COCHABAMBA - C-19 Misinfo and HP 02

بوليفيا

عملت فرقنا آخر مرة في بوليفيا في عام 2021 خلال جائحة كوفيد-19.

تعد بوليفيا البلد ذو المؤشر الصحي الأدنى بين بلدان أمريكا اللاتينية. ويبقى توفر الرعاية الصحية وجودتها ضعيفين على الرغم من زيادة الاستثمار في المرافق الصحية العامة خلال السنوات الأخيرة.

بين عامي 2019 و2021، أدرنا برنامجًا صغيرًا يعنى بالصحة الجنسية والانجابية ضمن بلدية أل ألتو الواقعة قرب العاصمة لا باز. وركّز البرنامج على السكان الأصليين المحليين، إذ تحدث معظم حالات الحمل بين المراهقات والوفيات أثناء الحمل والولادة بينهم.

وعملت فرقنا في وحدتي أمومة في المدينة بالتعاون مع وزرة الصحة في المركزين لتقديم المساعدة أثناء الولادات. وقد سلّمنا المشروع إلى السلطات المحلية في أل ألتو في نهاية عام 2021.

كما استجابت فرقنا في عامي 2020 و2021 لجائحة كوفيد-19 إذ قدمنا تدريبات متعلقة بتدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها وتدريبات طبية في ستة مراكز كوفيد-19 تغطي خمس بلديات في أنحاء بيني في شمال شرق البلاد.

لا تدير أطباء بلا حدود أية أنشطة في البلاد حاليًا، لكنّنا مستمرون في مراقبة الاحتياجات وجاهزون للاستجابة عند الضرورة.

أنشطتنا في بوليفيا في عام 2020

أطباء بلا حدود في بوليفيا في عام 2020 تابعت فرق أطباء بلا حدود العاملة في بوليفيا تركيزها على تحسين الرعاية الصحية للحوامل والأمهات معتمدةً على مشروعها القائم في إل ألتو، ثاني أكبر مدن البلاد.
خريطة أنشطة أطباء بلا حدود في بوليفيا في عام 2020

إذ تشهد بوليفيا أعلى معدل لوفيات الأمومة في أمريكا الجنوبية كما تسجل مؤشراتها الصحية مستويات تعدّ من بين الأسوأ في كامل منطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي. فرغم الاستثمارات في خدمات الصحة العامة التي شهدتها الأعوام الأخيرة، إلا أنّ نظام الصحة الوطني لا يزال غير مؤهّل لمواكبة احتياجات السكان. وقد تدهورت الأوضاع في عام 2020 حين بدأت جائحة كوفيد-19 وخاصةً في إل ألتو.

وتقدم طواقم أطباء بلا حدود منذ عام 2019 خدمات رعاية الأمومة في مركزين عامّين للرعاية الصحية في مدينة أل إلتو التي تنمو بسرعة ويقطنها نحو مليون نسمة هاجر معظمهم إليها من الأرياف خلال السنوات الأخيرة. كما أشرفت طواقم أطباء بلا حدود على الولادات في عام 2020 ونجحت بالرغم من الجائحة في الحفاظ على الخدمات الأساسية التي تشمل التخطيط الأسري ورعاية الحوامل والأمهات وغيرها.

يشار إلى أن القيود التي فرضتها الجائحة والتي ازدادت شدةً بمرور الزمن حرمت الناس من إمكانية الوصول إلى مراكزنا، ولهذا قررنا نشر فرق تعمل على الصعيد المجتمعي لتأمين الرعاية، حيث نفذت في الفترة الممتدة من أكتوبر/تشرين الأول ولغاية ديسمبر/كانون الأول 493 استشارة تخطيط أسري.  

كما نفذنا استشارات صحة نفسية فردية وجلسات تثقيف نفسي جماعية وأنشطة توعية صحية تضمنت نقاشات وحوارات حول الصحة الجنسية والإنجابية شارك فيها نحو 8,200 شخص. كذلك قدمت فرقنا المساعدات الطبية والنفسية لضحايا العنف الجنسي والجنساني.

أما في سياق دعم الاستجابة الوطنية لكوفيد-19، فقد دربت المنظمة عمال الرعاية الصحية على إجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها وعلى إجراءات الكشف عن الإصابات وعلاجها. كما أمنّا الإمدادات الطبية ومعدات الوقاية الشخصية في منطقتي لا باز وبيني في شمال شرق البلاد.
 

في عام 2020
Filter Tips
  • Try a different country, year, format, or topic.
  • Clear one or more filters