من أجل الدفع نحو خفض أسعار الأدوية، أطباء بلا حدود ترفع دعوى طعن بطلب ’غيلياد‘ للحصول على براءة اختراع التهاب C في الصين

قامت ’غيلياد‘مؤخراً بإطلاق أحد هذه الأدوية بسعر 100 دولار للحبة الواحدة في الصين

قدّمت المنظمة الطبية الإنسانية الدولية ’أطباء بلا حدود‘ دعوى قانونية في الصين تطعن بطلب شركة الأدوية الأميركية ’غيلياد‘ للحصول على براءة اختراع توليفة من دوائيين فمويين أساسيين هما ’سوفوسبوفيرsofosbuvir‘ وَ ’فيلباتاسفيرvelpatasvir‘. وتعد هذه التوليفة أول علاجمن مضاداتالفيروسات ذات المفعول المباشر التي تُسجَّل بغرض استخدامها ضد كافة التركيبات الجينية لهذا المرض. إنّ رفض براءات الاختراع لهذه التوليفة سيفسح المجال لتوفر نسخ جنيسة من العلاج الذي يحتاجه الملايين من الأشخاص في الصين وحول العالم.

تظهر هذه الدعوى القانونية، والتي تم تقديمها في مكتب الدولة للحقوق الفكرية في الصين، الأسس التقنية التي تبين بأن هذا المزيج الدوائي لا يستحق براءة اختراع وفقاً لقانون براءات الاختراع الصيني. وفي حال جرى منح براءة الاختراع غير المبررة ستتمكّن شركة ’غيلياد‘ من احتكار عمليات بيع وإنتاج هذا العلاج في الصين. كما ستمنع شركات الأدوية الجنيسة الصينية من إنتاج نسخ بأسعار معقولة ليتم استخدامها في الصين وحول العالم.

ويقول رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في كامبوديا ميكائيل لو باي، "على الرغم من عدد الوفيات التي يسببها وباء التهاب الكبد c، فإن شركات الأدوية مثل ’غيلياد‘ لديها الكثير من السيطرة على إمكانية الوصول لهذه الأدوية المنقذة للحياة". ويضيف أن "في بعض البلدان التي نعمل بها والتي تتحمل أعباء كبيرة، لا يتوفر علاج التهاب الكبد c بسهولة بسبب ارتفاع الأسعار. وستؤدي الاستفادة من إمكانية إنتاج الصين لأدوية جنيسة بأسعار معقولة إلى زيادة المنافسة وتخفيض الأسعار بشكل أكبر، مما يتيح الإمكانية للعديد من البلدان بأن توفر العلاج لمزيد من الأشخاص وبشكل أسرع".

فعلى المستوى العالمي، يبقى حوالي 71 مليون شخص مصاب بالتهاب الكبد c دون إمكانية الوصول إلى العلاج، ويموت 400 ألف شخص كل عام بسبب المضاعفات الناجمة عنه. ومع إصابة حوالي تسعة ملايين شخص، فإن الصين تحتل المرتبة الأولى من حيث انتشار التهاب الكبد c على مستوى العالم. ولكن إمكانية الوصول لتلك الأدوية التي أثبتت ريادتها في معالجة التهاب الكبد c تبقى محدودة في الصين وغيرها من دول ذات دخل متوسط بسبب أسعارها الباهظة.

ففي الصين، أعلنت شركة ’غيلياد‘ إطلاق سوفوسبوفير إلى الأسواق بسعر باهظ يبلغ 8,937 دولار أمريكي لبرنامج العلاج الواحد، أو ما يعادل 100 دولار لحبة الدواء الواحدة. ولا يُعرف ما هو سعر توليفة سوفوسبوفير/فيلباتاسفير في الصين إلى الآن، وذلك لأن العلاج غير مسجل وغير متوفر؛ ولكن استخدام السوفوسبوفير بسعر ’غيلياد‘ بالاشتراك مع مضاد فيروسي آخر ذي مفعول مباشر وهو ’داكلاتاسفيرdaclatasvir‘ سيبلغ ثمنه 12 ألف دولار لبرنامج العلاج الذي يمتد على اثني عشر أسبوعاً. وقد نجح تنافس الشركات الجنيسة في إنتاج توليفة العلاج نفسها إلى تخفيض سعرها لحوالي120 دولار لفترة الاثني عشر أسبوعاً وذلك في البلدان التي ألغيت فيها قيود براءة الاختراع.

وتقول المستشارة القانونية لحملة أطباء بلا حدود لتوفير الأدوية الأساسية يوانكيونغ هو،أن "منظمة أطباء بلا حدود تأمل، من خلال هذا الطعن بالطلب أن تمنع ’غيلياد‘ من الحصول على حقوق براءة الاختراع غير المستحقة حول سوفوسبوفير وفيلباتاسفير، مما سيسمح لها بوضع أسعار مرتفعة بشكل غير منطقي". وتضيف، إن "العالم بحاجة ماسة لمصادر ميسورة لأدوية التهاب الكبد c الأساسيّة هذه من أجل إنقاذ حياة الناس واحتواء هذا الوباء المتنامي. وأفضل طريقة لتحقيق ذلك هي فتح الباب على مصراعيه للمنافسة القوية بين منتجي الأدوية الجنيسة".

قامت شركة ’غيلياد‘ بتقديم عدة طلبات لبراءات الاختراع في الصين لأدوية التهاب الكبد c، وقد عارضت شركات أدوية ومنظمات غير ربحية أخرى بعضاً من هذه الطلبات بالاستناد إلى حجج مشابهة بأنها غير مستحقة وفقاً لقانون براءات الاختراعات الصيني. ومنذ عام 2015، رفض مكتب الدولة للحقوق الفكريّة في الصين طلبين أساسين لبراءة الاختراع لسوفوسبوفير في الصين. وقد تم تقديم طعون بطلب ’غيلياد‘ للحصول على براءة اختراع للسوفوسبوفير والتوليفة الخاصة به في العديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك البرازيل والهند وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وقد رفضت طلبات ’غيلياد‘ للحصول على براءات في الأرجنتين ومصر.


تعالج منظمة أطباء بلا حدود الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد c في أحد عشر بلداً (روسيا البيضاء وأوكرانيا وأوزباكستان والهند ومينمار وكمبوديا وأوغندا وكينيا والموزمبيق وجنوب أفريقيا). ومنذ عام 2015، قامت منظمة أطباء بلا حدود بتوفير العلاج المضاد للفيروسات ذا المفعول المباشر لأكثر من خمسة آلاف شخص مصاب بالتهاب الكبد c. وقد بلغ معدل الشفاء الإجمالي 94.9 بالمائة عند الأشخاص الذين أكملوا برنامج العلاج حتى الآن – وذلك عند قياس ’الاستجابة الفيروسية المستدامة‘.

تقرير للقراءة (باللغة الانجليزيّة)لا زال طريق العلاج طويلاً: تقدم هذه النبذة معلومات حول تشخيص HCV وعلاجاته المتوفرة حالياً، بما في ذلك الأسعار ومعلومات عن التسجيل من الجهات المصنعة للمضادات الفيروسية ذات المفعول المباشر.

www.msfaccess.org/hep-c-not-even-close