن في وظائف تتراوح بين الطبيبات والقابلات إلى عاملات النظافة والمربيات.

ويعدّ وجود فريق من النساء في هذه المنطقة من أفغانستان أمرًا أساسيًا لضمان الفصل بين الجنسين، ولكي تشعر المريضات بالراحة. فهو مكان تعرف العائلات أن زوجاتهم وأمهاتهم وبناتهم سيحظين فيه برعاية جيدة.

عقيلة، قابلة تعمل في أطباء بلا حدود "أحبّ مساعدة النساء على الولادة في خوست، إذ يعدّ مستشفى الأمومة التابع لأطباء بلا حدود مكانًا آمنًا ورائعًا بالنسبة لهنّ، وقد أنجبت طفلي هنا... أنا أتعاطف حقاً مع الأمهات، لأنهن يعانين كثيرًا".
LABOR ROOM -4

والجدير ذكره أنّ مستشفى الولادة في خوست يضمّ 60 سريراً في قسم المرضى المقيمين، بالإضافة إلى وحدة ولادة بسعة 8 أسرّة ووحدة لحديثي الولادة بسعة 28 سريراً. وتشمل هذه الأخيرة وحدة رعاية مركزة لحديثي الولادة بسعة 10 أسرّة، وغرفتي عمليات ومنطقة مخصصة لرعاية الأمهات الشبيهة بالكانغارو (حيث يتم تشجيع الأمهات على التلامس الجلدي مع أطفالهن). كما نقدم اللقاحات للأطفال حديثي الولادة، وخدمات تنظيم الأسرة، ونقوم بأنشطة التثقيف الصحي.

ركزت وحدة الأمومة منذ البداية على توفير الرعاية الصحية للحوامل اللواتي يعانين من حالات معقدة ناجمة عن بعض أشكال مضاعفات الولادة. إلا أنّنا قررنا توسيع معايير القبول لدينا في أغسطس/آب بسبب حالة الاضطراب وعدم اليقين التي عصفت بالبلاد عقب تغيّر الحكومة.

علاوة على ذلك، أُغلقت الأسواق وتوقّفت أنظمة النقل وبقي الناس في منازلهم، ولم يكن الكثيرون متأكدين مما إذا كانت المرافق الصحية لا تزال مفتوحة. ورغم أن معظم هذه المشكلات قد حُلَّت الآن، إلا أنّ نقص التمويل أعاد من جديد المصاعب التي تحول دون خضوع النساء الحوامل إلى ولادة آمنة. 

INPATIENT DEPARTMENT-5

في هذا الصدد، تقول منسقة مشروع أطباء بلا حدود في خوست، لو كورماك، "سرعان ما رأينا تدهور النظام الصحي، إذ أصبحت الأدوية شحيحة في المرافق العامة جراء انقطاع سلسلة التوريد. ولم يكن الموظفون يحصلون على رواتبهم. فقد سمعنا عن مستشفى محلي كان يجري عمليات جراحية على ضوء مصباح يدوي. كان نظام الصحة العامة يعمل بالكاد، إذ كان يواجه مصاعب حتى قبل وقف التمويل".

وقد أجرى فريقنا نحو 1,650 ولادة في سبتمبر/أيلول وأكثر من 2,000 ولادة في نوفمبر/تشرين الثاني.

تقول عقيلة، إحدى القابلات المعينات محليًا في أطباء بلا حدود، "استقبلنا عددًا كبيرًا من المرضى مؤخرًا، وأجرينا 73 ولادة خلال مناوبة واحدة، وقد تزايدت أعداد المرضى خلال الأشهر القليلة الماضية. نعلم أن هذا يحدث لأن المرافق الصحية العامة مغلقة، ولأنّ تكلفة العيادات الخاصة مرتفعة". 

وتضيف، "عندما لا تتمكّن النساء من القدوم للحصول على الرعاية الصحية، ويلدن في المنزل، فإنهنّ يخاطرن بحدوث مضاعفات النزيف أو اضطرابات ضغط الدم الشديدة المرتبطة بالحمل، في ظل غياب طبيب يمكنه تشخيص ذلك".

أنشطة أطباء بلا حدود في أفغانستان
يعتني أطباء الأطفال في منظمة أطباء بلا حدود بالأطفال حديثي الولادة في جناح حديثي الولادة في مستشفى الأمومة في خوست. أفغانستان، في أكتوبر/تشرين الأول 2021. 
Oriane Zerah

بذل العاملون في مجال الرعاية الصحية قصارى جهدهم لمواصلة تقديم الرعاية للنساء الحوامل على الرغم من حرمان مرافقهم من التمويل الذي تشتد الحاجة إليه.

وتقول كورماك، "سمعنا عن أشخاص يعملون في القطاع العام يجمعون ما يملكون من مال لشراء المواد الطبية لإبقاء مرافقهم مفتوحة. فإذا احتاجت امرأة إلى إجراء عملية قيصرية، يساهم الجميع لشراء الوقود الكافي لتشغيل المولد الكهربائي أثناء العملية، علمًا أنّ العاملين في مجال الرعاية الصحية وغيرهم من موظفي الخدمة المدنية لم يتقاضوا رواتبهم منذ أشهر".
 

وتضيف، "ندعم وحدات الولادة في ثمانية مرافق رعاية صحية محلية في المناطق الريفية في خوست. وقد أجرينا مؤخرًا صيانة إضافية للتأكد من استمرارها في العمل، وأضفنا كمية من الوقود لكي تتمكّن من العمل في الليل، كما وفّرنا سلل الولادات الطبيعية التي تشمل بعض الأدوية ومستلزمات النظافة الصحية وقبعة لإبقاء الطفل دافئًا".

أنشطة أطباء بلا حدود في أفغانستان
مستشفى النساء: توفر غرفة العمليات في مستشفى الأمومة التابع لأطباء بلا حدود في خوست الجراحة للنساء اللواتي يعانين من مضاعفات أثناء الحمل. أفغانستان، في أكتوبر/تشرين الأول 2021. 
Oriane Zerah

وقد تلقّت المنظمة التي تدير العديد من المراكز الصحية المحلية في مقاطعات خوست تمويلاً يكفيها حتى يناير/كانون الثاني. وبمجرد أن تعمل هذه المراكز بشكل كامل ويرتادها أفراد المجتمع مرة أخرى، سيعود مستشفى الأمومة إلى معايير القبول الأصلية بهدف التركيز على النساء الحوامل اللواتي يعانين من مضاعفات الولادة. إلاّ أنّ ما سيحدث بعد شهر يناير/كانون الثاني لا يزال غير واضح.

تقول عقيلة أنّها تجد راحة نفسية كبيرة في مساعدة النساء في مجتمعها في ظل حالة عدم اليقين في أفغانستان حيث يواجه الناس تحديات هائلة للحصول على الرعاية الصحية، "أحبّ مساعدة النساء على الولادة في خوست، إذ يعدّ مستشفى الأمومة التابع لأطباء بلا حدود مكانًا آمنًا ورائعًا بالنسبة لهنّ، وقد أنجبت طفلي هنا. أحبّ أنّني جزء منه، وأنّني أساعد في ولادة الأطفال وأساعد الأمهات. فأنا أتعاطف حقاً مع الأمهات، لأنهن يعانين كثيراً".

المقال التالي
العراق
تحديث حول مشروع 8 أبريل/نيسان 2022