Syria: Doctors strive to cope with shelling in East Ghouta besieged areas

Arabic version below / النسخة العربية أدناه

As violence continues unabated, Dr. N, an MSF-supported hospital director in a besieged area of the East Ghouta suburbs near Damascus, describes the medical response to the horrific bombing of a crowded square on 23 January:

Around 200 to 250 people were gathered in the public square when it was bombed by a fighter jet. Ambulances were immediately directed to the area to evacuate the wounded. The first batch of wounded arrived few minutes later: 20 bodies and 15 wounded. The triage started right away and priority was given to people with life-threatening wounds. Those who required urgent surgery were transferred to the operating theatre, while pleural tap, haemorrhage control and bone stabilization were carried out in the triage zone, on the few beds available or on the ground. Paramedics were running and bringing in more wounded people, so I realized there was a catastrophe going on. It was not the “routine” shelling we have become used to.

While ambulances were striving to evacuate the dead and wounded, the area was hit again, causing more injuries, including among paramedics. Thankfully, their wounds were not serious. But an ambulance was hit and totally destroyed and a second one was damaged. We could hear the explosions and the sound of the fighter-jets. I couldn’t stop thinking about the possibility of a raid against the hospital, as this had happened previously, when we lost two of our colleagues.

Our medical team had mixed feelings of fear and sorrow, particularly after they started recognizing family members and friends among the dead and wounded. The arrival of people looking for relatives created a state of shock and panic in the hospital. We carried on our work, trying to save as many lives as we could.

Our hospital, like the majority of hospitals in the region, lacks basic equipment and medical consumables, and we have limited capacity for this sort of emergency, both in terms of space and beds. However, we are the closest medical facility to the raid zone. We have a single treatment room with basic equipment for monitoring vital organs. This single machine only works when there isn’t an electric supply failure, but power supply is rare. We have no specialised respiratory equipment, so a trained medical staff member helped patients breath through pressing regularly on a resuscitation breathing mask. We were running low on most sterilization and anesthesia products and surgeries were performed in an unconventional way due to the lack of proper anesthesia products. We were using offcuts of as bandages, sterilized but not absorbent. I think our biggest problem was the lack of blood bags and perfusions, both essential for saving lives.

Among the wounded, there were men, women and children. Their wounds ranged from minor to very major. The most depressing were the nerve injuries. When the brain is hit by shrapnel, there is not much we can do. There are no brain surgeons in the whole area and the means to perform a brain surgery are simply not available. Among the most painful cases for us are the children, when we have to amputate a limb to save their life. Such difficult decisions are a real test for doctors with very limited options.

The final toll was very heavy. We received 128 victims. We managed to save the lives of 60 people. But 68 of our patients lost their lives.

In that single day, we used most of our medical stock, attempting to respond to the emergency. We used almost 80% of our surgical and medical consumable stock, as well as using up most of our stock of venous catheters. We are currently struggling to make up for the shortage. It is almost a mission impossible in view of the blockades and road blocks. If we are lucky we will get there, but the process will take a long time and tremendous effort. The same goes for donations. We are hardly able to receive any donations because of the siege. Some hospitals in the region have shared with us some of their limited stock, but there is not really enough to go around. We can hardly imagine how we could cope should a similar emergency occur again.

The world has been watching for years. The medical situation, and the general living conditions, are beyond any red lines and alarm bells have been vainly ringing for a long time.

During the last four months, MSF teams outside of Syria have been in contact, on a daily or weekly basis, with medical staff from this and other hospitals supported by the organization in besieged East Ghouta, as the bombing has intensified, and with it the needs the medical staff is striving to respond to.

Through its emergency medical support program, covering 100 hospitals and medical points in Syria, mainly in the besieged areas, MSF is providing these facilities with supplies to maintain a stable healthcare offer to victims. However, repeated raids cause mass injuries and lead to supply shortages that are hard to make up for despite all attempts.


سوريا: أطباء يكافحون للتعامل مع ظروف القصف تحت الحصار في غوطة دمشق الشرقية

 

دكتور. ن، مدير إحدى المشافي الميدانية في إحدى المناطق المحاصرة من غوطة دمشق الشرقية. يصف الاستجابة الطبية إزاء موجة القصف المرعبة على ساحة مكتظة بالسكان في الثالث والعشرين من يناير / كانون الثاني من هذا العام.

ما يراوح بين ال200 الى 250 شخص كانوا في الساحة العامة حين تم استهدافها بواسطة الطائرات المقاتلة. على الفور توجهت سيارات الإسعاف إلى المنطقة لإجلاء المصابين. وما هي إلا دقائق معدودة حتى وصلتنا أولى الدفعات. 20 جثة و 15 جريح. شرعنا مباشرة بفرز الجرحى وإعطاء الأولوية للإصابات المهددة للحياة. تم تحويل الحالات التي تطلبت تدخلا جراحيا عاجلا الى غرف الجراحة بينما كانت عمليات تفجير الصدر وإيقاف النزف وتثبيت العظام تتم في مكان الفرز على ما توفر من قليل الأسرة أو حتى على أرضية المشفى. في تلك اللحظة وبينما كنا نشاهد المسعفين يهرعون لجلب المزيد، أيقنت بأن مصيبة قد حلت وبأن ما حدث اليوم يختلف بوقعه عن القصف "الروتيني" الذي نتعرض له منذ فترة من الزمن.

بعيد توجه سيارات الاسعاف لإجلاء ما تبقى الضحايا من قتلى وجرحى تعرض نفس المكان للقصف مجددا مما خلف المزيد من الاصابات التي لم يسلم منها كادر الاسعاف نفسه ولكن اصابته لحسن الحظ كانت خفيفة. دمرت إحدى سيارات الاسعاف كليا جراء ذلك و تضررت أخرى. كنا نسمع أصوات الانفجارات وتحليق الطائرات، لم أتمكن من تناسي إمكانية استهداف المشفى في تلك اللحظة فقد كان لنا في مرات سابقة نصيبنا من ذلك. وفي أحداها فقدنا زميلين عزيزين من أفراد طاقمنا.
خوف امتزج بالحزن الذي ساد إثر تعرف بعض أفراد كادرنا الطبي على أقارب وأصدقاء لهم بين الجرحى والقتلى يضاف الى ذلك حالة من الصدمة والهلع واكبت وصول الأهالي إلى المشفى للبحث عن ذويهم. ورغم ذلك لم نجد من مفر إلا متابعة العمل بغية إنقاذ أكبر عدد ممكن من المصابين.

مشفانا، كما غالبية المشافي في المنطقة، يفتقر لأبسط التجهيزات كذلك المستهلكات الطبية بكافة أنواعها، وليس مؤهلا لاستقبال عدد كبير من الإصابات لمحدودية المساحة والأسرّة. علاوة على ذلك فقد كان أقرب نقطة طبية لمكان الحدث. فيه غرفة إسعاف بسيطة تحوي جهازا وحيدا وهو عبارة عن جهاز مراقبة للوظائف الحيوية. يعمل إذا ما توافر التيار الكهربائي النادر. لا وجود فيها مثلا لأجهزة التهوية المتخصصة والتي نعوض غيابها بأحد الكوادر، ممن دربوا سابقا، وذلك عبر قيامه بالضغط المنتظم على أنبوب هوائي مفرغ موصول بقناع لمساعدة المصاب على التنفس طوال الوقت الذي يحتاج فيه لذلك! يفتقر المشفى للكثير من مواد التعقيم و التخدير. ونضطر أحيانا إلى تخدير الجرحى بالمتوفر منها، بصورة نضطر معها أحيانا إلى إجراء العمل الجراحي بطرق غير معتادة من حيث التخدير. كما نقوم أحيانا بتصنيع الضمادات من القماش المتواجد الذي نقوم بتعقيمه والذي لا يتمتع بقدرة امتصاص كتلك التي توفرها الضمادات الطبية. إلا أن إحدى أكبر العقبات التي لم نتمكن من تعويضها كانت النقص في أكياس الدم والسوائل الملحية التي كان يمكن أن تساعدنا في إنقاذ المزيد.

تراوحت الإصابات ما بين خفيفة، متوسطة وشديدة شملت رجالا ونساء وأطفالا. أشدها اثارة للأسى والاحباط كانت العصبية منها. كتلك التي تنال الدماغ جراء الاصابة بشظايا القصف. كنا نعلم أن ليس بالإمكان أن نقدم لهم أي شيء يذكر، إذ لا يوجد في المنطقة كلها ما يمكّن من إجراء جراحات عصبية كما لا يوجد جراحون مختصون بهذا المجال. حالات أخرى تدمي القلوب كانت تلك الخاصة بالأطفال ممن اضطررنا لإجراء عمليات بتر لهم سعيا منا لإنقاذ حياتهم. قرارات صعبة كهذه مثلت امتحانا عصيبا للأطباء ذوي الخيارات المحدودة أصلا.

الحصيلة النهائية كانت ثقيلة جدا، استقبلنا بالمجمل 128 ما بين قتيل وجريح. تمكنا من انقاذ حياة 60 منهم. فيما ارتقى 68 آخرون.

في ظرف يوم واحد، استنفذنا معظم مخزوننا الطبي في محاولتنا الجاهدة للاستجابة. نفذ ما يقرب على 80% من مستهلكاتنا الطبية والجراحية كذلك القساطر الوريدية. ونحن اليوم في سعي محموم لتعويض هذا النقص. الحصار وإغلاق الطرقات يجعلان من هذا السعي مهمة شبه مستحيلة. بقليل من الحظ قد نتمكن من ذلك إلا أن العملية ستسغرق وقتا طويلا وجهدا شاقا. ذات العقبات تنطبق على التبرعات التي أصبح من المستحيل وصولها نتيجة اشتداد ظروف الحصار. بعض المشافي في المنطقة شاركتنا باليسير المتوافر لديها من الامدادات. ولكن ذلك لن يكفي الحاجة. يصعب علينا تخيل ما يمكن أن تؤول إليه الحال وكيف يمكن أن نتعامل مع الموقف فيما لو تكررت ذات الواقعة.
إنه لمن المؤلم أن يحدث هذا كله على مرأى ومسمع من العالم وعلى مدار سنوات. لقد تخطت الاحتياجات الطبية والظروف المعيشية على حد سواء كل الخطوط الحمر كما قرعت نواقيس الخطر منذ زمن دونما أي تغيير يشهد. عجز تام، عمره عمر الحصار، يعيق تزويد مشفى كالذي نعمل فيه بأبسط الاحتياجات والتي أقلها ليترات من الوقود لتسيير سيارة إسعاف.

من خلال الأشهر الأربع الماضية كانت طواقم المنظمة على اتصال يومي أو أسبوعي مع كوادر المشافي التي تدعمها في الغوطة الشرقية المحاصرة وذلك في ظل تنامي عمليات القصف وتزايد الاحتياجات التي تبذل الكوادر الطبية هناك كل جهد لمجابهتها. 
عبر برنامجها للدعم الطبي الطارئ الذي يطال 100 مشفى ونقطة طبية موزعة في غالبيتها ضمن المناطق المحاصرة في سوريا، تقوم أطباء بلا حدود  بتزويد هذه المنشآت بما يمكنها من الحفاظ على وتيرة منتظمة من الرعاية الطبية التي يحتاجها الضحايا في تلك المناطق . إلا أن جولات القصف التي تسبب إصابات بالجملة تولد نقصا حادا في المواد الطبية. هذا النقص يستحيل سده رغم عديد المحاولات.