اليمن: الطواقم الصحيّة الحكوميّة تُنقذ حياة الناس ولكنها لا تتلقى رواتبها في بلد مزقتها الحرب

يُعاني قطاع الخدمات الطبية في اليمن من مشاكل واسعة وحرجة، وجزء كبير منها يتعلق بعدم تلقي معظم موظفي وزارة الصحة والسكان راتباً منتظماً منذ عام، وذلك وفقاً لتقرير أصدرته أطباء بلا حدود وحذرت فيه بخصوص هذا الشأن. وتدعو منظمة أطباء بلا حدود إلى تأمين الدعم المالي للطواقم الصحية الحكومية بشكل عاجل بغية تجنب مزيد من التدهور في الخدمات الطبية المنقذة لحياة الناس في اليمن.

فبعد عامين ونصف على الحرب في اليمن، أدت القنابل وخطوط الجبهات والنزوح الجماعي وانتشار الأمراض إلى تدمير بنية العائلة اليمنية. وفي السنة الفائتة، لم يحصل معظم الموظفين المدنيين اليمنيين، والذين يقدر عددهم بـ 1.2 مليون موظف، على أي راتب، بما في ذلك عشرات آلاف الموظفين في قطاع الصحة العامة على امتداد البلاد. ويستند التقرير الجديد الذي أصدرته منظمة أطباء بلا حدود والذي يحمل عنوان إنقاذ حياة الناس دون رواتب على خبرة المنظمة في البلاد ويضم شهادات من الفرق الطبية التابعة للمنظمة ووزارة الصحة العامة والسكان وكذلك من المرضى وعائلاتهم.

وفي هذا السياق تقول إحدى الممرضات في مركز الخميس الصحي في محافظة الحديدة، "لا يتفهم الناس بأنه ليس لدينا أدوية على نحو دائم؛ نضطر لاستخدام أموالنا الخاصة لشراء الأدوية"، وتضيف، "يصرخ علينا الناس ويقولون ’لماذا أنتم هنا؟‘"

ويعد وباء الكوليرا الراهن مثالاً صارخاً لتبعات عدم دفع رواتب الأطقم الطبية. حيث يؤدي ذلك إلى انهيار النظام الصحي العام الضعيف أصلاً، والذي يتشكل عموده الفقري من الأطباء والممرضات والقابلات القانونيات وغيرهم من الطواقم الطبية.

ومن جهتها تقول المنسقة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود في اليمن ميليسا ماكراي، "يشعرنا الالتزام الذين نراه كل يوم من الطواقم الحكومية بالتواضع". وتضيف، "يعملون منذ عام دون أي مقابل مادي، ويقوم العديد من الموظفين بكل ما هو ممكن لاستمرار الخدمات الصحية، مهما كانت ضئيلة، وهم يفكرون بكيفية تأمين الطعام والثياب والسلامة لعائلاتهم. واضطر آخرون للبحث عن وظائف بديلة أو لأخذ أجرة من المرضى مقابل الرعاية الطبية التي من المفترض أن تكون متوفرة بشكل مجاني".

ويعد ذلك جزءاً يسيراً من الواقع المرير الذي يعيشه العاملون في القطاع الصحي على امتداد البلاد؛ حيث يتحملون العواقب المأساوية للحرب وهم يفقدون أحبتهم، وفي ذات الوقت يعملون ضمن مرافق صحية تتعرض للهجوم على نحو متكرر.

تدعو منظمة أطباء بلا حدود إلى اتخاذ استجابة سريعة من قبل جميع السلطات اليمنية والمجتمع الدولي بغية ضمان أن يتم دفع مستحقات العاملين في القطاع الصحي بشكل فوري؛ لأن الحصول على أجور وافية يعد تدخلاً منقذاً لحياة العديد من الأشخاص. وسيؤدي فشل القيام بذلك إلى التسريع في زوال النظام الصحي مع ما يرافق ذلك من عواقب وخيمة. حيث تتزايد الأمراض والوفيات التي يمكن تجنبها في اليمن، ويمكن أن يعزى ذلك جزئياً إلى عدم دفع رواتب الأطباء العامين.


تقوم منظمة أطباء بلا حدود بدفع رواتب لـ 1200 من طواقم الصحة العامة الذين يعملون في مرافق صحية نقوم بإدارتها ودعمها على امتداد عشر محافظات يمنية. وفي العام المنصرم أنفقنا أكثر من خمسين مليون جنيه استرليني على مشاريعنا في هذا البلد، ولكن مشاريعنا ما هي إلا قطرة في محيط.